24/12/2005
مقالات
دراساترسائلمقالاتأراء حرة قضايا المرأةعراقياتادب وشعرعمارة وفنونكتّاب الموقع
زيادة اسعار الوقود بين المخادعة والضغوط
محمدعـنوز
الجمعة 23-12-2005
تم الأعلان عن تنفيذ القرار الخاص بزيادة أسعار الوقود بعد إنتهاء عملية التصويت لإنتخاب مجلس النواب في ضوء الدستور " الدائم " ، من دون تمهيد وكشف عن الأسباب الدافعة لمثل هذا القرار قبل بدأ العمل فيه، وقد تواترت الأخبار حول رفض القرار وبذات الوقت إنطلقت المسوغات من مختلف المواقع الحكومية عبر المؤتمرات الصحفية والتصريحات المتكررة، وهناك من رفضه جملة وتفصيلاً
عيد الميلاد تهنئة وسلاما
الدكتور مؤيد عبد الستار
الجمعة 23-12-2005
 طوبى لكم ايها المساكين لان لكم ملكوت الله ، طوبى لكم ايها الجياع الان لانكم ستشبعون ، طوبى لكم ايها الباكون الان لانكم ستضحكون. السيد المسيح / انجيل لوقا.
اليوم تحل علينا مناسبة عظيمة ، عيد الميلاد المبارك و راس السنة السعيدة ، ومن جديد ومثل كل عام نتطلع الى عالم يسوده العدل والسلام ، ونتذكر عيشنا مع اخوتنا المسيحيين من كلدان وتلكيف والقوش وارام وسريان واشور وارمن في وطننا العراق ، واحتفالنا معهم بحب وفرح بين رقصاتهم الجميلة وموائدهم اللذيذة ، وطيب نفوسهم ووجوههم المنيرة.
القيم الانسانية والمهاترات اللفظية
صباح سعيد الزبيدي
الجمعة 23-12-2005
يتوقف المرء وهو يتابع بعض المواقع العراقية ليرى بعض الكتاب يتفاوتون في مقدار كتاباتهم اي الاستفادة من الوسائل المتاحة لهم ، حيث يستطيع التعرف على الكاتب الذي يتحلى بالاخلاق الرفيعة والسلوكيات السليمة، بعيدا عن المهاترات اللفظيه والسب والشتم واستعمال الكلمات الجوفاء والرخيصة او استخدام القوة الحيوانية الوحشية
الكورد يناضلون في سبيل حكومة وطنية بعيدة عن الطائفية
أحمد رجب
الجمعة 23-12-2005
للمرة الثانية خلال أقل من عام خاض أبناء الشعوب العراقية سباقاً مع الزمن للإنتهاء من عملية الإنتخابات كإستحقاق قانوني وسياسي لمسيرتهم المظفرة صوب بناء الديموقراطية ومؤسساتها لبناء عراق ديموقراطي تعددي فيدرالي يكون بمقدوره توفير الأجواء المناسبة للتآخي بين القوميات التي تشّكل الطيف العراقي والعيش معاً في ظل حكومة وطنية بعيدة من الطائفية المقيتة تحترم تطلعات هذه الشعوب والقوميات وتولي إهتماماً بتوجهاتها لترسيخ وتوطيد حقوقها وأواصر الأخوة بين أبنائها.
من هو المتهم الاول ؟
يوسف أبو الفوز
الخميس 22-12-2005
مرارا كتبت ، وصرخت ، مثل كثيرين من ابناء وطني ، بأن محاكمة المجرم صدام حسين يجب ان لا تكون لشخصه كفرد ، وانما للفكر الشوفيني القومجي الذي انجبه ، حتى لا يمكن انجاب ديكتاتور جديد بذات الذهنية والعقلية ... " ... المواطن العراقي ، مثلي ، من ضحايا النظام الديكتاتوري ، والذي ينتظر بفارغ الصبر ان يأخذ له القانون العراقي المستقل بحقوقه من المجرم صدام وازلامه ، يفهم جيدا موقف عفالقة البعث ومناصريهم واذنابهم في معارضة المحاكمة ، لان محاكمة المجرم صدام حسين ستكون محاكمتهم جميعا .
صدقت يارغد انها عائلة رعاع فهل اسمعتي ذلك للنعيمي
احمد مهدي الياسري
الخميس 22-12-2005
تذكرت وانا اتابع اجمل فيلم رايته في حياتي وهو فيلم ’’الجرذ والفأران السبعة’’ مقابلة لرغد ابنة الجرذ الذي تسميه حالمة اسد الاسود وفحل الفهود مع قناة العربية بعيد السقوط المخزي لابيها العار, حيث كلما حل الموعد لعرض ذلك الفيلم المدهش المنعش اتسمر امام الشاشة الصغيرة منتظرا طلة ابن العوجة الجرذ وفأرانه الستة وكلي لهفة لسماع صوته في حين كنت قبل التاسع من نيسان اشمأز من اي حرف ينطقه لانه صوت مكرر لسخافات بقيت اسمعها مرغما منذ ولدت حتى التاسع من نيسان وكلما سمعته ينقلب حالي وحال من هم بجنبي الى كدر ونكد وكآبة .
صدام شو !
حسن أسد
الخميس 22-12-2005
بالأمس بدأت الحلقة السادسة من مسلسل ( صدام شو ) القضائي الذي يقاسمه البطولة فيه شقيقه ( اللي هو مو أخوه. برزان ) إلى جانب سبعة من أعضاء فرقته التمثيلية بالإضافة لنخبة منتخبة من الممثلين الثانويين . على سبيل المثال لا الحصر . الدليمي والنعيمي !
لا محالة من التوافق الوطني
رزاق عبود
الأربعاء 21-12-2005
لا اظن ان النتائج التي ستعلنها المفوضية العليا للانتخابات بعد ايام ستوحي بفوزساحق لاحد الاطراف رغم اتباع البعض لمختلف الوسائل، والطرق غير الشريفة لتحقيق هذا التفوق. وهذا الامرلا يعكس بالضرورة فشل هذا الطرف، او ذاك. او قصور هذه القائمة، او تلك. بل يعني نجاح الشعب العراقي بفرض الواقع الذي يريده. وخلاصته ان الجماهير موزعة الولاءات، ولا تفوق لطرف على المستوى الوطني على طرف اخر في هذه المرحلة.
الفساد وفضح الحرامية ..!
هادي فريد التكريتي
الأربعاء 21-12-2005
انتهت الانتخابات ، بعد أن وقعت الكثير من المخالفات والانتهاكات، وبعد أن تبادلت القوائم الانتخابية ، الكثير من الاتهامات أيضا ، وعلى الرغم من عدم قيام أجهزة السلطة الحكومية ، بواجبها بحيادية ونزاهة ، تجاه المرشحين وممثلي القوائم ، حيث سقط العديد من القتلى كما في العمارة ، والكثير من حوادث العنف وقعت ، في الناصرية ، بتوجيه من مسؤولي بعض القوائم الطائفية
كونوا للعراق ظلا ظليلا ولا تكونوا عليه غلا ثقيلا!
نضير الخزرجي
الأربعاء 21-12-2005
يحق لكل كيان عراقي شارك في انتخابات منتصف كانون الاول – ديسمبر 2005، ان يسجل ملاحظات عدة على سير الانتخابات سلبا او ايجابا، ولكن المحصلة النهائية دالة على ان عملية ديمقراطية شوروية ثالثة جرت خلال عام في عراق ما بعد نظام صدام حسين، كانت علامة فارقة في سجل الحياة السياسية لشعب العراق، التواق الى الحرية والانعتاق من أغلال الاستبداد وأرسان العبودية.
الحكومة مطالبة بالرضوخ لمطالب الشعب والغاء قرار زيادة اسعار المشتقات النفطية
الأربعاء 21-12-2005
اقدمت الحكومة على زيادة اسعار المشتقات النفطية في خطوة اثارت احتجاجات واسعة وتساؤلات مشروعة عن مغزى توقيتها، بعد ثلاثة ايام على الانتخابات. وكانت الحكومة قد اتخذت قراراً بهذا الشأن في وقت سابق على ان يتم تنفيذه في مطلع العام الجديد، رضوخاً لمطالب البنك الدولي وتوصياته برفع الدعم سواء عن الحصة التموينية او المشتقات النفطية والوقود، او غيرها من أوجه الدعم الحكومي.
وخرج والدي من قبره!
فاتن نور
الثلاثاء 20-12-2005
والله جميل..في غفلة من الزمن وانت تحتسي قهوة الصباح... بينما طقطقة المطر تهزم ضجيج الأبواق الفضائية او بعض منه.. وبعد رشفة او رشفتين تسمع طقطقة من نوع آخر واطلالة غامضة من نافذة كومبيوتر!.. ومع رشفة أخرى من ذلك القدح المختبأ بين يديك كمن يبحث عن رحمة الدفء - تلك الرشفة التي قد تتذوقها اكثر من سابقاتها كونها أخرى!- وبقليل من اللصلصة والتحديق تكتشف بأن والدك المتوفي قبل اعوام يلوح لك بكلتا يديه بباقة زهور وبمقال سلس حول شيء اسمه - انتخابات- .
المندائيون نموذج في الوطنية العراقية
موسى الخميسي
الثلاثاء 20-12-2005
العراق بلد الحضارات ورحم التشريع الإنساني ازدان ويزداد قوة بما يملك من تعدد الوان سكانه بمختلف قومياتهم ودياناتهم . والصابئة المندائيون سكان وادي الرافدين الاصلاء ، ليس في انتمائهم ووطنيتهم وحسب وانما استمرارهم في اثبات تلك الوطنية العراقية الراسخة في وجدان اغلبيتهم .
أين الدمقراطية من المراهنة على قطع اليد؟!!!
سليم الحكيم
الأثنين 19-12-2005
قبل آلاف السنين في عهود الظلمة من الحياة البشرية كان " قطع اليد " وسيلة للعقاب ،حسب القوانين المكتوبة موادها بالحروف المسمارية ،على عمود من الصخر الأصم الأسود ،سُمي "مسلة حامورابي". وماتزال هذه الوسيلة الوحشية حية لتنفيذ العقاب ، حسب الشريعة الإسلامية لبلد تشكل حكومته حجارة الميزان بين الحكومات الإسلامية ، وأضا ف النظام الصدامي عليها، ووسع حدودها، بقطع اللسان والأذن ،كعقاب لمن شتم صدام و آل بيته، أو للمتهم بالتزويرأوترويج التعاملات التجارية غير المصرحة بها.
إنها الحقيقة... ليش عم تبكوا يادعاة الديمقراطية !
حيدر الحسناوي
الأحد 18-12-2005
بعد الوعود والعهود التي قطعها رؤساء القوائم والكتل السياسية على الشعب العراقي من خلال برامجهم الإنتخابية وعلى شاشات الفضائيات فهذا رجل المرحلة يعد بتوزيع الماء والكهرباء والبنزين والصابون والباسطرمة والطين خاوة وعلك الماء (يستخدم عند إنقطاع الماء) والأهم من ذلك وعد العراقيين بإسترجاع كرامتهم التي سلبها منهم بنفسه مشيراً إلى أن البعثيين هم الذين سيقودونه إلى السلطة وأنا أعتقد بأن كرامتنا ردت إلينا بعدم نجاح قائمته ومن قبل عندما سقط نظامه الدكتاتوري
لا تذكروا قناتها.. قولوا قطر
الدكتور أحمد النوّاس
السبت 17-12-2005
مرّة أخرى نجد أنفسنا أمام استفزاز جديد من قبل الإعلام القطري ومن قبل دولة قطر , وأمام تفجر الغضب الجماهيري في تظاهرات وادانات مختلفة الشدة ومتباينة الصيغة وهنا أجد أننا يجب أن نضع أمامنا السؤال التالي :
هل نحن أمام دولة مؤسسات ونظام ديمقراطي وإعلام حر مستقل في قطر أم أمام دولة لا ديمقراطية لا مؤسساتية ذات إعلام موجه يموّل ويدار من قبل النظام الحاكم يأتمر بأوامره وينتهي عن نواهيه ؟
شمعة العراق أحرقت كل من حاول التشكيك بشرعيتها
حيدر الحسناوي
السبت 17-12-2005
بعد يوم الإنتصار الجماهيري الكبير المتمثل بيوم الإنتخابات العراقية يوم الإنتصار لدم الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر (رضوان الله تعالى عليه) حيث قال الجماهير أقوى من الطغات ، فقد قالت هذه الجماهير الشعبية كلمتها الحق بوجه الطغاة المستبدين يوم تحدوا الإرهاب وداسوا على رؤوس الإرهابيين والتكفيريين العفنة متحدين كل تخرصاتهم التي تريد النيل من وحدة وكرامة العراقيين
كلمة في الإنتخابات: إخلع نعليك فأنك على أرض الحرية المقدسة
حسن أسد
الجمعة 16-12-2005
بعد اليوم يحق لكل عراقي شريف , زين إصبعه بالبنفسجي. دليل مشاركته في عرس ديمقراطية العراق. أن يقول لكل عربي اومسلم . غير عراقي . وقبل أن تطأ قدميه تراب عراقنا الحبيب ، إخلع نعليك فأنك ستدخل أرض الحرية المقدسة .
بعد هبوط أول طائرة تركية في مطار كوردستان متى ينزل إسماعيل بيشكجي ضيفا على الكورد؟
محسن جوامير
الجمعة 16-12-2005
بعد الانزعاج والتردد في الأرض حول بدء الرحلات الجوية نحو كوردستان، غُلبت تركيا في السماء وبدأت أول رحلة جوية تركية بتأريخ 20051210 إلى العاصمة هه ولير حاملة على متنها مجموعة من الصحفيين والمراسلين.. ولدى عودتها إلى إسطنبول حملت ركابا مدنيين من كوردستان. وقد جاء في الأخبار بأن طائرة تركية أخرى قادمة من إسطنبول هبطت في نفس اليوم في مطار السليمانية عاصمة الثقافة والادب والشعر في الشرق الأوسط.
الجبل
جمعية السراجين
الخميس 15-12-2005
تمخض الجبل خرجت الجموع أفراد متفرقة متوجسة مترقبة مصممة الجديد دائما يتطلب التفكير في الموضع الذي ستستقر فيه الخطوة الأولى للانطلاق ولكن الأمر سيعود أخيرا إلى العقل المنفرد البارد الذي يبدو أنه وبعد تراكم المعطيات قرر حسم الأمر وعرف إن مصلحته تقتضي المسير نحو صناديق الاقتراع فهم واستوعب معنى التجربة واندفع العقل الجمعي لخوضها ورمى التهديدات والمصاعب والأخطار
فرهود ..!!
هادي فريد التكريتي
الخميس 15-12-2005
كلمة فرهود ، كلمة عراقية بحتة ، يستخدمها العراقيون عندما تتعرض الأموال الخاصة أو العامة ، للنهب والسرقة العلنية ، من قبل ضعاف النفوس ، والحرامية المعتاشين على المال الحرام ، عند غياب السلطة ، أو عندما تغض السلطة النظر عن جرائم النهب والسرقة التي يمارسها الأتباع والأشياع . حصل الفرهود في العراق على عهد النظام الملكي في العام 1947ـ 1948 ، عندما أسقطت الحكومة العراقية الجنسية عن اليهود ، وأجبرتهم على مغادرة العراق ، فتعرضت أملاكهم وممتلكاتهم إلى النهب ، وقد اقترنت لفظة " الفرهود " باليهود ، (فرهود مال يهود ).
أعداء المرجعية حمقى حتى النخاع
الدكتور حسين ابو سعود
الخميس 15-12-2005
مرة أخرى تكشف قناة الجريرة القناع عن وجهها الحقيقي كعدوة للصالحين والقديسين فتسمح لشخص لا يحسن آداب الكلام فيتطاول على رموز الخير والصلاح ، ويتعرض لشخص سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني أدام الله وجوده ، مهينا بذلك مشاعر الملايين من أتباعه في جميع أنحاء العالم ، لا لشئ إلا لان الإمام لم يدعوا إلى سفك دماء وقتل وسحل وسمل واختطاف للأبرياء ، ولان الامام أراد الخير للعراق ولأبناء العراق وهؤلاء يريدون الشر ويتعطشون للقتل عن طريق التفخيخ والتفجير.
شكراً لقناة الجزيرة لموقفها تجاه العراقيين
حيدر الحسناوي
الخميس 15-12-2005
أقدم شكري وإمتناني لقناة الخنزيرة وكادرها والحكومة القطرية للخدمة الجليلة التي قدموها يوم أمس لأبناء الرافدين ولكل الشرفاء في العالم وخصوصاً عشية إجراء الإنتخابات التشريعية الديمقراطية لإختيار أعضاء البرلمان العراقي المقبل ، وتتمثل الخدمة في إنقلاب السحر على الساحر حيث كانت الجزيرة السباقة في خلق النعرات الطائفية وتقسيم العراق منذ سقوط النظام الكافر وهذه ليست المرة الأولى تتهجم فيها على رمز من رموز العراق الدينية والوطنية المتمثلة بسماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني
الجزيرة بين العهر والتعاهر
ستار الطائي
الخميس 15-12-2005
ربما بعتبر البعض ان قناة الجزيرة القطرية تشكل انعطافة كبيرة في مسيرة الاعلام العربي المتهالك من حيث حرية الرأي والطرح الصريح , وقد يبدو هذا المفهوم حقيقيا للوهلة الاولى لدى جميع من تابع الخطوات الاولى لهذه المحطة ولكن الحقيقة الناصعة التي تستند الى الدلائل والوثائق لا تتطابق وذلك المفهوم. ان فكرة انشاء هذه المحطة قامت اساسا على اساس الابتزاز السياسي الذي انتهجه حمد بعد ان خان والده الذي أئتمنه على دولته وراحت دول الخليج العربي تعرب صراحة عن امتعاضها من فعلة حمد الشنيعة ليس من مفهوم خيانة حمد وتدني اخلاقه بل من مفهوم (سد الباب) لئلا يطرقه اولادهم ايضاً
النداء الأخير
فرح البزاز
الأربعاء 14-12-2005
التاريخ يفتح صفحة جديدة في فجر الخامس عشر من كانون الأول الجاري ، في هذا اليوم سيقرر العراقيون من سيتولى قيادة هذا البلد نحو السلام والحرية والبناء ،من سيكون أمينا مجدا مخلصا لتحقيق هذه الأهداف التي تشمل كل أمال الشعب المظلوم الذي عاش قدر المعاناة والمأساة . فالمسؤولية التاريخية ستتحملها تلك القيادة التي ستتولى زمام الأمور
صراعاتنا وعراقنا على ابواب الأنتخابات !2 -2
الدكتور مهند البراك
الأربعاء 14-12-2005
ورغم التأكيدات عن ضرورة الشفافية، والكشف عن الفساد الأداري وعن سارقي اموال البلاد، استخدم موضوع النزاهة ومحاربة الفساد، لأغراض سياسية على الأكثر، وكوسيلة لأسدال الستار عمّا يجري من عمليات فساد وسرقات يقوم بها عائدون اليها ومحسوبون عليها، الأمر الذي شلّ واربك التحقيق القضائي الأصولي فيها. وبقي الشعب آخر من يعلم وهو يعيش حياة قلقة مؤلمة، وخاصة في العاصمة وعدد كبير من مناطق البلاد الجنوبية والوسطى، في اجواء عمليات العنف والأرهاب والأنقطاع غير المسبوق للكهرباء.
من بغداد الى بيروت نهر من الدماء والقتلة انفسهم
ابن العراق
الأربعاء 14-12-2005
لااعلم ولم افهم ماهي طبيعة مرض الكرسي ؟؟ هل سمعتم عن مرض الكرسي يا سادة ويا احرار يا بنو الانسان؟
هل علمتم اسبابه وسمعتم باعراضه؟؟ هي تعلمون كيف ينتشر وكيف يرتعب وكيف يقضى عليه ؟؟؟ مرض الكرسي هو ذلك المرض الذي يحول الانسان من بني ادم وكائن بشري الى كارثة كونية لها قدرة فناء وتدمير اكبر من القنبلة الذرية
ما وراء التباكي على الدكتاتور ...؟
شه مال عادل سليم
الثلاثاء 13-12-2005
اعرف جيدا لا يهمكم امر الشعوب العراقية بقدر ما يهمكم ما تحصلون علية من دولارات و فوائد مالية ضخمة , انتم , نعم انتم ساهمتم مع النظام البائد في قتلنا و ذبحنا وساهمتم مساهمة فعالة في بقاء صدام واستمراره في الحكم , ووقفتم الى جانبه, تعاونتم وتعاطفتم معه للحصول على نصيب من الغنيمة , نهبتم ما استطعتم نهبه , انتم ساندتم صدام في حربه مع ايران ثم ضد الاكراد ثم الكويت وقمعتم الانتفاضة عام 1991
بعد إفشال المؤامرة.. فَلنُصَوِّت جميعا من أجل كركوك!
محسن جوامير
الثلاثاء 13-12-2005
يا أيها الكورد ويا أيتها الكورديات!
ياأيها المعارضون للقادة ويا أيتها المعارضات!
يا أيها المنتقدون للزعماء ويا أيتها المنتقدات!
يا أيها المعاتبون ويا أيتها المعاتبات!
المفوضية المستقلة للأنتخابات هل هي مستقلة؟
بهاء صبيح الفيلي
الأحد 11-12-2005
على المرء ان يختار اما ان يكون مبدئياً او منافقاً واذا المرء اختار ان يكون مبدئياً اي بمعنى ان يقول للخطأ خطأ ويساند الحق حتى وان كان في غير صالحه والمنافق الذي يقف دائماً وابدا في جهة واحدة ان كانت الجهة تلك على خطأ او على صواب , وحديثي سيدور عن الاسباب التي دفعت المفوضية الى اقصاء عدد ضخم من سكان محافظة كركوك
تساؤولات جدية حول أستقلالية وشفافية عمل المفوضية العليا للانتخابات العراقية !!؟
ماجد لفته العبيدي
الجمعة 09-12-2005
تعتبر المفوضية العليا المستقلة للانتخابات واحد من أهم مؤوسسات المجتمع المدني التي يطمح العراقين أن لتكون بيتا لكل العراقين يعكس تلاوين موزائيكهم الاجتماعي وتلاوين طيفهم السياسى دون الانحياز لهذا الطرف أوذاك والتعامل بمهنية عالية مع نشاطات كل القوائم الانتخابية وبأستقلالية تامة مع تلك العملية الانتخابية الديمقراطية , ولكن الممارسات التي قامت بها الاخت (حمدية صالح) ممثلة المفوضية المستقلة في خارج الوطن بتعين عدد من الاخوة كموضفين في المفوضية في السويد وبرطانيا والولايات المتحدة من ممثلي التيار الاسلامي السياسي المعروفين والمثبتين لدى الجهات الرسمية والشعبية
وهل عمر المختار كصدام حسين!؟
مصطفى سعيد العرب
الخميس 08-12-2005
وتسأل عزيزي القارئ،أين المقابر الجماعية التي حُفرت بأوامر من الشيخ عمر المختار في الأراضي الليبية!؟وما هي نوعية الأسلحة الكيماوية التي استخدمها المختار ضد شعبه؟ومن هم الرفاق الذين صفاهم عمر المختار جسديا،لا لشيء سوى ظنه أنهم كانوا ينافسونه حزبيا؟وكم ياترى عدد السجون الجهنمية التي بناها المختار ليزج فيها كل من يخالفه في الرأي ولو كان صائبا؟وهل لدى المختار أبناء شياطين كعدي وقصي؟؟
أضواء على الفتنة التي وقعت أخيرا في كوردستان
محسن جوامير
الخميس 08-12-2005
تعرضت في الايام المنصرمة مقار الاتحاد الكوردستاني ( يه ككرتوو ) في عدة مدن وأقضية ونواح كوردية إلى تجاوزات وخروقات وصلت الى حد سقوط ضحايا مؤسفة بين أبناءنا ولاسيما في الهجوم المكثف على مقر الحزب المذكور في دهوك.
اين الفقراء من كروش زعماء العراق
حسن مدنف
الأربعاء 07-12-2005
هذه المفردة البائسة التي تناستها البرامج الانتخابية أو تطلقها كروش منتفخة مشبعة لم تعصرها عصارة صفراء, كيف لهذه الكروش ان ترصد الفقراء في العراق وهي لم تجد تعريف محدد لهؤلاء المساكين من هم هؤلاء الفقراء واين يتواجدون في اي زقاق او محلة ينامون وهل قامت الكروش الانتخابية بعملية مسح لكافة محافظات العراق لتجعل لهم برنامج واقعي ينتشلهم من العوز السرطاني.
الناخب العراقي والقرار الحازم ..
صباح سعيد الزبيدي
الخميس 08-12-2005
تعتبر الانتخابات ممارسة حضارية ووسيلة مشروعة تؤمن طريقا حرا للشعب ليعبر عن ارادته السياسية .. وهي جزء من التحول الديمقراطي الشامل لتثبيت الديمقراطية وانهاء عهد الاستبداد والديكتاتورية والتعسف وارساء مبادئ المحاسبة والمراقبة وبناء بلد متحضر وانساني وان المشاركة الجماهيرية في عملية التصويت ضرورة حتمية لابد منها.
العراقيون يقررون مصيرهم ومصير العراق
مصطفى القرة داغي
الأربعاء 07-12-2005
لقد إنتهى وقت اللعب وجاء وقت الجد.. لقد آن الأوان وحانت اللحظة التي يجب فيها على العراقيين أن يحسموا أمرهم.. إنها حكومة دائمية.. حكومة لأربع سنوات.. حكومة قد تحيي العراق وتعيد له وجهه المشرق أو قد تميته الى الأبد وتبقى لنا أطلال لوطن كان إسمه عراق لاسمح الله.. حكومة قد ترسم بالتفاهم وبالحوار الأخوي البناء مستقبلاً مشرقاً للعراق وأهله أو قد ترسم له بكاتم الصوت والدريل مستقبلاً قاتماً بانت ملامحه خلال الفترة الأخيرة.
تبا لكم !
جعفر العاني
الأربعاء 07-12-2005
تبا لكم ، يا اصحاب الشعور " الانساني " المجتزأ ، الذين تعاطفتم بوقاحة قل نظيرها مع الجلاد ، وتناسيتم ضحاياه ، عددهم الذي لا يعد ولا يحصى ! تبا لكم ، يا اصحاب " الفخامة " و " المعالي " و " السيادة " ؛ الذين جعلتم من تلك الالقاب متكأ ً لدعوات باطلة عن حقوق وهمية مسلوبة لقاتل محترف ؛ ولم يدر بخلدكم ان تستعينوا بتلك الالقاب والمناصب التى تشغلونها لنصرة المظلومين والمستضعفين الذين اجرم بحقهم القاتل المحترف اياه ! .
تسشكيل لجنة للمرة الالف
أمير المفرجي
الثلاثاء 06-12-2005
أصبح تشكيل اللجان التحقيقية هي الوسيلة المفضلة لحكومة الجعفري للتهرب من أي فضيحة تواجهها ، فبالأمس أمر الجعفري بتشكيل للتحقيق بمحاولة الاغتيال التي تعرض لها الدكتور علاوي في ضريح الإمام علي (عليه السلام) وقبلها كانت هنالك عشرات اللجان في فضائح الفساد المالي والإداري وقبو الجادرية وغيرها من القضايا الأخرى ، وبلغ الأمر من السهولة لدرجة لو حصل حادث مروري في شارع في بغداد لأمر الجعفري بتشكيل لجنة ، فما الخسارة (لجان وبلاش) وليس هنالك أي نتيجة ، فما الذي جناه العراقيون من اللجان السابقة وأين النتائج التي تمخض عنها والجناة اللذين تم اكتشافهم
كوردنا الفيلية في عاصمة كوردستان
شوان عثمان بابان
الأحد 04-12-2005
شخصيات ووجوه واسماء جميلة من بنات وابناء كوردنا الفيلية يجتمعون في عاصمة اقليم كوردستان ، ما اجمل هذا المانشيت الذي أنتظرناه سنينا وهم بعيدون عن وطنهم , تحاربهم الحكومات العراقية المتعاقبة وتزجهم الى السجون و وتدفنهم احياء في مقابر جماعية ، يساقون الى ساحات الرمي الحر ويجربون الاسلحة الفتاكة على نزلائهم في السجون ، وقد سجنوا اساسا دون أي ذنب أقترفوه ، ذنبهم أولا وأخيرا كونهم كوردا ولا حول لهم أزاء هذا الذنب ولا مناص من تغير أصلهم ، وقد عبر عن ذلك شخصية ثقافية أعبر تعبير ، الا هو الاستاذ حسين القطبي الذي قال في مستهل مقاله الموسوم ( مالعيب ان يكون الفيلية كوردا ) ، إذا دافع الرجل عن عروبته قالوا له بارك الله فيك وإذا قال آخر أنا كوردي قالوا له ما هذه العنصرية !؟
ألمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين
طعمة ألسعدي
الأحد 04-12-2005
ان من تربى على عمل سيء (أو غير سيء) شاب عليه. ومن تم غسل دماغه واشباعه بالفكر الفاشي العدواني وخرافة التفرد بامتلاك الحقيقة والغاء الآخر طفلا" ( تحت عمر البلوغ) لا يمكن أن يتخلص من هذه الثقافة بسهولة . فالتعليم في الصغر كالنقش في الحجر.
الاستعراض الارهابي في الرمادي و مكيال عمرو والضاري
احمد مهدي الياسري
الأحد 04-12-2005
لاتنه عن خلق وتأتي بمثله ..عار عليك اذا فعلت عظيم
بيت الشعر هذا يذكرني بنحيب الاعراب الطويل وشكواهم من الكيل بمكيالين ومن ان الشرعة الدولية طالما غضت الطرف عن الكثير من الاجرام الذي مارسه اعداء العرب والاسلام ضد الشعوب العربية المقهورة وتحت غطاء الامم المتحدة والقوانين والقرارات الصادرة مع وقف التنفيذ والمرفوضة بالفيتو في بعض الاحيان.
في طوز .. الاكراد يردون الجميل
يلماز محمود
السبت 03-12-2005
إن دلالات الحدث المشؤوم يوم الجمعة في مدينة طوز خورماتو وتعرض موكب وزير الاعمار والاسكان والذي يعتبر الوزير الوحيد من التركمان القومية الثالثة في العراق من حيث العدد السكاني والذي ينحدر من هذه المدينة الوادعة والتي لم ترى العنف الا زمن الدكتاتور المقبور صدام حسين عندما هاجم قواته المدججة بالدبابات والطائرات السمتية هذه المدينة ابان الانتفاضة الشعبانية المباركة في عام 1991 بالاسلحة المدمرة مما ادى إلى نزوح اهلها وتدمير عدد كبير من بيوتها ومعالمها وأدى إلى استشهاد عدد من المواطنين وترحيل البعض الاخر .
لمن سندلي بأصواتنا ؟
الدكتور صادق الصراف
السبت 03-12-2005
بعد حوالي اسبوعين من الآن ستتوجه الملايين من الجماهير العراقية نحو مراكز الاقتراع , للإدلاء باصواتها الثمينة للقوائم , أو الاشخاص , المرشحة للبرلمان العراقي القادم . سائلين من الباري عزَ وجل أن يمر ذلك اليوم بهدوء وسلام .الإدلاء بالاصوات , لكل من نعتقد بتمثيل أفكارنا ومطاليبنا المشروعة , واجب وطني يجب ان نؤديه بكل حرص وأمانة .
الحزب الكوردي الفيلي ونِعْمَ النداء
قيس قره داغي
السبت 03-12-2005
كان لا بد ان يرد الحزب الذي يحمل اسم الشريحة الفيلية المناضلة على الكثير من التساؤلات المشبوهة حول اصل وفصل الكورد الفيلية من قبل البعض من صيادي المياه العكرة ، أؤلئك الذين يثيرون الشبهات حول اصل العشائر الكوردية الاصيلة حتى بلغ ببعضهم الحد ان يؤلفوا قصصا من نسج الخيال وينسبوا اصل الكورد الى الجن .
ما هو الهدف؟
مهند علي الشمري
الجمعة 02-12-2005
تحالف البعث والسلفية السنية والاصولية الشيعية ومافيات صدام لأغتيال العراق الحبيب ، وهم يستهدفون:
*كل عراقي يرفض الفكر القومي.
*كل عراقي يرى في الاصولية والسلفية دنسا يلوث وجه البشرية المتحضر.
*كل عراقي يرفض العروبية.
*كل عراقي يرفض الدكتاتورية.
*كل عراقي يحب ان يأكل ما يشاء ويلبس ما يشاء ويحلق رأسه ولحيته دون ان يبالي بذوي الثياب السود ابطال الحواسم الذين نهبوا ما نسيه صدام.
شركة استثمار الإنتخابات العراقية في سيدني
حسن ناصر
الخميس 01-12-2005
بينما العراق يئن من جراحه والمفخخات تنهش فيه ، هناك - وكما هو الحال دائما- مَنْ يعقد الصفقات ويخطط لحلب المأساة لمصالحه الشخصية . عرفنا في السابق تجار الحروب وتجار الحصار والآن نحن أمام فصيلة جديدة من تجار الإنتخابات.
إلى الرئيسين مام جلال وكاك مسعودتطالبوننا بالتصويت ونطالبكم بتوحيد الإدارتين قبله !
محسن جوامير
الخميس 01-12-2005
الإنتخابات على الأبواب.. والقيادة الكوردستانية كباقي القيادات تنادي بالتصويت والمشاركة في العملية، لما في ذلك من قوة للحق الكوردي المدوّن ولتثبيت ذلك كالرواسي الشامخات في الدستور الاتحادي الذي قد يتعرض إلى بروز بعض النتوءات والثغرات والمعوِّقات وتنعكس سلبا على الآمال والطموحات التي من أجلها أعطى الكورد ما لهم من دماء وأرواح وحياة وجرى لهم ما جرى من إنتهاكات !
سورية ـ أحكام على اوهام
وداد عقراوي
الخميس 01-12-2005
اصدرت محكمة امن الدولة العليا في سوريا احكاما بالسجن سنتين ونصف السنة بحق ثلاثة اكراد، اتهمت اثنان منهم بانتمائهم الى حزب العمال الكردستاني. دون اي مراعاة للقوانين والاتفاقات والبروتوكولات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان والتي وقعت سورية عليها تأتي هذه الاحكام الثلاثة كباقي محاكمات المحتجزين الكرد والتهم المجهزة لهم. فطالب كلية الهندسة علي شفان حسن عبدو حكم بالسجن ثلاث سنوات وخفض الحكم الى سنتين ونصف بتهمة اضعاف الشعور القومي للامة واثارة النعرات الطائفية. كما حكم على عبد الرحمن علو ومروان شيخ داوود بالسجن خمس سنوات وخفضت العقوبة الى سنتين ونصف، بتهمة الانتساب الى جمعية سرية واقتطاع جزء من الاراضي السورية وضمها لدولة اجنبية.
قائمة الامل.. قائمة لكل العراقيين
معد الشمري
الأربعاء 30-11-2005
(وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)
صدق الله العلي العظيم..
من ننتخب؟
وكيف نختار؟ ولماذا نختار هذا التنظيم أو ذلك الائتلاف أو الحزب دون غيره؟ وما هي ضماناتنا الانتخابية؟
وهل نختار كما اخترنا سابقاً، من يطعمنا الشعارات ويسقينا الاهات ويدعنا نعيش وسط دائرة الاوهام والاحلام المستعصية التحقيق؟!.. أسئلة كثيرة تطرح بقوة، باحثة عن اجابة شافية، قد نجدها في قوائم اخرى غير تلك التي انتخبناها سابقاً.
وجهة نظر في الانتخابات
لننتخب لاطفالنا من يعقم المستقبل من الجراثيم
علاء محمد قاسم العلي
الثلاثاء 29-11-2005
كانت سومر ومندْ 7000 سنة مركزأ للفكرة الأنسانية وانتشارها وقد توجت بابل هدْه الفكرة بطرحها مفهوم العدل الأنساني .وصارت الأفكار وانتشرت وانقسمت بين دينية ولادينية ..سماوية واخرى طبيعية ,,و..الخ لم يصمد بين هدْه و تلك الا ما خدم الأنسان و الأنسانية با لسلوك المنضبط اخلاقيأ والتقدم الحضاري.
الجزيرة وقطر..الارهاب والتنكيل بشعب العراق الى متى السكوت؟
احمد مهدي الياسري
الثلاثاء 29-11-2005
 لماذا تدعم دويلة حمد بن خليفة ال ثاني وجزيرتها النائية الجرذ وزمرته؟؟ تدعي الموضوعية هذه القاحلة الموحشة الجزيرة النائية بنفسها وجندها عن درب الضمير والاخلاق والقيم الانسانية وتدعي المهنية وتدعي حرية الراي والفكر وهي من اهم بؤر ومرتكزات الارهاب العالمي. الجزيرة التي كلما اطلت عيني واسترق سمعي مرآها وصوتها اصابني الغيض والحنق واتسائل هل حقا يصل الحد بمن كان من المفروض انه انسان الى هذا المستوى من الحضيض والسقوط!!!!
باگة لا تحلـّين، گرصة لا تثلمين، واكلي لمّن تشبعين!!
محمد التميمي
الثلاثاء 29-11-2005
يا مفوضية يا أم الإنتخابات أَمِنَ العدل في ذلك مِنْ شيء؟ (مواعيد التصويت لإنتخابات خارج العراق تصادف أيام 13و 14و 15 من ديسمبر/كانون الأول 2005.) لقد أعلن مكتب المفوضية العليا للإنتخابات في المانيا من بين ما أعلن : أن المفوضية لا تستطيع ولن تقدم اي دعم مادي لنقل الناخبين من والى مراكز الاقتراع.
مقاومة ام ارهاب ؟1- 2
الدكتور مهند البراك
الأثنين 28-11-2005
تستمر وتزداد معاناة شعبنا بكل اطيافه وانتماءاته من غدر وظلم ووحشية الأرهاب، الذي طالب الكثيرون منذ وقت مبكر بتنفيذ السبل الفاعلة لمواجهته، وحذّروا من مخاطر استشرائه ان بدأ او اذا ما تمّ السكوت عنه او استخدامه بشكل مباشر او غير مباشر، او كما تصوّر ويتصوّر البعض بامكانية اللعب به او معه ضد آخرين . . بل انه يمكن ان يستشري ويصبح وسيلة مريعة لجر كل الجهات المتصارعة اليه ليصبح كثير التنوّع ووفق واقع البلاد اليوم . . كدفاع عن النفس او كدفاع عن الآخرين او كوسيلة لتحقيق مواقع، في صراع مرير من نوع اكثر تعقيداً، لن يكن الخاسر الأكبر فيه في النتيجة النهائية الاّ الشعب بكل فئاته.
المقاومة والإرهاب وجهان لعملة واحدة فاسدة
الدكتور عبدالخالق حسين
الأثنين 28-11-2005
يكثر الحديث هذه الأيام وخاصة بعد مؤتمر القاهرة عن "المقاومة الشريفة"!! في العراق. والسؤال الذي يطرح نفسه هو، هل حقاً المقاومة في العراق وطنية وشريفة؟ وإذا كانت شريفة، فهل تحتاج إلى كل هذه الضجة وهذا الإعلان بالشرف والإلحاح على إلصاق كلمة "الشرف" بها؟ يقول بلزاك: "حذار من إمرأة تتحدث عن الشرف كثيرا ".
المليشيات تمزق الملصقات الانتخابية المنافسة
بهاء صبيح الفيلي
الأحد 27-11-2005
ان الديمقراطية تعني اعطاء الغير الفرصة للتعبير عن نفسه بصورة او بأخرى , واذا منع الغير من ابداء رأيه فأن ذلك يعني استبداد وطغيان , ونحن على ابواب انتخابات مصيرية نبني من خلاله العراق , فعلينا كلنا المشاركة بصورة ايجابية وان لا نكون اقصائيين ولا نحاول قمع الاخرين
دستور ضاري أم حضاري
عباس الرميثي
الأحد 27-11-2005
لا شك أن الإنسان ومنذ أن كانت ملابسه الداخلية (ander ware) مقتصرة على (باقة) حشائش قد أيقن أنه لا يستطيع أن يواصل العيش وسط الغابة و قساوة طبيعتها وضراوة وحوشها )الأرهابية) وهو وحيدا أو ضمن أسرة بسيطة معزولة, إذ لا مناص من التعايش مع الآخرين والتفاعل والتكاتف معهم وصولا لحالة من المنعة والقوة المكتسبة من حالة التكامل هذه حيث يتحرك الفرد بقوة الجماعة.
العنف الانتخابي والانتخابات النيابية القادمة
حيدر السلامي
السبت 26-11-2005
لاشك ان التجربة الديمقراطية الوليدة في العراق الجديد لم تولد كاملة شأنها في ذلك شأن جميع التجارب الديمقراطية التي ولدت في البلدان الاخرى ثم تنامت لتصبح اليوم من أنجح التجارب المتحررة ولكن بعد ان مرت في اطوار النمو السليم لتقف في النهاية على قدميها شامخة وقادرة على تقديم تجربة ديمقراطية يشار لها البنان من بين التجارب العالمية الاخرى.
على نهج صاحبه
محسن جوامير
الجمعة 25-11-2005
" الكورد مضطهدون منذ سنوات عديدة، ولكن هذا لم يمنعهم من إعتماد ديمقراطية وليدة والأخذ بيد الأقليات والطوائف بشكل يندر وجوده ". عن كتاب " ما بعد الاقليات " للكاتب الفرنسي جوزيف ياكوب صدر أخيرا، ترجمة حسين عمر.
الاعتداء على اللبراليين ممارسة خائبة
حسن الهاشمي
الجمعة 25-11-2005
التيار المتخلف الرجعي الذي يريد ان يسحب العراق الى عصور الظلام والتخلف واخضاعه لمتطلبات ذلك العصر انما يريد ان يشل حركة التطور والبناء في المجتمع العراقي في محاولة للبقاء على زمنهم الخاص وفق شريعتهم البالية . هذه المحاولات تتضح في ممارسة هذه التيارات ومن خلال عصاباتها المستفحل فيها الغباء والاجرام في استهداف القوى التقدمية والديمقراطية
بالامس مغاوير الداخلية واليوم الحرس الوطني
محمد الشمري
الخميس 24-11-2005
بقلم عمليات الاعتقال والاغتيال مستمرة على مدار الساعة في العراق الجديد وبايادي متعدده. وبالرغم من الخطط الامنية المتتالية وتحت عناوين شتى والتي رافقتها عمليات الاعتقالات العشوائية وكان من ثمراتها امتلاء السجون بالابرياء والا بماذا تفسر استمرار اعمال العنف بل تزايدها يوما بعد يوم على ايدي مجهولين .
أليس من العار والشَنار غلق فضائية ( روز ) الكوردية في بلجيكا ؟
محسن جوامير
الخميس 24-11-2005
كما يبدو فان هناك محاولات حثيثة وجادة من لدن الحكومة التركية لاغلاق فضائية ( روز ـ الشمس ) الكوردية في بلجيكا.. ومن المعلوم ان تركيا لم يبق باب لم تطرقه أو دولة أوروبية لم تقدم إليها باشارة أو مذكرة لإطفاء هذه الفضائية، حتى تنام ـ بتصورها العسكرتاري ـ قرير العين مرتاحة البال بعد أن أقضّ الهم والقلق الكورديان مضجعها وفراشها
جرائم أغتيال وقتل الديمقراطين الوطنين وصمة عار في جبين الاسلام السياسي .!!
ماجد لفته العبيدي
الخميس 24-11-2005
ليس غريبا أن تذكر وسائل الاعلام العراقية في مطلع أشارتها للهجوم الذي تعرض له مقر الحزب الشيوعي العراقي قي مدينة الثورة الكادحة والذي أدى الى أستشهاد المناضلين [ عبد العزيز جاسم و ياس خضير حيدر] ان من قاموا بهذه الجريمة جناة متوشحين بالسواد ومتلثمين به ويرجح أن يكون هولاء هم ذاتهم من قاموا بجريمة حرق المقر ذاته قبل عدة أشهر وأغتالوا العديد من الوطنين والديمقراطين الذين رفعوا أصواتهم في أدانة تصرفات وممارسات بعض القوى السياسية الاسلامية ومليشياتها التي باتت القوى الحامية للفساد المستشري في المؤوسسات الحكومية المسيطر عليها وفق المحاصصة الطائفية
الشهداء والقتلة والحكومة ..!
هادي فريد التكريتي
الخميس 24-11-2005
أصدر المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي يوم 22 تشرن ثاني تصريحا صحفيا يعلن فيه استشهاد اثنين من رفاقه ، أثناء تنظيم فعالية انتخابية في مدينة الثورة ، استهدفتهم زمرة حقودة ، قامت بقطع الطريق المؤدي إلى مقر الحزب ، وقتلت الرفيقين ، وغطت انسحابها بنيران عشوائية من أسلحتها ، وُُيَحمل التصريح الجهات الحكومية مسؤولية عدم توفير الحد الأدنى من الحماية
الامام الحسين وبريطانيا .. رؤية من أروقة وزارة الخارجية
نضير الخزرجي
الأربعاء 23-11-2005
قد يكون العنوان غريبا على الاذهان المسلمة، وأكثر غرابة على الاذهان التي تقف بالضد من الشعائر الحسينية بعضها او كلها، ولكنه ليس ببعيد عن تفهمه اذا ما ادركنا المدى الذي اخذه سيد شباب اهل الجنة وسبط الرسول الاعظم محمد (ص) في الخافقين وفي مشارق الارض ومغاربها، وقد لا يعلم اكثرنا ان في وسط العاصمة لندن في حي لندن سيتي (London City) شارع باسم كربلاء (Kerbela Street) في منطقة تعج بالجاليات البنغالية والتركية والمسلمة.
كفى ... فلنتعظ مما مضى
محمد الشمري
الأربعاء 23-11-2005
لوسئلت اي شخص عن كيفية رسم مستقبله سيخبرك بانه سيرسمه بناءا على تجربته الخاصة في الحياة و النظر الى تجارب الاخرين وانه سياخذ بنظر الاعتبار المحيط الذي يعيش فيه، وهذا هو تفكير العقلاء من الناس وما ينطبق على الفرد ينطبق على الشعوب والدول على حد سواء.
أغتيال ميناس اليوسفي وورقة على صدره مكتوب فيها عميل البعث
احمد مهدي الياسري
الأربعاء 23-11-2005
في عاجل الاخبار وطازجها القادم هذا الخبر:
مسكين ميناس اليوسفي ومثل مانقول في المثل الشائع’’ زنبور وزن على خراب عشة ’’ ولا راح يحصل كما نقول في العراق ’’ لا حضت برجيلهه ولا خذت سيد علي’’ .
مؤتمر القاهرة والبعث الساقط
الدكتور أحمد النعمان
الثلاثاء 22-11-2005
بعد الانتهاء من مؤتمر القاهرة الذي دعت له الجامعة العربية وكان من المفروض ان لا يسمح للمشاركة فيه الجماعات الارهابية او ممثلين عنهم او من يدعمهم حيث يقفون ضد العراق الجديد حاملين السلاح كما هو الحال الفكر الشوفيني والعسكرياتي ، ولكن الجامعة كما كانت بعيدة عن آمال العراق والعراقيين في كرههم للنظام البعثفاشي في السابق وفي الوقت الحاضر. ففي مؤتمر القاهرة ساد اتجاهين , والبقية تفاصيل عملية الزحف نحو السلطة بعد سقوط الصنم:
من يرفض العراق الجديد
الدكتور عبدالرضا الفائز
الثلاثاء 22-11-2005
في حربه وتناقضه مع معاوية، يوم تعارضت استقامة مبدأ الروح (المحمدية) مع انحراف غريزة المادة (الأموية)، قال علي الحق (ع): تبا للعرب، يقولون إن أبن أبي سفيان أمهر من أبن أبي طالب بالسياسة، أنه يغدر ويفجر، يكذب ويخون، وأين هذا من أبن أبي طالب؟ وإذ نذكر ذلك في انتصار التأريخ مجدا لعلي وعارا لمعاوية، تطالعنا أفعال البهائم والفلول في قتل الآمنين بالغدر والخساسة فيستخدمون الهابط غيرة وشرفا وأخلاقا من الأساليب، لا يردعهم طفل أو شيخ أو امرأة، ولا يهمهم الأسلوب أيا كان، ولا يوقفهم مسجد أو مشفى.
الظلم المتراكم على شعب العراق هل هناك قصور في الخطاب
احمد مهدي الياسري
الثلاثاء 22-11-2005
مجبرانا لابطرا , حينما تحشرني الايام والارقام والتواريخ في زاوية التصنيف الذي اقوله بكل غصة والم وحنق على من فصل المفصل عن الساعد وفصل الساعد عن الكتف وفصل الكتف عن الصدر ومن ثم عن الجسد, رافضي انا يسميني من يقول أمامه لو كان حب ال محمد رفض فاليشهد الثقلان اني رافضي, وشيعي انا حينما يقول لي اخي في العروبة والوطن والجيرة ومن دون ان يكلف نفسه عناء الصدق والقول انتم شيعة رسول الله صل الله عليه وعلى اله وسلم, اي اتباع دين رسول الله والمسلمين بدين رسول الله , جعفري انا يقال عني وهذا فخري والله ولكن يقولها البعض ليبعدني عن اصل الموضوع كله وجذره ومنبعه ومن دون ذكر حفيد من هذا الجعفرالصادق, ومعلم من, واب من وابن من, وفرع من اي غصن لاي شجرة لاي منبت ينتمي.
القلوب الرحيمة وسيف الديمقراطية
صباح سعيد الزبيدي
الثلاثاء 22-11-2005
بعد اكثر من عامين من اعلان الرئيس الامريكي جورج بوش الانتصار في حرب العراق وتحقيق الديمقراطية... مازال الشعب العراقي يمر بظروف مأساوية وترتكب بحق الابرياء من المدنيين ابشع الجرائم. ان مانشاهده ونسمعه عن هذه الجرائم البشعة في العراق الجديد ووضع حقوق الانسان في العراق يلقي ضلال الشك على مسيرة العراقين من اجل ارساء الديمقراطية وبناء عراق ديمقراطي جديد.
مؤتمرات الوحدة الاسلامية وغياب النتائج
الدكتور حسين ابو سعود
الثلاثاء 22-11-2005
 منذ ثمانية عشر عاما وايران تقيم مؤتمرا سنويا للوحدة الاسلامية تدعو إليه نخبة من المفكرين والعلماء يمثلون مذاهب إسلامية عديدة ، كما نسمع ببعض المؤتمرات المشابهة تعقد في الاردن أو البحرين حيث يجتمع المؤتمرون ويناقشون القضايا الاسلامية ويدعون الى نبذ الفرقة وتعزيز الوحدة عبر توصيات تظل بعد عودتهم الى بلدانهم حبرا على ورق على أمل أن يجتمع هؤلاء في السنة التي تليها في جو من الترف والبذخ والرفاهية ، ولا نسمع بان نصف أو ربع الذين شاركوا في المؤتمر يدعون الى الوحدة الاسلامية على مدار العام في بلدانهم من خلال منابرهم في المساجد أو الجامعات والمعاهد التي ينتمون اليها
صولاغ والجادرية وأزلام النظام
امير المفرجي
الأثنين 21-11-2005
قد يكون ملجأ الجادرية هو أهون المعتقلات وأسهلها واكثرها راحة في سلسلة الأقبية والزنازين التي تملكها الداخلية ولكنه الوحيد الذي سلط الضوء عليه وكشف ما بداخله ، أما البقية والتي بقيت مستورة ولم تنل حظها من الكشف فواقعها ادهي وأمر وتواترت الإخبار ممن أطلق سراحهم من سجون الداخلية مقابل مبالغ مادية تصل إلى عدة دفاتر من الدولارات ان الحال في تلك السجون لا يخطر على بال بشر من القسوة الحيوانية التي يعامل بها المعتقلون ومن هذه السجون (سجن النسور في الحارثية وسجن لواء الاسد في الاسكان وسجن لواء البركان في حي الخضراء )
مرجعيتنا كوردية وحلال على الطريقة الفيلية بالكوردي الفصيح : القسم الثاني .
فيروز حاتم
الأحد 20-11-2005
المقدمة
حوار الفاشي مع مجموعة فاشوشية :
الفاشوشية : العزيز أنت ، أنت .. يا هيبتنا وأملنه..
الفاشي : عفيه..هه.. هه.. هه، عفيه عليكم ( العزيز آني آني )
الإعلام المأجور : بص شوف، صدام بيعمل إيه...
المشهد الاول
حوار كوردي من باب الشيخ ومن عگدها الكوردي بالذات :-
( نسوة جالسات في غرفة تزين جدرانها صورة الإمام علي (عليه السلام) بذي فقاره الهاشمي وصورة الخالد الملا مصطفى البارزاني بخنجره الكوردي )
إحداهنّ : منصور إبجاه هو الأمير داحي باب خيبر..
البقية : إي والله كلنه انروحله فدوه .. صدگ رجال والنعم منّه( ئـا والله كولمان بومنه نه ز ري ، چونكه له راسي پياگيگة وپاله واني گه).
المشهد الثاني
الفاشي ينتظر خلف بوابات المحكمة حكم الشعب ، وأيتام يلعنون الكورد لأنهم جعلوا من قائدهم الضرورة بعرورة... و سجودة تحسد الشحرورة (على لون شعرها)... حيث لا تستطيع أن تشتري حتى ال(أوكسجين) ، لأن زمن إدراج مصاريف شعر زوجة القائد في ميزانية الدولة والخطة الخمسية قد ولى .
أعود بذاكرتي للمشهد الاول.. وأتذكر الوجوه والأسماء في بيتنا البغدادي...
شبابنا الكورد الفيلية(سكنه شارع موسكو سابقا ) لم يكونوا يعترفوا بمرجعية الا الماركسية (بنكهتها العراقية ) ولا بقائد غير الخالد فهد ومعتنق المشانق الباسل الرفيق سلام عادل ... أحبوا أبا الفقراء الزعيم عبد الكريم لانه(ابن الكوردية) كما كانوا يعتقدون ولم يعترفوا بغيره قائداً للعراق.
اما النسوة... فالكل أقارب وجيران ، من شيوعيات( رابطيات ).. ومن الپارتي.. وأكثرهنّ لا يعرفن عن السياسة غير الانتماء إلى الكورد والرمز البارزاني وعشقهم الأزلي لبغداد...
كنّ يتباهين أمام قريناتهنّ بمدى ولائهنّ ودعمهنّ للثورة الكوردية العارمة في جبال كوردستان ..
فتفخر إحداهنّ بأن فلانا المتمكن ماليا(التاجر) والذي يمول الثوار بالمال وكأنه يؤدي واجبا شرعيا، هو ابن عمها او خالها او.. (حتى لو لم يكن من المقربين )
كنّ يواظبن على زيارة مرقد الإمام موسى (ع) ، لما لا ؟؟ فهو حلال المشاكل و قاض الحاجات... يطلبن منه (المراد) بانتصار الكورد(شيره كورده له) وزعيمهم الأوحد في الجبال البارزاني الأب ..
ذلك الزعيم الخالد الذي قال عنه الصحفي المعروف محمد حسنين هيكل:
( إنه صقر الجبال ). وصقور الكورد مثلما هم فرسان الحرب فإنهم أبطال السلام..
و قال عنه سكرتير مجلس السلم العالمي:
( أتمنى أن التقي البارزاني وأصافحه لأنه نصير للسلم في العالم ) ولأنه الصقر المحلق باجنحة الحرية فان عشقة للكادحين الكورد لا يعرفه الا قائد من طراز الخالدين في سفر التاريخ ، فهو الذي قال ( أنا خادم الكورد وإبن الكورد ).
ولأنه إبن الكورد فأن Adgar Obllance يقول عنه:
(كان رجلا يتخذ القرارات بكل حكمة ، انه داهية ومخطط حربي جيد يتبع أساليب متنوعة ، وواثق من نفسه ) .
ولو بدأنا ماقيل عنه لما انتهينا أبدا....
ونقولها لكل من عزّت عليه الجملة المأثورة( بالروح بالدم نفديك ياقائدنه الضرورة ) :
إننا ورغم عظمة قائدنا هذا لم نخاطبه يوما بمثل خطابكم أمام أسيادكم (من أبو حلا وانت صاعد ) ولم ننعته بالزعيم الخالد الا بعد رحيله وبعد ما شهد بحقه
العدو قبل الصديق (1)
و بالكوردي الفيلي نقول :
إن امتنا الكوردية ورموزها التي إكتشفت سر الخلود دون المرور بطرق گلگامش، هي مرجعيتنا. فلا نتردد بالاعتراف بهم كما لم نتردد يوما بالاعتراف بالمرجعية الدينية كونها مرجعية دينية ، وإن إتهمها البعض بالصامتة!!! ولكن الذين يخلطون الأوراق من جماعة الخبطة والخلطة المذهبية والذين لا يميزون بين المرجعية الدينية و المرجعية السياسية وخطابهما يذكروني بالمثل العراقي (اللي يگول: إمضيع صول إچعابه)

_________
(1) أي فخر يشعر به الإنسان حينما يُظهر إنتمائه إلى أمة أنجبت البارزاني الأب!!! الذي قال عنه آخر شعراء الكلاسيك الجواهري الكبير:
عملاق جنٍ في الحروب، و دعلج فــي السلـم يحمي الجلــد بالنشاب وسط الجبـال كأن صــم صخـوره من بعض ما استصفى من الحجاب
مستشرفـاً كبـــد السمـاء جبينـه للنيـــرات، و رجلـــه في "الــــزاب
أدام الله لكْمتك على فم عمرو موسى يا مسعود البارزاني!
محسن جوامير
الأحد 20-11-2005
نشر موقع الاتحاد الاسلامي الكوردستاني (يه ككرتوو ) من ضمن خبر المؤتمر الصحفي الذي جرى لرئيس كوردستان مسعود البارزاني بتأريخ 19\11\2005 بعد جولته الامريكية والاوروبية ما يلي :
( عندما سمع مسعود البارزاني من أحد الصحفيين بأن عمرو موسى ـ في كلمته في الجامعة العربية ـ إعتبر" كورد " وعرب العراق جزءا من العالم العربي، خلال حضوره جلسة لبرلمان كوردستان ، قال: لو كنت حاضرا في الجلسة للكَمت على فمه... )
الى الأرواح البريئة التي زهقت في خانقين
محمود الوندي
السبت 19-11-2005
في البداية أبعث بتعازي ومؤاساتي الى عوائل الشهداء وأهالي مدينة خانقين . بعد سقوط الطاغية صدام كنا من المتفائلين بمستقبل العراق للأسف الشديد عكس ما أنتظرنا ، أزدادة المعاناة اليومية للشعب العراقي بفعل الأرهابين المستمر في التدمير وتخريب البنية التحتية والقتل لجميع الشرائح المجتمع العراقي تحت ذرائع مختلفة ، التي باتت تطغي على المشهد العراقي الراهن
توجع الارهاب ضربا فنعق البوم صارخا فوق خرائب البعث انقذونا
احمد مهدي الياسري
الخميس 17-11-2005
نعيق وصراخ وويل ونحيب شؤم وغربان تولول على بؤس حالها فوق اطلال عفى عليها الزمن وانقلبت عواليها في اسفل اودية الذل السحيقة, هذا مانراه في هذه الايام من قبل تلك الافواه التي مانطقت يوما جملة واحدة فيها خير للعراق ولشعبه او للانسانية جمعاء, سمعنا طارق الهاشمي وهو يستعرض عضلاته وتهديداته الفارغة الجوفاء من على كل الشاشات الناعقة كنعيقه وصراخه ها هو عبد السلام الكبيسي ومثنى حارث الزرقاوي والجزيرة والشرقية تبكيان وكأن الدنيا قامت ولم تقعد وبدأوا بسبعة عشر وزادوها صفرا لسهولة الكتابة وبقدرة قادر ازدادت الى170 واليوم اصبحت الاشلاء 200 وغدا ستعطى الارقام الحقيقية لكل البعثين الارهابيين وكل قذر وارهابي  مجرم سقط بيد العدالة وهذه هي الغاية وهنا هو مربط الخنازير.
وكالة النفايات البعثية تهاجم مناضلا عراقيا
قيس قره داغي
الخميس 17-11-2005
بعد زوال ظلم الجناة من حكم البعث الشوفيني واصابتهم لمرض السرطان بالجملة في سجن المطار ، عادت أيتامه الى النشاط الشوفيني بطرق ملتوية ، واراد البعض ممن كانوا يعملون كصباغي لحى ووعاظ اهل السلطة في وكالة الانباء العراقية ( واع ) ان يعودوا الى الميدان بزي جديد لعلهم يلدغون العراقيين بسمومهم ولكن شوفينيتهم الضاربة في العمق لا تمنحهم ميزة الرقص على انغام الديمقراطية لذلك سرعان ما تنكشف حقيقتهم وزيفهم .
كلكم خير وبركة.. تنافسوا لخدمة العراق وابنائه
احمد مهدي الياسري
الأربعاء 16-11-2005
في هذا المفصل الحيوي من مفاصل التاريخ العراقي الجميل سيمر علينا طالاً ببهيج ألقه وجميل عطائه عبق من أريج الحرية والاختيار, غدير من نهر الديمقراطية العذب , سيحل ضيفا ليس ككل الضيوف وحبيبا ليس ككل الاحبة الا وهو يوم الانتخاب الجديد , لعراق بهي جديد, والذي سيكتب فيه كل عراقي َنعمُه الجميلة لكل العراق بكل زهوره واطيافه.
بين كوردستان والكويت و خواطر وذكريات
محسن جوامير
الأربعاء 16-11-2005
يبدو ان العلاقة بين الكويت وكوردستان قديمة، حيث هاجرت إليها عوائل كوردية منذ الستينات وسكنت هناك واستقرت وعايشت أهل الكويت على الحب والمودة، ولكن الاكثرية كانت تزور أهلها بين الفينة والفينة، وعدد منها كان يشتغل في التجارة في كلا الجانبين. كان عندنا في هـه ولير ( أربيل ) عاصمة كوردستان رجل إسمه حجي علي الكويتي، كان صاحب معمل في الكويت، وفي الصيف كان يعود إلى هـه ولير ليشرف على أعماله في المكوى البخاري.
قتلى العراق وشهداء الاردن
محمد الوادي
الأربعاء 16-11-2005
الاحداث الارهابية الاخيره التي حدثت في عمان والتي تبنتها ما يسمى قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين , لم تكن مفاجاة في طريقة عملهم ولاحتى في استهدافهم للناس الابرياء وبالذات حفلة الزفاف التي كانت في احد الفنادق الثلاثه التي استهدفتها هذه الفئات الارهابية المجرمة , فان تجمعات الفرح والاقارب والاهل وابتساماتهم هي ألد اعداء مثل هذه الحثالات التي تحاول سرقت اسم الجهاد ودين الرحمه والرأفه والسلام والامان
بارزاني ودعوة للإصلاح للارتقاء بالنموذج الكوردستاني
جرجيس كوليزادة
الأثنين 14-11-2005
الزيارة التاريخية لرئيس إقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني الى واشنطن عبرت بكل شموخ وعنفوان عن الأمل الكوردستاني الذي راود مخيلة أبناء الأمة الكوردية منذ التاريخ السحيق الذي احتضن أول عهد للإنسانية في الأزمان البعيدة للبشرية في قرية جرمو، وامتدادا للكفاح العادل والنضال المستميت للأمة مرورا بمسار الحركة التحررية الكوردية التي انطلقت في عهد الشيخ عبيدالله النهري وثورة الشيخ سعيد البيراني وثورة محمود الحفيد وثورة القائد التاريخي مصطفى البارزاني والثورة الكوردية الجديدة
الحروف غير المنقطة في .. السمراء والهُدهُد!
فاتن نور
الأثنين 14-11-2005
المتشائم..هو مَن لا يرى بصيص ضوء موجود...
المتفائل..هو مَن يرى بصيص ضوء غير موجود...

رغم أن الحكمة بليغة جدا فيما ورد أعلاه من مقولتين حول التفاؤل والتشاؤم.. ورغم أن الإقتداء بتلك الثنائية قد يكون مثمرا فهو يعزز قيمة المواصلة رغم كل الصعوبات والعراقيل لأنجاز شيء ما، كما يعزز قيمة الإصرار على النجاح وإن كانت كل المؤشرات تشير الى الفشل.
المثلث بدأ بتصدير الإرهاب إلى الدول المجاورة وأول الغيث عمّان
أحمد الخفاف
الأثنين 14-11-2005
عندما انهار نظام الطاغية صدام في التاسع من نيسان عام 2003، أسدل الستار على أسوأ حقبة دموية من الحكم شهدها تاريخ العراق المعاصر بل والوطن العربي منذ نشأته في تاريخه الحديث. ومنذ سقوط طاغوت العراق وانهيار دولة البعث البربرية، ولد عراق جديد بعملية قيصرية صعبة، وما أن نما هذا الوليد لأسابيع عدة حتى انهالت عليه وحوش التنظيمات الإرهابية المسلحة من كل جانب لتفتك به وتمزقه إربا إربا
تفجيرات الأردن وحوار ابو عمير وأم عمير!!
فاتن نور
الأحد 13-11-2005
تناقلت بعض وسائل الإعلام الكشف عن اسماء القائمين بتفجيرات الأردن، وهم من عصابة الزرقاوي التي اعلنت عن مسؤوليتها في شن تلك الهجمة البربرية المؤلمة والبغيضة.....وهم اربعة... ثلاثة رجال وامرأة.. أم المرأة فهي أم عمير زوجة احد الرجال الثلاثة المشاركين في العملية ، ولا ادري لماذا لم يشارك عمير! في تلك الفعالية مع والديه ..لربما انه ولد عاق!..
كوندليزا في الموصل وسترو في البصرة !
سهر العامري
السبت 12-11-2005
تظهر الزيارتان الخاطفتان ، المتزامنتان ، اللتان قام بهما كل من وزيرة الخارجية الأمريكية ، كوندليزا رايس ، ووزير خارجية المملكة المتحدة ( بريطانيا ) ، جاك سترو ، القلق العميق الذي تشعر به إدارتا البلدين ، وعلى رئسيهما جورج بوش في واشنطن ، وتوني بلير في لندن ، وذلك نتيجة لتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية للسكان في العراق في ظل حكومة رئيس الوزراء ، إبراهيم الإشيقر الجعفري ، تلك الحكومة التي ضاق العراقيين ذرعا بعجزها التام عن معالجة الوضع الأمني
الامم المتحدة والمفوضية العليا للانتخابات هما المسؤولتان عن نزاهة الانتخابات
زياد كوبرولو
السبت 12-11-2005
لقد اعلن فريد أيار عضو مجلس مفوضي الانتخابات ان المفوضية قررت الغاء 86 الف اسم من سجل الناخبين في محافظة كركوك وذلك بعد ظهور زيادات غير متوقعة. وايد بان هذا الاجراء قد اتخذ بعد قيام المفوضية بتحقيق شامل في الخروقات التي حصلت في سجل الناخبين في المحافظة . حيث اظهرت النتيجة ان 86 الف اسم اضيف الى قائمة الناخبين باساليب لا تتواكب مع الاجراءات المعتادة. واوضح ان مجلس المفوضين وجد ان هذه العملية هي محاولة متعمدة لتزوير العملية الانتخابية.
العراق الجديد واشجار الزقوم
صباح سعيد الزبيدي
الجمعة 11-11-2005
منذ بداية التدخل العسكري الامريكي البريطاني واجتياح العراق في شهر آذار عام 2003 واسقاط النظام الديكتاتوري وانهاء عهد الطاغية صدام مازال الشعب العراقي يحلم بعراق للجميع .. عراق المحبة والآخاء والتسامح والتعايش السلمي.. ولكن هذا الشعب المظلوم يستيقظ كل يوم على صوت الفساد والفقر والجوع والمرض والتخلف والجهل والظلم والظلام والقتل والارهاب..
العرب وضعف سياسيين العراق
بهاء صبيح الفيلي
الخميس 10-11-2005
مانفكت دول العربان تساند الارهابيين مادياً واعلامياً وتشجع شبانها للانخراط في صفوف ماتسمى بالمجاهدين بصورة مباشرة او غير مباشرة بالتهاون مع دعاة التكفيريين في بث السموم في عقول شبابهم الفارغة ,وما حدث في جارة السوء الاردن من عمليات انتحارية ليست الا نتيجة طبيعية لما قاموا به من تأجيج لفكر التكفيريين وهؤلاء الذن فجروا انفسهم هم نفس الماركة الارهابية الذين كانوا يسمونهم المقاومة الشريفة في العراق ماذا ياترى يسمونهم العربان الان عندما يقومون بنفس هذه الجرائم في بلدانهم؟
قريباً محمد سعيد الصحاف على قناة (البغدادية)
الدكتور إبراهيم محمد صالح العمر
الخميس 10-11-2005
لا أنسى تلك الأيام المشهودة (التعيسة) عندما كنا صغارا، يوم كان العراق يشهد الحملات المسعورة التي يشنها (أوغاد) حزب البعث (النازي) من أجل (تبعيث) العراقيين صغارا وكبارا (بالإرهاب) وأخذ البيعة لـ(يزيد العصر) الطاغية (صدام أبو الحفر) من أجل ترسيخ أركان أتعس نظام و أقذر ديكتاتورية شهدها العصر الحديث.
انها ليست اخلاقنا ..يا أردن
احمد الساعدي
الخميس 10-11-2005
قد يتوقع البعض ان العراقيين سيكونون اول الشامتين بمصاب الاردن بعد التفجيرات الثلاث التي وقعت في فنادق عمان يوم امس..نظرا لما تحمله الذاكرةالعراقية من مواقف مخجلة وقفتها الاردن حكومة وشعبا ضد اهل العراق ومنذ عقود طويلة..وقد يتوقع البعض ان يعيد العراقيين دين عرس السلط الخالد بأعراس يقيمها اهالي ضحايا الحلة ال 132 تهوّن ولو قليلا من وحشة لياليهم بعد فراق الاحبة وتلطم كوابيس هذه الليالي التي اعيا حضورها نومهم.
هل من ضرورة لتحالفات وطنية .؟ القسم الثاني والأخير
هادي فريد التكريتي
الأربعاء 09-11-2005
خاضت القوى الدولية ، الإشتراكية والرأسمالية ، المتعارضة في أهدافها وتوجهاتها ، الحرب العالمية الثانية، بجبهة موحدة متحالفة مع بعضها ضد دول المحور ، من أجل هدف واحد لا غير ، هو إنقاذ العالم من النازية والفاشية ، التي كانت تهدد أمن واستقرار العالم أجمع ، بأساليب حكمها اللاإنسانية ، وبنظريتها العرقية التراتبية ، وبعد الانتصار ، ذهب كل معسكر يخطط لما يسعى ويهدف إليه .
لا تأهلوهم مهما كانوا !
أحمد الخفاف
الأربعاء 09-11-2005
الأحداث المأساوية الجارية في العراق المتمثلة بالممارسات التخريبية المنتظمة التي يقوم بها البعثيون البرابرة والصداميون الهمج ضد الشعب العراقي تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن التصدي لبؤر الإرهاب البعثي الصدامي بات ضرورة وطنية قصوى حيث ترتبط هذه الضرورة ارتباطا وثيقا بمصير شعب ومستقبل وطن يريد شراذم البعث سلبه مرة أخرى من أيدي الوطنيين الأحرار وأصحابه الحقيقيين.
واخيرا رشح خضر عبد العزيز الدوري نفسه في الانتخابات القادمه
غسان ابراهيم
الأربعاء 09-11-2005
رشح عضو القياده القطريه للحزب المقبور  خضر عبدالعزيز الدوري  نفسه  للانتخابات القادمة .ولابد هنا من ذكر بعض الحقائق عن هذا الرجل فهو كان احد الدعائم الاساسيه في التركيبه السياسيه في العراق ومن ابرز الوجوه المقربه من الطاغيه المقبور ونائبه عزت الدوري.
الفرارية ينتقدون التحالفات السياسية
رزاق عبود
الأربعاء 09-11-2005
منذ ان اعلن عن التحالف الانتخابي المسمى القائمة العراقية الوطنية(731). الذي ضم الحزب الشيوعي العراقي، وقوى وطنية اخرى من بينها الوفاق الوطني العراقي الذي يراسه الدكتور اياد علاوي. حتى توالت الانتقادات، والاتهامات، والادعاءات التي لا اول لها، ولا اخر. وفي الواقع فان اغلب الاقلام التي كتبت، وانتقدت(شتمت) سبق، وان ادعت، وصرخت، وتهجمت على الحزب الشيوعي العراقي، ولامته لانه لم يدخل في تحالفات قوية قبل انتخابات كانون الثاني 2005 واتهمته بالغرور، والانعزالية، وتضخيم قواه... الخ
جحوش بازياء جديدة
بوتين وزبانته
الدكتور صالح برزنجي
الأربعاء 09-11-2005
الكورد يطلقون على من يخون الكورد لصالح مضطهديهم كلمة (جاش) وترجمتها بالعربية (الجحش) وجمعها (جحوش) أي صغير الحمار والمدلول لا علاقة له بصفات ذلك الحيوان الوديع والصابر والامين ولا يمكن ان تجتمع اية صفة للحمار مع صفات خونة الوطن وشتان بين من يخون الامانة ومن يصونها فصفات الحمار الحميدة جعلته عنوانا لرواية كتبها الاديب المصري توفيق الحكيم
ملفات الفساد بين مصلحة الوطن وتصفية الحسابات السياسية
مصطفى القرة داغي
الثلاثاء 08-11-2005
ليس سراً أن الفساد الأداري يستشري اليوم في الكثير من مفاصل الدولة العراقية الحديثة وأنه يضرب بأطنابه في زوايا الكثير من وزاراتها وفي صفحات المئات من العقود الوهمية وغير الوهمية التي وقعتها هذه الوزارات مع هذه الجهة أو تلك خصوصاً وأنه جزء من الأرث الأسود لأيام النظام المقبور وبالتالي فهو ليس حكراً على وزارات مجلس الحكم أو الحكومة المؤقتة أو الأنتقالية.
وكالة انباء تشتاق لأيام الدكتاتورية وزمن صدام الساقط
أحمد رجب
الثلاثاء 08-11-2005
لاشكّ أنّ العراقيين جميعاً يعلمون بأنّ النظام البعثي الهمجي قد حوّلّ المرافق والمؤسسات الحكومية عامةً والإعلامية منها خاصةً إلى وكر للجواسيس والمخبرين وفي مقدمتها وكالة الأنباء العراقية ( واع ) التي كانت تمدح ليل نهار الدكتاتور الوحش صدام حسين وزبانيته المجرمين، وجرى هذا كله أمام أنظار العرب والعالم.
لا تفتحوا جراح الفيلية
بهاء صبيح الفيلي
الثلاثاء 08-11-2005
مادار في غرفة البرلمان العراقي مع الاخ جليل الفيلي ممثل مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان هو ان الاخ جليل الفيلي تحدث عن الفيلية وعن عدد الاحزاب الفيلية ولم يذكر بالمقابل ماهي عدد الاحزاب الكردية الاخرى اي الاحزاب الكردستانية ويريد الاخ جليل ان يحدد الفيلية موقفهم بين المذهب والقومية ولا يطلب من الحزب الاسلامي الكردستاني نفس الطلب فيريدنا تابعين !!
ثرثرة على ضفاف العملية السياسية (3)
حسن حاتم المذكور
الثلاثاء 08-11-2005
عندما تنحسر مساحة الأهداف الوطنية لأطراف الحركة السياسية في اي بلد كان وتنطوي نخبها على ذاتها داخل شرنقة الأيدولوجيات الضيقة بعيداً عن فضاءات العمل الوطني المشترك ’ تتسع مساحة خلافاتها وصراعاتها وعنفها حتى تنسى ان هناك ثمة قضية آخرى غير محاولات تسقيط والغاء الآخر وهناك ايضاً وطن خارج الدائرة الضيقة للحزب وشعب خارج حاشية الزعيم المبجل ’ وهناك ايضاً قوى ظلامية يغيضها ان يجد العراق طريقاً سليماً نحو التحرر والديموقراطية والتقدم والعدالة ’ يسير فيه نحو مستقله الزاهر ويدرك مكانته اللأئقة بين امم العالم المتقدم ليقف هناك واثقاً من قدراته الأقتصادية والحضارية والجغرافية .
الخالق حاور الانسان.. وتركيا تستنكف حوار الكورد!
محسن جوامير
الثلاثاء 08-11-2005
ان من بديهيات وأولويات العلاقات الانسانية للتوصل الى الحلول للمشكلات والمعضلات البشرية صغيرها وكبيرها، منذ عصر ما قبل الحجر وإلى عصر ما بعد الصعود إلى القمر وإلى ان يرث الله الارض ومن عليها.. هو الحوار والتفاوض حول الامور التي تعقدت والشأن الذي صعب تداركه واختلطت حوله المفاهيم والتوجهات طبقا للمصالح المختلفة التي يتشبث بها كل طرف، بحيث يظن أنه هو فقط على الحق وما يدعيه الآخر لا يتجاوز حد الادعاء والترف، وبالتالي يستوجب كسر شوكته وتعريضه للتلف وتلقينه درسا يكون عبرة للقادم والسلف وإلى يوم ( أزفة الآزفة ) وفيه ينصب جهاز الكاشفة.
هذه الطبيعة الانسانية موجودة قبل أن يقتل ( قابيل ) أخاه ( هابيل ) ويعجز ان يكون مثل الغراب فيواري سوءة اخيه.. وستبقى إلى يوم ينفخ في الصور وعلى مدار العصور والتي تسمى بالاختلاف والخلاف والتباين وعدم الائتلاف في التصور والتوجه وما إلى ذلك من تسميات ومسميات مازالت تدرسها مختلف المدارس والاطياف.
ومع وجود خصائص قابيل العدوانية، خلق الخالق خصائص هابيل المتسمة بالدعوة إلى السلام والتوجه إلى الخير والوئام والتفاهم لما فيه خير الأنام ونبذ التسلط والعدوان ( فألهمها فجورها وتقواها.. قد أفلح من زكاها ـ هابيل ـ وقد خاب من دساها ـ قابيل ـ ) . لا بل إن خاصية الترفع قد وصلت إلى أعلى مراتب العظمة والرفعة والسمو ـ لدى هابيل الانسان ـ والتي تجسدت فى عدم مقابلة السيئة حتى بسيئة مثلها ( لئن بسطت إليّ يدك لتقتلني، ما أنا بباسط يديّ إليك لاقتلك ).
طبيعة مزدوجة ـ لحكمة ما ـ مغروسة في الطينة البشرية، وهي تُرى رأي العين وعلى مدار التأريخ البشري، من خلال المعاملات والعلائق الاجتماعية والعلاقات المنزلية، بل حتى في الاواصر الزوجية ومخدعها وما فيها من أسرار خفية.. حتى غير المؤمن لا يمكنه إنكار هذا الواقع، اللهم الا المخبول والمعتوه والغافل عن الوقائع.
والحل الكافي والبلسم الشافي للوصول إلى ما يقضي على المشكلات أو يخفف من حدة وتوتر وهول الأزمات، هو الحوار والتفاهم والتلاقي والاستماع إلي الخصم والآخر من البشر على قاعدة الرد والتلقي وكذلــك ( إسمعني وأسمعك) وقد يكون بحضور أطراف محايدة ومتصفة بعدم إنجرارها وراء الاهواء لكونها خارجة عن حلبة الدوامة والصراع وغير متأثرة بالعواطف والهلوسة التي يفتقدها عادة أصحاب القضية الذين يكاد من فرط حماسهم تقتلهم الغيرة والوسوسة.
وأعتقد أن الحالة التركية تجاه الكورد هي أفضل مثال يجدر بالعقلاء دراسته في مختبر الفكر السياسي المعاصر، وبالتالي تقييمه فيه وجعله نموذجا للعناد السياسي في عصر يوشك ان تفوت فيه أوان آفة العنصرية وأصبح الحوار ديدنه، وفي أسوأ الاحوال شعاره، وذلك كمرحلة أولى لخوضه من خلال تهيئة الاجواء والنفوس، ولا مناص من البدء بها قبل اللجوء إلى الرماح والفؤوس لضرب الابدان والرؤوس.
لذلك وعلى خلفية التراكمات التأريخية التي تولدت عن الواقع السياسي في الشرق، وخاصة بعد ان تحولت أفكار مصطفى كمال أتاتورك ـ الذي يُخيل إليهم أنه من أساطين الحكمة أو كأنه ( ليس كمثله شـئ ) ـ إلى مبادئ بل إلى دين لا غبار عليه ولا نقيصة فيه ولا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه، وكل إنحراف عنه هو بمثابة كارثة تحل بالنفس اللاهثة.. نرى أن رفض الكورد من جانب الأتراك وبكل ملاحقه يسبق كل تصريح ويقدم على كل تلميح أو تقديح من طرفهم، دون الاستماع أو إعطاء الفرصة له ليقول كلمته ويدلي بدلوه على الاقل، حتى لو قرروا مسبقا رفضه جملة وتفصيلا أواتهامه بالارهاب الذي طالما تحولت هذه التسمية المستعارة لديهم الى ما يشبه قميص عثمان أو إسطوانة مكررة يريدون ان يستمع إليها الاخرون ليؤمنوا بها من خلال الادمان على سماعها، لتكون بالتالي ذريعة للاستمرار في ضرب المخالفين والآمنين معا ( لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون ).
وأكبر خطأ وقعت فيه تركيا وكذلك تقع فيها، هو في تصورها أن المشكلة باتت منحصرة مع الذين يعارضونها خارج حدودها سواء بالاعلام أو التهديد باستعمال العنف في حالة عدم تغيير سياستها والجلوس معهم للتباحث والتفاوض.. وكذلك في إعتقادها أنه بمجرد تصفية هؤلاء الذين تصوّرهم وكأنهم من الجن ففسقوا عن أمر ربهم، يصفو لها الجو وتتحقق أهدافها وتفوز باكسير الحياة وقضي الامر.. متناسية أن وجود هذه القوة المهددة خارج حدودها هو من نتاج سياستها وظاهرة يمكن ان تتكرر في الداخل، في حال إفتراض القضاء عليها أو تحجيمها فيما وراء الحدود.. ناهيكم عن إحتمال إزدياد شعبيتها، وبالتالي مضاعفة الكراهية لتركيا وإقتناص الفرص للإنتقام بشكل أو بآخر عاجلا أم آجلا..
إن العودة إلى الفطرة السليمة ومراجعة الأفكار والمبادئ العقيمة التي أسست تركيا على بنيانها التي بُنيت على الصواعق ومن دون موانع، والتي تعتبر حالة طارئة أكل عليها الدهر وشرب وتآكلت، بالرغم من دوامها طوال أكثر من ثمانين عاما وفي غرور.. هي صمام الأمان للعيش مع الشعوب وفق المبادئ الانسانية وبعيدا عن الحروب والكراهية.. وهي الضمانة كذلك لاختصار الوقت للدخول إلى حضيرة الدول التي لا تكاد يصدق أبناءها بأن هناك دولة تريد أن تكون عضوا فيها وهي مازالت تحاكم أبناءها لكونهم تحدوا قانونها وتكلموا بغير التركية في إحتفال علني وجماهيري أو إستعملوا حرفا يخالف أبجديتهم، وتدخلهم السجن وتفرض عليهم مبالغ مالية وأتاوات، عقوبة لمخالفتهم لقانون الغاب والباشاوات.
إذا كان رب العالمين جل وعلا قد حاور البشر ـ أولهم سيدنا آدم ـ وكلمهم وهو خالق وعارف بكل شئ والكل إليه فقير وآيل إلى الزوال.. فهل يستنكف الاتراك التحاورمع البشر الذين هم علي شاكلتهم ولا يألون جهدا للتفاهم، حتى لو اُفتُرض أنهم من الدعاة إلى الشر.. على الاقل لاقامة الحجة، على قوم يظنون أن عيشهم مع تركيا تحول إلى ظلام ولُجة.. أم إنهم يريدون التشبث بطبيعة ( قابيل) إبن آدم سيد البشر وتحويل العلاقة بين الكورد والترك إلى وقائع تشبه ملحمة الالياذة التي لا يعرف الكثيرون ما يدور فيها ولماذا، إلى يوم يُدعى ( كل أناس بإمامهم ) رغم أنف كل المبادئ السماوية والأرضية ودعوة وصيحة أنصار ( هابيل ) للسلام.؟
ليس ككل الاعياد
اكرام الراوي
الثلاثاء 08-11-2005
مر العيد سريعا" وما من احساس بالفرحة , فما زالت فرحتنا حبيسة قلوبنا فالحرية لم تمتد اليها بعد كما امتدت الى ارض الرافدين بعد عقود من القمع والعبودية الصدامية , لم يكن هذا العيد ولا كل الاعياد التي مضت حلو الطعم , فالمرارة ما زالت عالقة في افواهنا منذ سنوات , الغربة تنفينا بعيدنا عن احبتنا واهلينا لا فرحة ولا تواصل , اطفالنا هنا كاليتامى مر العيد عليهم وهم وحيدون ونحن حائرون في تفسير اغترابنا وبعدنا عن ارضنا واحبتنا وجذورنا , لم يمنحهم جدا" او عما" اوخالا" العيدية ولم يمرحوا طوال ايام العيد كاقرانهم من الاطفال العرب
لا قوائم ولا معلومات ولا أسماء و لا تعليق من أي مسؤول سوري
الدكتور عمار قربي
الثلاثاء 08-11-2005
في اليوم الأخير من رمضان كان الرجال منهمكين في شراء حاجيات العيد غارقين وسط زحام الحياة وكانت النساء بدورهن يضعن اللمسات الأخيرة على ولائم العيد وملحقاته أو يستعددن لإعداد الإفطار الأخير من رمضان هذا العام , وفي الطرف المقابل كان هناك وفي مختلف القرى والمدن السورية من يستقبل العيد دون بهجة , وهم إما اعتادوا على ذلك منذ سنين وإما يستعدون على الاعتياد على ذلك , عوائل المعتقلين السياسيين في سورية - والأفضل - ذوي معتقلي ما تبقى لدينا من ضمير
لماذا يقلق العراقيون من قضية برزان ؟!
الدكتور مهند البراك
الأثنين 07-11-2005
فيما تتناقل وكالات الأنباء خبر احتمال وصول برزان التكريتي ابرز مؤسسي جهاز المخابرات العراقية الرهيب ورئيسه السابق واحد ابرز مسؤولي امبراطورية صدام المالية الأخطبوطية في العالم، المقدّم الى المحكمة الجنائية العليا في العراق . . الى مطار فرانكفورت الدولي والى القاعدة العسكرية الأميركية في المانيا . . لأغراض العلاج على حد البيان الرسمي العراقي. تتزايد مشاعر الحزن والألم والقلق بين اوسع اوساط العراقيين على اطيافهم، بسبب آلية تقديمه الطلب ثم اعلانه السريع في وسائل اعلام عربية ودولية، ذهب بعضها الى تسويق اخبار الطغمة البائدة والى تصوير صدام بصفات(الصمود والبطولة) لغايات تعود لها . . وبسبب سرعة وآلية الأستجابة له والأثارة في اعلانه
ثرثرة على ضفاف العملية السياسية ( 1 ):
حسن حاتم المذ كور
الأحد 06-11-2005
عندما يتحدث المراء او يكتب عن موضوع هو بعيد عن واقعه ولا يمسك بشيء يكفي من حقيقته ’ فينحسب ذلك على ملاك الثرثرة ’ والسجين مثلاً لو يرسم مخططاً لمشروع معين وهو داخل زنزانته فالأمر ايضاً محسوباً على الثرثرة ’ الصحفي والكاتب الأعلامي والمحلل العراقي اذا ما تناول الحالة السياسيـــة في العراق’ والحكومة والنخب والقضية الوطنية برمتها داخل اسوار سجن المنطقة الخضراء وزنزاناتها او انه داخل سجن الشارع العراقي خارج دهاليز المنطقة الخضراء ’ بهذه الحالة يكون التحليل ووجهة النظر كالسباحة على اليابسة او في سراب الآحتمالات والتقديرات والتوقعات والتخمينات
ثرثرة على ضفاف العملية السياسية ( 2 )
حسن حاتم المذكور
الأحد 06-11-2005
الحالة العراقية متغيرة متقلبة مموهة لا يمكن الأمساك بها ’ الثرثرة حولها قد تبلغ احياناً مستوى التخريف ’ معذرة للذين يعتقدون انهم يقدمون بحثاً رصيناً في حالة تفتقر الى الرصانة اصلاً . اتابع مسلسل ثرثرتي الذي قطعه ثرثرة الآخرين والتي توقفت فيه بتاريخ 04/11/2005 حول الثمن الذي دفعه ويدفعه العراق تاريخياً وحضارياً في سوق نهج المحاصصات والتوافقات الطائفية والقومية.
قناتنا العراقية هل هي مستقلة؟
بهاء صبيح الفيلي
السبت 05-11-2005
الفساد ضاهرة قبيحة تدل على تدني في القيم الاخلاقية , والقيم الاخلاقية التي تربينا عليه والمتعارفة عندنا في مجتمعنا العراقي والنابعة جلها ان لم نقل كلها من تعاليم الاسلام من الايات القرانية ومنها من الاحاديث النبوية الشريفة ومنها اقوال الائمة (ع), وهذا لايعني ان لا نواكب العصر في تطوير القيم الاخلاقية نحو الافضل وليس نحو الاسوء , وهناك تفاسير فلسفية اخرى للقيم الاخلاقية لا اود ان ادخل فيها ولكن اود التعليق على انحطاط القيم الاخلاقية في بعض المؤسسات الحكومية
هوامش فوق سياسات الجنون
(9)
نضال القادري
الخميس 03-11-2005
إعلان مجاني:
أعلن مجلس الكنائس في السويد عن عرض عدد من الكنائس في البلاد للبيع أو للتأجير نظرا لعدم قدرة المجلس على تغطية مصاريفها وذلك بعد القرار الذي اتخذ بفصل الكنيسة عن الدولة (فصل الدين عن الدولة) منذ خمس سنوات. ويقول رئيس مجلس الكنائس "يوهان ترونبلاد" في بيان له أنه بعد الفصل فإن السويديين الذين تركوا عضويتهم في الكنيسة وصل عددهم إلى 250 ألف نسمة مما جعل دخل الكنيسة السنوي لا يتجاوز (مليار كرونة = 120 مليون دولار أميركي)، ولذلك فإن 12 كنيسة خلال الخمس السنوات الماضية تم إغلاقها.
صيام الضمير..وعيدية البعثيين لشعب العراق
احمد مهدي الياسري
الأربعاء 02-11-2005
لاغرابة ان يستلم الفقراء والبسطاء في العراق عيديتهم من ايادي القتل والاجرام سيارات واجساد عفنة مفخخة, وموت ودمار وخراب, هوحال تعودناه منذ مئات السنين وحفلت به الساحة العراقية منذ ان تسلط هذا البعث المجرم على رقاب الابرياء في وطننا الحبيب ولا زلنا.
صفحات عن بعض دعاة الإصلاح الديني: محسن الامين نموذجا.
الدكتور عزيز الحاج
الأربعاء 02-11-2005
يلاحظ يلاحظ القراء المتابعون، كما أظن، أنني قد أثرت مرارا قضية تمثيل الطوائف والمذاهب والأديان والتيارات السياسية في العراق، وكيف أنه لا يجوز لأية جهة ادعاء تمثيل مجموع طائفة ما أو دين أو قومية أو اتجاه سياسي. كما أدنت منذ بداية شبابي مرض الطائفية بشقيها، وإن كنت قد بدلت المواقف السياسية أكثر من مرة، فما لم أتزحزح عنها هي مبادئ العلمانية، وحقوق المرأة، ورفض الطائفية
برزان التكريتي ورسالته الخبيثة !!
الدكتور حارث الأعظمي
الثلاثاء 01-11-2005
 في البدء تحية أجلال وأعتزاز لكل شهداء العراق الميامين وإلى كل من خر صريعاً في هذا الشهر الفضيل أبتداءً من شهداء مسجد الحلة في أول يوم من غرة رمضان المبارك إلى شهداء الأمس في مسجد الهويدر في ديالى وهم في بيوت الرحمن وعلى مائدة أفطاره وتباً لكل من آوى وساند وشجع وآزر القتلة السفلة وكل من أسماهم بالمقاومين من أمثال صالح المطلك وهدى النعيمي وسعدون الزبيدي وحسين الفلوجي وفتاح الشيخ وعبد الهادي الدراجي ومعممي الدجل والشعوذة والنفاق من أمثال جواد الخالصي والبغدادي ومن أتبعهم أو صدق بهم أو آمن بأفكارهم الهدامة التي لاتختلف عن أفكار شبلي العيسمي والياس فرح ومنيف الزاز وعبد المجيد الرافعي وعلي غنام وقاسم سلام وبدر الدين مدثر.
العرب المقيمون في اسرائيل تحت وطأة الضغوط
سليم أبوعبسه
الثلاثاء 01-11-2005
نظم "مركز مساواة" الذي يهدف الدفاع عن حقوق المواطنين العرب في اسرائيل ورفع مستواهم المعيشي وهو من منظمات المجتمع المدني الذي تأسس عام 1998 ويتخذ من مدينة الناصرة باسرائيل مقراً له، مؤتمراً بتاريخ 20 اكتوبر 2005 تناول اوضاع العرب المتواجدين في اسرائيل. وطالب مؤتمر مركز مساواة الذي شاركه ممثلون عن مختلف البعثات الدبلوماسية والاتحاد الاوروبي في اسرائيل، المجتمع الدولي بممارسة الضغط على اسرائيل للحيلولة دون ممارستها التمييز ضد المواطنين العرب في اسرائيل.
أنتم أعلم بأمور دنياكم ..!
هادي فريد التكريتي
الأثنين 31-10-2005
عندما هاجر النبي محمد من مكة إلى المدينة ، في بداية تأسيس دولته ، رأى أن القوم هناك يقومون بتلقيح نخيلهم، فأصدر أمره بعدم تلقيح النخيل ، لأن الله يتولى ذلك ، فنادى المنادى بهذا الأمر ، وأمتثل أهل المدينة لهذا الحكم الذي أصدره النبي ، وبعد عدة شهور لاحظ القوم ، وجل عيشهم على ما تحمله النخيل من تمر ، أن النخيل لم تثمر ، وإن نخلهم لهذا الموسم قد " شاص " ، فجاءوا النبي محتجين ، على هذا الحكم الذي أفسد عليهم موسمهم من التمر ، فلم يجد النبي ما يقوله لهم سوى " اذهبوا فأنتم أعلم بأمور دنياكم " .
الحرب العراقية-البعثية مجازر لاتستثني احد
حسين البصري
الأثنين 31-10-2005
 انضمت قرية الحويدر العراقية التابعة لمحافظة ديالى الى السجل الاجرامي الاسود لحزب لبعث الفاشي والذي يضم الدجيل وحلبجه والحله والمسيب والنجف والصويرة وبغداد وقرى برزان والاهوار وقرى الجنوب والوسط وغيرها من المناطق العراقية التي شملتها مكارم البعث الدموية سواء كان بالسلطة او خارجها حيث شهوة الانتقام التي لايخفت سعيرها وحمامات الدم التي هي لعبته المفضلة منذ ان ابتلى هذا العراق الموسوم بسوء الطالع بهذا الحزب الذي افنى العباد ودمر البلاد.
أقلام إرهابــية 6 سيدهم يهذي
احمد مهدي الياسري
الأحد 30-10-2005
يقول الارهابي المخضرم نائب الضابط سابقا والعميل البعثي صهر القذر الهيكل العظمي الجرذ عبد الجبار الكبيسي الذي طبل وزمر ونعق وشهق لسيده القذر صدام قبل سقوطه تحت مسمى المعارضة الوطنية الشريفة التي تقبل ايادي صدام وزمرته وظهرت على فضائيات العراق وعدي قبل السقوط وعلى فضائيات العهر العروبي والقومجي البعثي الخرف عوني الوقحجي( القلمجي) في اخر ماجادت به قريحته البعثفوضوية من تفاهات وهذيان
المواطن العراقي؛ واجبات مستحقة و حقوق مؤجلة
رشاد الشلاه
الأحد 30-10-2005
مثلما توقع كثيرون منذ أسابيع، ورغم كتابته بأقلام لا يقل عددها عن عدد ألوان الطيف الشمسي، أقر الشعب العراقي مشروع الدستور الدائم، وبنسبة 78.59%. لقد كان مبعث التكهن بترجيح كفة المصوتين بايجابية لمشروع الدستور؛ سعة جماهيرية الأحزاب والتشكيلات والشخصيات العراقية التي دعت إلى التصويت بنعم، مضافا إليها الدعم الدولي لهذا الاتجاه. ومما عزز ذلك التكهن، انضمام الحزب الإسلامي، للمؤيدين للتصويت بنعم عشية يوم التصويت، وهو بتلك الخطوة،
حملة التحريض على العنف والكراهية ضد الكورد! لماذا؟
محمود الوندي
السبت 29-10-2005
كلما أراد الشعب الكوردي من تحقيق أنجازاً وتجاوز غبن ومحن الماضي تتعالى نباح الكلاب من النظام الشوفيني في تركيا وعملائها داخل العراق التي تحاول بمحاولتها الخسيسة في النيل من هـذه الأنجازات ، والتي ستؤثر حتماً لأثارة الروح القومية الكوردية في تركيا ، وتحاول وضع العراقيل أمام عـجلة البناء والتطور في كوردستان العراق
الدستور صفحة مضت نريد فرص عمل واستقرار
علي الطائي
السبت 29-10-2005
تلقى الشارع الموصلي نباء اقرار الدستور بلا مبالاة كبيرة فقد كان ذلك متوقعا منذ البداية رغم التصريحات التهديدية من بعض العرب السنة وقولهم ان الدستور قد رفض من اغلبية سكان الموصل الموصل ذات الاغلبية العربية السنية في حقيقتها تشكل فسيفساء جميلة تجمع معظم مكونات الشعب العراقي ففيها العرب سنة وشيعة والاكراد والايزيدية والمسيحين بمختلف طوائفهم والشبك
حسبنا هذا التفاوت بيننا..مقاومتنا ومقاومتهم
احمد مهدي الياسري
السبت 29-10-2005
مسافة شاسعة بين سراط الحق ودرب الشروالطغيان, وبين هذين الخطين او الطريقين تتصارع المكونات من اجل فرض الارادات وفرض الاجندات وفرض الايدلوجيات وكلُ حسب قدرته على الفرض او قدرته في الاقناع او قدرته بالالزام للآخرين على تطبيق مايراه من وجهه نظر.
عن المحكمه والديموقراطيه
الدكتور مصدق الحبيب *
السبت 29-10-2005
اثارافتتاح محكمة الجلاد العديد من النقاشات والسجالات، وحفز على طرح الكثير من الاراء وعرض العديد من وجهات النظر من قبل الكتاب والمثقفين العراقيين، وهي الظاهره الصحيه السليمه التي تساهم بفعاليه عاليه في تثقيف الجماهير وتنويرهم وتسليحهم بمستوى المعرفه العامه الضروري لارساء قواعد المجتمع المدني الديموقراطي. ذلك لان الاختلافات، دون الخلافات, وتضارب الاراء، دون اشتباك اصحابها، عادة مايثري الوسط الثقافي ويعمل على اغناءه ودفع مسيرته الى الامام باتجاه تعزيزه كعنصر جوهري بناء من عناصر الديموقراطيه.
محاكمة صدام وعلاقتها بمستقبل الكويت وايران
محمود المفرجي
الجمعة 28-10-2005
ان ادراج قضية احتلال صدام للكويت في مطلع تسعينيات القرن الماضي في لائحة التهم الموجهة الى نظام صدام حسين ستعطي مشروعية للاخيرة في تأكيد احقيتها في اخذ التعويضات والتي سوف لا يدفع ثمنها صدام، وانما الشعب العراقي الذي لا يتحمل ادنى مسؤولية.
مشاريع موت ام مشاريع حياة؟
علاء الدين الظاهر
الجمعة 28-10-2005
عندما تمر ذكرى جريمة اغتيال الامام علي يتمنى الانسان ان يستذكر حياة هذا الرجل وفكره ومواقفه وهي بلا شك عظيمة وثرية. لكن احد المتحدثين في احدى الفضائيات العراقية اختار ان يتحدث عن موت الامام ويصوره بأنه كان يتمنى الموت و الشهادة.
لماذا خاطب بوش البارزاني بالرئيس؟ ردا على إنتقاد تركي
محسن جوامير
الجمعة 28-10-2005
نشرت وكالات الانباء بان وزارة الخارجية التركية استدعت نائبة السفير الامريكي في أنقرة, وأبلغتها قلق تركيا بشأن الزيارة التي يقوم بها الزعيم الكوردي مسعود البارزاني رئيس كوردستان الى واشنطن واجتماعه بالرئيس الامريكي جورج بوش.
أوكار التعصب الالكترونية
عبدالرحمن مصطفى حسن
الخميس 27-10-2005
انحصرت أخطار الانترنت لدى البعض في أبعاد أخلاقية تتعلق بتصفح المواقع الإباحية أو تكوين علاقات غير مشروعة عبر الانترنت.. غير أن خطورة الانترنت قد جاوزت تلك الأمور بمراحل فأصبحت متهمة بأنها أحد أسباب تنمية روح الكراهية والتعصب بين مرتادي الانترنت .
امريكا تعترف بكوردستان
محسن جوامير
الأربعاء 26-10-2005
في الاستقبال الرسمي الذي جرى للسيد مسعود البارزاني رئيس كوردستان وبملابسه التقليدية الكوردستانية في الولايات المتحدة الامريكية ومن طرف الرئيس الامريكي، رحب بوش به ممثلا اولا لشعب كوردستان.
مرض معاداة القوى الوطنية الديمقراطية وقوى اليسار العراقي
مصطفى محمد غريب
الأربعاء 26-10-2005
انها سوسة قديمة نشأت في قلب الكراهية والحقد الطبقي لكنها تتجدد كلما آن لها الوقت والفائدة الوقتية من التجديد. يجدّدها البعض بحجج خبيثة في محاولةٍ لتبريرها بقضايا اخرى ليس لها والحقيقة اي مساس ولا مصداقية.
الولايات المتحدة الامريكية تعترف بكوردستان
قيس قره داغي
الأربعاء 26-10-2005
المعروف عن الرئيس مسعود بارزاني انه لا يحبذ الظهور كثيرا تحت الاضواء، وعندما يتكلم يتفوه بكلام مختصر يصيب الهدف ما يكفي لارواء ظمأ السائل، زيارته الاخيرة الى الولايات المتحدة الامريكية بدعوة خاصة من الرئيس جورج بوش كانت محط مراقبة الكثير من المراقبين والمحللين من الكورد وغير الكورد،
العراق: الخاسر في لعبة المصالحة
حسن حاتم المذكور
الأربعاء 26-10-2005
كثر الحديث آخيراً عن موضوع المصالحة الوطنية وبلغ الأسهاب فيه حد اللجاجة مستعيراً من اللغة العربية ما طاب من المفردات المختصة بأثارة العواطف وتخدير الوعي.
إقليم كوردستان والاعتراف الحكيم لعمرو موسى
جرجيس كوليزادة
الثلاثاء 25-10-2005
لا شك ان العراقيين لهم عتاب كبير على المواقف السلبية للجامعة العربية وعلى رأسها أمينها العام عمرو موسى، وقد عبر السياسيون والكتاب والمثقفين عن هذا العتاب، حتى وصل الحال الى مطالبة البعض باخراج العراق من الجامعة بسبب وقوف الموقف العربي من خلال الجامعة وانظمتها الحكومية الى جانب نظام البعث البائد، والوقوف ضد العراقيين في العهد الجديد بعد تخلصهم من نظام الاستبداد والقمع وسثوط صنم الطغيان في التاسع من نيسان.
بمنطق الضواري يريدون حكم العراق
احمد مهدي الياسري
الثلاثاء 25-10-2005
شرعة الضواري تذكرني هذه الشرعة بحارث الضاري ورهطه المساكين وممارسات هؤلاء ومنطقهم ومواصلة درب ومنطق سيدهم المقبور جرذ العوجة صدام في السياسة والتصرف والتصريح والفعل, وجدت وانا اتابع عالم الحيوان البرئ بعض اوجه الشبه الكبيرة بين ما يحدث في العراق الان من قبل بعض القتلة ومن ُينظر لهم ويدعمهم ويحتضنهم وبين تلك الحياة البرية لتلك الضواري المتوحشة وبعض الحيوانات الوديعة التي تتنقل من منطقة الى اخرى قاطعة المسافات الشاسعة من اجل الماء والكلأ .
حزب البعث والبعثصادميون وما دراك بهم ؟
أحمد الخفاف
الثلاثاء 25-10-2005
يدّعي البعض أن هناك ثمة فرق بين البعثيين والصداميين... فحسب هؤلاء العرّافون الجدد أن البعثي يختلف عن الصدامي اختلافا جوهريا!!.. فالصدامي ينتسب قلبا وقالبا إلى الرع الهمجي الطاغية صدام بن أبيه (لا يُعرف حتى الآن أبا لصدام ولذلك سمي بصدام بن أبيه، وهناك اسم آخر لصدام هو "ابن صبحة" نسبة إلى أمه التي ولدته وعرف بهذا الاسم لأن أبوه لم يعرف قط!!).
صدقت الهيئة
عودة وهيب
الثلاثاء 25-10-2005
الهيئة التي اعنيها هي (الهيئة العليا للدعم والإسناد ضد الإرهاب في العراق) وهي احدى منظمات المجتمع المدني العراقي التي تعنى بدراسة ظاهرة الأرهاب في العراق . اصدرت هذه الهيئة بيانا في ايلول 2005 يضع اليد على ظاهرة الأرهاب في العراق. تقول الهيئة في بيانها: (مكافحة ظاهرة الإرهاب في العراق تتطلب معرفة أسبابه، ومن خلال متابعة دقيقة وموسعة قامت بها الهيئة العليا للدعم والإسناد ضد الإرهاب في العراق
العراق وشعبه قبل اي شئ آخر
تقي الوزان
الجمعة 23-12-2005
الخطاب الاخير للرئيس الامريكي بوش , والذي جاء حصيلة اربعة خطابات متتالية حول الوضع في العراق . خلص الى ان امريكا والعالم الحر تخلص من نظام صدام احد اعمدة نظم محور الشر في العالم . وأن العراق في طريقه لبناء نظام ديمقراطي راسخ . وأشاد بالانتخابات العراقية الاخيرة لتوديع المرحلة الانتقالية . وقال ايضاً , ان اميركا وحلفائها سوف لن ينسحبوا من العراق الا بعد ان يتأمن جيش وقوات أمن عراقية قادرة على حفظ النظام . ولن يتركوه لبقايا عصابات النظام المقبور , وعصابات الزرقاوي والتكفيريين الاسلاميين لاقامة إمارات إرهابية على أراضيه .
الجادرية تعذيب ام فساد؟ تساؤلات مشروعة
منال الموسوي
الجمعة 23-12-2005
تركت حادثة سجن الجادرية و صور السجناء المعذبين شرخا عميقا في وجدان الشارع العراقي، هذا الشارع الذي يتحمل العذابات كل يوم في سبيل بناء نظام سياسي يحترم حقوق الانسان و يمحو من الذاكرة عذابات و مخاوف خمسة وثلاثين عاما من الخوف و الالم و الرعب. لعل قسوة الحادثة تتاتى من كونها اركتبت في ظل حكومة منتخبة، وضع الشعب ثقته بها على انها ستحمل اليه غدا اكثر امانا، و تبعد عنه شبح الماضي الاليم.
هاكم ثقتنا فاين وعودكم ؟
حسن حاتم المذكور
الجمعة 23-12-2005
منذ 09/ نيسان / 2003 وبأرادة وضغوط خارجيتين تعلقت في الواقع العراقي اوبئة المساومات والمحاصصات والتوافقات ذات الخلفية الطائفية والعنصرية والحزبية الضيقة ’ وقد دفع العراق بسببها الكثير من عافيته ’ ولم يحاول السياسيون الذين كانوا ثوريون ومجاهدون ومعارضون ان يدفعوا شيئاً يذكر من وعودهم للشعب ’ لعلهم على الأقل يقللوا بعضاً من اوجاعه ويخففوا مــن معاناته ’ بعكسه لقد اثقلوا كاهله بسلوكياتهم وممارساتهم وتوجهاتهم فأنطبق على بعضهم بحق مثل "الضحية تكتسب اخلاق جلادها " .
العراقيون المندائيون والخط الأحمـر !
عبد الجبار الsعودي
الجمعة 23-12-2005
الضوابط التي نريد أن نتحدث عنها في هذا الزمان ، تعتبراً في نظر العارفين ببواطن الأمور .. بطـــراً .. و تبطراً .. ! ويـُعد صاحبها ويسمى بـ ( البطران ) ! والضوابط العلمية والإنسانية التي لو أعتمدت في حقل التعامل الوظيفي والإنساني ، لغدونا ومنذ عقود طويلة في مصاف الدول التي يحسب لها ألف حساب ، ولكانت الدول في شرق المعمورة وغربها مُدينة لنا بالجلال والإحترام و بالمال والحلال ، بدلاً من أن نغدو دولة فقيرة ، تستجدي الحنطة والشعير ، تتقاذفها و تتلاعب بها السياسات المتخلفة لدول الجوار!
السيرك القومي العراقي !!!
ابن العراق
الجمعة 23-12-2005
السيرك هو عبارة عن فرقة متنقلة من الرياضيين والبهلوانيين والمهرجين ومجموعة من الحيوانات الضارية المتوحشة والاليفة مع مدربيها تتنقل في انحاء البلاد او خارجها لتقدم عروضها من اجل اسعاد الناس والترفيه عنهم ولمعظم دول العالم سيرك قومي يمثل تلك البلاد في العالم عندما يقوم بالعرض في دول مختلفة
البصرة (تتونس )وكركوك تدفع الخاوة ..!
هادي فريد التكريتي
الجمعة 23-12-2005
هذا المثل الشعبي العراقي ، الذ ي جعلته عنوانا لموضوعي ، حاولت أن أحرف كلماته ، مع الإبقاء على الغرض الذي يقصده ، وأخفف من تجاوز حروفه على الذوق العام ، التي تخرز عين القارئ بما فيها من قبح ، إلا أن الحقيقة هي دائما وعرة الهضم على من يحاول أن يجانبها بتعسف ، فليعذرني القارئ إن استخدمت كلمة " يتونس " خفيفة الظل ، والجميلة عندما تنطلق ، باللهجة العراقية " المتبغددة " بعذوبة وعفوية من بين شفاه العراقيين والعراقيات
برزان يرمي غسيل المخابرات على حبال مديرية الأمن!
نضير الخزرجي
الجمعة 23-12-2005
حاول برزان إبراهيم الحسن الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي السابق صدام، خلال الجلسات السبع الماضية من محاكمة صدام حسين، إبعاد مسؤولية التحقيقات مع ضحايا مجزرة الدجيل، عن جهاز المخابرات الذي كان يديره عند وقوع الحدث في الثامن من تموز- يوليو العام 1982، وفي كل مرة يذّكر القاضي، بانه حضر الدجيل بوصفه مسؤولا عن حماية الرئيس لا بعنوان رئيسا لجهاز المخابرات، في فصل بين المسؤوليات، غير مفهوم البتّة.
من القلب للأخوين العزيزين مسعود برزاني وجلال طالباني المحترمين
الدكتور عزيز الحاج .
الخميس 22-12-2005
سيادة الأخ رئيس الجمهورية العراقية، وسيادة الأخ رئيس إقليم كردستان:
بداية، أتقدم لكما ولكل المناضلين في الحزبين المجيدين، بأحر التحية وأصدق التمنيات مع كل احترامي.
إنني لأشعر بكل الاعتزاز والتقدير لدوريكما في كل من عهد المعارضة وعهد ما بعد سقوط صدام. وقد لمس العراقيون أن الأخ الرئيس مام جلال قد أدى واجباته الصعبة كرئيس للجمهورية خير أداء ممثلا لكل الأطياف العراقية بلا تمييز، وهذه هي كذلك مواقف الجبهة الكردستانية، التي لم تحصر اهتماماتها بالقضية القومية الكردية حسب، بل تعدت ذلك إلى خطوات العملية السياسية والعناية بما يجري خارج كردستان، ومتابعة التطورات هناك.
ماذا نريد من القاضي ومن المحكمة الجنائية العراقية ؟
زهير كاظم عبود
الخميس 22-12-2005
لم يعتد الشارع العراقي أن يستمع أو يشاهد محاكمات السياسيين والحكام الا من خلال المحاكم الثورية والأستثنائية المستعجلة التي تكون احكامها سابقة على التحقيق والمحاكمة والتي لاتضم قاض واحد من بين كادرها ، ولم يكن المشاهد العراقي يستطيع أن يحضر جلسات المحاكم الجنائية في العراق أما بسبب أنشغاله بتفاصيل حياته وعائلته ، او لعدم أهتمامه بالقضايا الجنائية التي ليس له فيها علاقة ما ، أو لعدم وجود وقت يقضيه المواطن في أروقة محاكم الجنايات التي كانت سابقاً تسمى المحاكم الكبرى في العراق .
هل المفوضية العليا للأنتخابات مستقلة أم مستَغَلّة ؟
جاسم هداد
الخميس 22-12-2005
بعد سقوط الصنم ، وعندما قررت الدولة العراقية تنظيم أول انتخابات في البلاد ، تم تشكيل " المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات " وتم تكليفها بالأشراف على تنظيم الأنتخابات ومنحت صلاحيات واسعة تنفيذية وقضائية ، وقدم اكثر من الف مواطن عراقي طلبا للتعيين في المفوضية ، وتم اختيار ثمانية اشخاص لعضوية هذه المفوضية ، والتي كان من أهم شروط عضويتها عدم الأنتماء لأي حزب سياسي لضمان الحيادية ، والتحلي بالنزاهة والأمانة .
نتائج الانتخابات العراقية بين الرفض والقبول
الدكتور عبدالخالق حسين
الخميس 22-12-2005
أعلن المسؤولون في المفوضية العليا للانتخابات العراقية عن القسم الأكبر من نتائج الانتخابات العامة الأخيرة التي جرت يوم 15 من الشهر الجاري، ورغم عدم الإعلان عن هذه النتائج كاملة بعد، إلا إن هناك ردود أفعال متباينة حولها من قبل الجهات المتنافسه، تعتمد على فوز أو خسارة هذه الجهة أو تلك.
صدام قالها كان في الحفرة فليصه الكذابون
محمد وادي
الخميس 22-12-2005
في العراق توجد شتيمة جدآ قاسية , تطلق على الشخص الذي قام بفعل شائن ومعيب ومخجل جدأ لذلك حتى السامع بالصدفة لهذه الشتيمة سيشعر بمدى فداحة الخطأ او التصرف المعني , وكل مجتمعات العالم تحب الام وهذا حب غريزي يشترك به الجميع , لكن ميزة العراقيين هي المحبة الهائلة وهذه القدسية العظيمة في حب الام بدرجة لايمكن وصفها بحيث تشعر وانت تسمع الرجل والمراة العراقية وهم كبار
السيادة وقوات الاحتلال ..!
هادي فريد التكريتي
الخميس 22-12-2005
الكثير من الكتاب والمثقفين ، عندما يكتبون عن القوات الأمريكية في العراق ، لا يصفونها بقوات محتلة ، إنما يحاولون أن يعطوا صورة وردية عنها ، خصوصا بعد أن تغير اسم هذه القوات إلى ' قوات دولية متعددة الجنسيات '. هذه التسمية لم تغير من الواقع شيئا ، فلا زالت القوات الأمريكية ، تنتهك سيادة العراق ، حيث إدارة قواتها العسكرية ، والسفارة الأمريكية ، تسكن القصر الجمهوري عنوان السيادة الوطنية العراقية ، وهذا ما يستفز مشاعر كل العراقيين ، والسفير الأمريكي له القول الفصل ، ويتدخل في شؤون البلد ، الصغيرة والكبيرة ، وما يقوله ينفذه المسؤولون وهم صاغرون ، وزراء وزعماء أحزاب وقيادات سياسية ودينية .
طلاق مشروع الذاكرة العراقية في بغداد
عبد الخالق كيطان
الأربعاء 21-12-2005
بات بإمكان العراقيين أن يدونوا آلامهم وعذاباتهم التي عانوها على مدى عقود الديكتاتورية البغيضة، ونشرها عبر موقع عراقي رصين جديد هو موقع الذاكرة العراقية، الموقع الذي يعد بمثابة الثمرة لمشروع البحوث والتوثيق العراقي الذي أسسه المفكر العراقي كنعان مكية في مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة هارفرد في العام 1992، والذي نقل بعد تحرير العراق إلى بغداد باعتبارها مركز الحدث والمشروع على حد سواء، وكذلك من أجل توسيع المشروع وإشراك المثقفين العراقيين بشكل أكبر فيه... وبإطلاق هذا المشروع تكون جريدة الموقع قد صدرت أيضاً، وهي جريدة شهرية تصدر في بغداد وتتضمن عادة العديد من المواضيع والمقالات والنصوص والتسجيلات لوقائع أو عن وقائع الألم العراقي بالإضافة إلى مساهمات ثقافية متنوعة.
إجترار التاريخ البغيض لإسلوب الدعاية الإنتخابية العراقية !
حسن أسد
الأربعاء 21-12-2005
لابد لي من ذكر واقعتين إنتخابيتين قبل ولوجي في صلب الموضوع الذي أروم خوضه اليوم في مقالتي هذه . أولهما حدثت قبل أكثر من 1400 عام والثانية في ثلاثينية القرن الماضي .
1- حدثنا التاريخ ,أن اُناس جاءوا الى شيخ كبير جالس في بيته ليباركوا له إختيار ولده خليفة للمسلمين . الشيخ الوالد كان يدرك بأن إبنه لم يكن أجدر من الآخرين الذين كان بينهم من هو أحق للخلافة من ولده ولكنه . أي إبنه أمكرهم ! . الشيخ الجليل لم يشارك ( المبخنين ) فرحتهم لحدسه بنفاقها بل بادرهم بالسؤآل عن الميزة التي جعلت المنتخبين يختارون على أساسها ولده خليفة ! ؟
هل نحن فعلا أصحاب قضية أم يكفينا فقط أن نتغنى بأمجادنا التاريخية !؟
شيرزاد شير
الأربعاء 21-12-2005
طوينا قبل أيام معدودة صفحة أخرى من تأريخنا الحديث، بتتويج مرحلة جديدة من الانقسام الديني والطائفي والمذهبي والقومي والمناطقي في بلدنا وخرجت الانتخابات الأخيرة ثانية علينا بلوحة قاتمة الألوان، متشابكة ومتناقضة إلى العظم ، ستنجلي معالمها الحقيقية خلال الأربع سنوات القادمة بما تحمله للمواطنين من مفاجئات.
محروقات وثرثرة
فاتن نور
الأربعاء 21-12-2005
هل اصبح الخادم الأسود هو" الشعب" المخدوم من قبل أولياء الأرض!.. واصبح "الشعب" هو الخادم الأسود....
حبذا لو تستبدل مفردة "شعوب" بمفردة " محروقات".. فما الشعوب إلا من صنوف المحروقات غالبا!...... النفط... وأينما وجد على هذه الأرض هو الخادم الممول للقمة العيش..لكسوة الشتاء والصيف.
الحكومة والأمريكان تكافئان المغيبين المشاركين في الانتخابات
محمد ألشمري
الأربعاء 21-12-2005
كان المؤمل من الحكومة والقوات الأمريكية أن تعيد النظر في تعاملها مع المغيبين أو الغائبين أو الرافضيين في المشاركة في الانتخابات السابقة في 30/1 /2005 بعد أن شاركوا بقوة وبنسبة أكثر من 95% في الانتخابات الأخيرة في 15/12 /2005 وخاصة في المناطق التي يسمونها ساخنة.
بطيئا..... يلفظ صدام انفاسه ؟
شه مال عادل سليم
الأربعاء 21-12-2005
صرح ناطق باسم (( تجمع الحفروالملاجئ)) بان الرئيس صدام سيبلغ اتباعه وخدمه في كلمة يلقيها اليوم من قاعة المحكمة ان مهمة الاحتلال في العراق دخلت مرحلة حرجة جدا وخاصتا بعد نجاح الانتخابات العراقية و التزام ازلامه بوعودهم حماية صناديق الاقتراع وطلب من فلوله الهاربة ان يستمعوا اليه عبر شاشة التلفزة والتي سوف تبث على الهواء مباشرة لرفع معنوياتهم المنهارة وتاتي كلمة صدام عقب سلسلة من اربعة خطب القاها في قاعة المحكمة قبل الانتخابات العراقية , كما شكر( ضبعاوي) رئيس كتلة ( علي وعلى اعدائي) ( فدائيي صدام و اصدقاء الرئيس) و كافة الفصائل (البعثية الباسلة) والماجدات المجندات اللواتي يراقبن الحدث بقلب تملؤه الحسرة على زمان مضى كان مقرونا بكل اسباب النعمة و الوفرة لهن ولعوائلهن ,كماانتقد ايضا الحكومة العراقية المنتخبة و الاحتلال الغاشم التي اسفرت عن قتل وتشريد عدة الاف من الجرذان الزيتوني والخاكي الى خارج البلاد .
نحو ائتلاف برلماني حاكم
مهند حبيب السماوي
الأربعاء 21-12-2005
لاريب بان العراق الجديد في ظل الدستور الذي صوت لصالحه في 15 من الشهر العاشر، يقر في دستوره ضمن الباب الأول_ المبادئ الأساسية_المادة الأولى على إن (جمهورية العراق دولة مستقلة ذات سيادة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي (برلماني) ديمقراطي اتحادي) كما إن المادة الخامسة قد نصت على إن )السيادة للقانون، والشعب مصدر السلطات وشرعيتها، يمارسها بالاقتراع السري المباشر وعبر مؤسساته الدستورية(.إما المادة السادسة فأنها أكدت على انه (يتم تداول السلطة سلمياً عبر الوسائل الديمقراطية المنصوص عليها في هذا الدستور)
والصلح خير.!
محسن جوامير
الأربعاء 21-12-2005
بعد الحوادث المؤسفة التي وقعت في السادس من هذا الشهر في محافظة دهوك الكوردستانية ومن دون دواع تذكر، بل كانت خارج تصور وتوقع الحزب الديمقراطي الكوردستاني أيضا كما ذكر السيد نيجيرفان البارزاني بعد زيارته للسيد صلاح الدين بهاء الدين في مقرالإتحاد.. والتي أودت بحياة مجموعة من الأساتذة الكرام والأوفياء المخلصين لشعبهم وحدوث خسائر مادية وبشرية، وأدت بالتالي إلى بروز حالة مقلقة وظهور إستياء وتساؤلات وإفتراضات وإنتقادات
هل من مزيد .. ؟؟
حمزة الشمخي
الثلاثاء 20-12-2005
إذا كانت كل السلطات والملفات العراقية المختلفة ، قد إنتقلت فعلا من القوات الأجنبية المتواجدة في العراق الى الحكومة العراقية المنتخبة ، وأصبحت كل السلطات بيد العراقيين كما يقال ، فكيف تقوم القوات الأمريكية المتواجدة في العراق بإطلاق سراح مجاميع كبيرة من البعثيين المعتقلين في السجون ؟، بعد سقوط نظامهم الدموي في التاسع من نيسان عام 2003 .
عينيك وسوف تسمع صوت صدام .
محمد الوادي
الثلاثاء 20-12-2005
البعض في العراق يظن ان صدام مجرد حاكم ظالم سقط وسقطت معه كل الظواهر التي رافقته , وفي هذا تجني كبير على واقع تاريخي لان ابن العوجة لايمكن اعتباره مجرد انسان حكم بالظلم وحان وقت زواله والى هنا انتهى الموضوع.
قراءة أولية في الانتخابات التشريعية العراقية
الدكتور شاكر النابلسي
الثلاثاء 20-12-2005
-1-
يحظى العراق والحالة العراقية القائمة باهتمام شديد من العالم العربي والغرب. وكانت الانتخابات التشريعية العراقية الأخيرة محل اهتمام شديد من العالم العربي والغرب، بحيث طغت أخبار هذه الانتخابات على المسألة الفلسطينية، والمسألة اللبنانية، وعلى باقي أخبار العالم العربي الأخرى، وذلك يعود إلى عدة أسباب منها:
1- أن العراق قبل التاسع من نيسان/ابريل 2003 وبعد هذا التاريخ، كان الشغل الشاغل للعالم العربي والغرب بما يتمتع به من ثروة نفطية كبيرة، وثروة ثقافية كبيرة متمثلة بهذه النخب الثقافية المختلفة، وبما يتمتع به من تنوع إثني وطائفي وديني. فملأ العراق الدنيا وشغل الناس.
الجرائم التي تمس الشعور الديني
زهير كاظم عبود
الثلاثاء 20-12-2005
أفرد الفصل الثاني من الباب الثامن في الكتاب الثاني من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 وتعديلاته النصوص العقابية الخاصة بالمس بالمشاعر والرموز الدينية فشملت النصوص الأعتداء بطرق العلانية على أي معتقد لأحدى الطوائف الدينية أو العمل على تحقير شعائرها أو التشويش على أقامة شعائر أي طائفة دينية أو منع أو تعطيل أقامة حفل أو أجتماع ديني لها ، أو معاقبة كل من قام بتخريب أو تشويه أو تدنيس بناء معد لأقامة هذه الشعائر الدينية
اتبع صوتك
إقدام محمد رضا
الثلاثاء 20-12-2005
بعد أن أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها وجدتني أمام حسبة قد تبدو بسيطة ، من الرابح ومن الخاسر ؟ وأنا (أعوذ بالله منها ) لا أعتقد إن الرابح في هذا اليوم التاريخي هو ذلك الذي سيحصد أكثر الأصوات أو الذي ستقوده التحالفات إلى سدة الحكم ، فالفوز في الانتخابات يفترض أن يكون الوسيلة وليس الغاية وامتلاك الوسيلة إسقاط لحجة من لا يسعى وراء الغاية. إذن فالفوز في الانتخابات نجاح في امتحان أولي وليس عبورا للامتحان النهائي. والأكيد إن الامتحان النهائي اصعب من الأولي بكثير ويصح ذلك اكثر في هذه الحالة بالذات لكون الامتحان الأولي يتعلق بإعطاء الثقة والنهائي يتعلق بالتحاسب مع منحت لهم .
انتخابات الخارج بين الفشل والفوضى
ستار الطائي
الثلاثاء 20-12-2005
تشكل الانتخابات العراقية الحالية والانتخابات التي سبقتها وحتى الاستفتاء على الدستور منعطفا تاريخيا بارزا ليس على صعيد العراق فحسب بل على صعيد منطقة الشرق الاوسط عموماً. كونها السابقة الاولى وسط زحام دكتاتوري كاد ان يفرض واقعا متجانسا على شعوب المنطقة بأسرها. لقد سجل الشعب العراقي اسطورة تاريخية رائعة وعينة فريدة في تجسيد حقه الدستوري بالترشيح والانتخاب.
مفهوم المصالحة الوطنية في جمهورية انغولا
قرطبة الظاهر
الثلاثاء 20-12-2005
عندما حازت انغولا الواقعة في جنوب غرب افريقيا على استقلالها من الاستعمار البرتغالي في نوفمبر 1975 و بمقدرة شعبها الذي كون كتل مقاومة شعبية حاربت الاستعمار والتي كانت تهدف لتاسيس دولة مستقلة تمارس وبكل حرية عاداتها و تقاليدها لم تتمتع في فرحتها بالاستقلال. فسرعان ما رحل الاستعمار الذي اسس في انغولا نظاما مركزيا و منع الشعب الانغولي من إدارة شؤون بلاده ناهيك عن التمييز العنصري بين المستعمر الابيض وابن البلد الاسود
مهزلة العقل الإيراني
ســهيل أحمد بهجت
الأثنين 19-12-2005
من يراقب السياسة الإيرانية ، و تلك التصريحات التي تظهر مدى غباء "النفاق المعمم" الحاكم في طهران ، سيطرح على نفسه كمراقب سؤالا ذا شقين : هل أن إيران "الإسلامية الشيعية"!! ـ كما تزعم ـ هي حقا مؤهلة لمواجهة الغرب و الولايات المتحدة على وجه الخصوص ؟! أم أن هذه الدولة سائرة نحو الانتحار و الدخول في مواجهة قد تأتي على آخر ما تمتلكه من مظاهر الحداثة ـ هذا إذا كان هناك شيء من ذلك قد بقي هناك .."؟!.
العراق ينتخب العراق ...
حسن حاتم المذكور
الأثنين 19-12-2005
قدر لي ان اكون احد العاملين في مركز برلين الأنتخابي والذي يتشكل من ثمانية محطات’ ولثلاثة ايام نعمل بين 14 الى 18 ساعة تقريباً يومياً ’ كنا متعبين ومرهقين حقاً لكننا نتنافس مع المحطات الثمانية الآخرى ايهما سينجز معاملات اكثر للناخبين . تمنيت لو كنت روائياً مقتدراً لأدون بعضاً من مشاهداتي وانطباعاتي حول العملية الأنتخابية ’حيث هناك بعض المواقف والتصرفات العفوية من غير الممكن التعبير عنها بما تستحقه بسهولة .
قبل أن تلوموا قناة (إبليس) الفضائية!!!
الدكتور إبراهيم محمد صالح العمر
الأثنين 19-12-2005
لا يخفى على أحد الصعوبة البالغة التي تواجه المرء وهو يراقب المشهد العراقي و ما يتضمنه من حجم هائل من التناقضات و التقلبات و علامات الاستفهام و التعجب التي لا تنتهي، كما ولا يخفى أيضا حجم المصاعب و العقبات التي تواجه كل من يريد أن يتلمس معالم الحقيقة في هذه الأيام. ومن هذا المنطلق دعونا نحاول أن نفكك حالة التشابك التي ظهرت هذه الأيام بعدما قامت قناة الجزيرة بالتهجم على رمز إنساني و إسلامي و عراقي وهو  السيد علي السيستاني.
بوتفليقة مدين بإعتذار للشعب الكوردستاني
الدكتور جرجيس كوليزادة
الأثنين 19-12-2005
من المآسي الكبيرة التي مرت على الشعب الكوردستاني في السبعينات من القرن الماضي، هي اتفاقية الجزائر المشؤمة بين صدام حسين وشاه ايران للقضاء على الحركة الكوردية في سنة 1974، حيث رافقتها أحداث ومأساة أليمة بحق الشعب الكوردي في غفلة من الزمن السياسي الذي غدر بالحق الكوردي في ظل لعبة دولية وإقليمية عديدة الأطراف لحصر أمال وأحلام الشعب الكوردستاني بالأمان والإطمئنان والعيش بالسلام.
ايها العراقي احتفظ باصبعك مصبوغا مرفوعا الى يوم الضيق
عربي الخميسي
الأثنين 19-12-2005
انا لا افهم بالعلوم الفسلجية ووظائف اعضاء جسم الانسان ولكني اعرف كما انتم تعرفون ان الاطراف العليا للأنسان اي اليدين الاثنتين هما اللتان تلعبان الدور الاساسي للنشاط العملي والتنفيذي للكائن ، بل هما محور الحركة والاداة الفاعلة لتنفيذ ارادة الذهن ومتطلباته. وقد اعتبرت حركات اليدين واشاراتهما لغة تفاهم حية لؤلئك المعوقين بالصم والبكم .
ماذا تعني زيارة مشعل لطهران الآن ؟!2-2
الدكتور مهند البراك
الأثنين 19-12-2005
ان العودة الى اعتماد اسلوب اللاءات الحماسية غير المستندة الى توازن القوى الواقعي مجدداً ورفض طرق الحوار، الذي لايذكّر الاّ بالأسلوب الذي اعتُمد وحتى الأمس القريب، لسوق شعوب المنطقة الى اهداف كان مخطط لها . . لم يغنِ شعوب المنطقة ولم يساعد على حلّ ازماتها وآلامها، وانما زادها دماراً وقهراً، حين استخدم لأسكات الشعوب ثم اذلالها كي لاترفع عقيرتها بوجه حكّامها ، واستخدم كي لاتعطى للشعوب اية فسحة لتلعب دورها في اصلاح انظمتها الحاكمة، باسلوب كان الدكتاتور صدام نموذجه المخيف لشعبه بكل اطيافه، وللمنطقة على اختلافها.
العراق ، الفرصة التاريخية
جمال البزاز
الأثنين 19-12-2005
إن قراءة لتاريخ الصراعات الدولية المسلحة تكشف عن مدى الدمار الذي أصاب البنى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لمجتمعات تلك الدول،حيث عانت من حروب خلفت واقعا مأساويا استمر فترات ليست قصيرة . ورغم الدمار الهائل فهناك مجتمعات تجاوزت محنتها وخرجت إلى عالم مفعم بالأمل والتقدم والتصدي لتحقيق الأهداف المنشودة.
نحو حكومة وحدة وطنية تتسع للجميع
الأثنين 19-12-2005
اقبل ملايين العراقيين في الخامس عشر من الشهر الجاري ، كما كان متوقعا ، على صناديق الاقتراع لانتخاب مجلس النواب الجديد ، في ظروف صعبة وتنافس محتدم وحملة انتخابية رافقها الكثير من التجاوزات والخروقات والثغرات وصلت حد التهديد وازهاق ارواح عدد من المرشحين والنشطاء السياسيين بينهم الرفيقان عبد العزيز جاسم وياس خضير . وشكلت الانتخابات والمساهمة الواسعة فيها ، مرة اخرى ، تحديا كبيرا للقوى المعادية لشعبنا ، قوى الظلام والارهاب ، اعداء الديمقراطية والامن والاستقرار ، واصرارا على اختيار الطريق السلمي الديمقراطي ودعم العملية السياسية وانجاز اخر محطاتها الانتقالية ، عبورا الى مجلس منتخب وحكومة جديدة مدة ولايتها تمتد الى اربع سنوات .
هل يحتمل العراق هزة سياسية انتخابية كالتي حدثت في الجزائر؟
علي آل شفاف
الأثنين 19-12-2005
كلنا يتذكر ما حدث في الجزائر في بداية التسعينات من القرن الماضي, بعد أن تدخل العسكر وألغى ـ عمليا ـ الانتخابات التي فازت بها "جبهة الإنقاذ" بزعامة "عباسي مدني". تعرض الجزائريون بعدها ـ ولأكثر من عقد من الزمن ـ إلى موجات من العنف والذبح والقتل والإرهاب والجريمة, راح ضحيتها حوالي 150000 إنسان. على الرغم من حجم المأساة, إلا أنه لم تكن هناك مخاوف من خطر التقسيم والتفكك, لكون الشعب الجزائري يحمل هوية طائفية وقومية واحدة ـ تقريبا. فهل يحتمل العراق بتركيبته السكانية القومية والطائفية الحالية, هزة سياسية انتخابية, كتلك التي مرت بها الجزائر؟
شكرا لك يا سعادة الوزير لانك اثقلت كاهلي
محمود المفرجي
الأثنين 19-12-2005
احس بغبطة عظيمة عندما ارى المسؤول الحكومي وهو يطل علينا عبر شاشة التلفاز ذا المنشأ الكوري الذي اشتريته براتبي من الحكومة ، وهو يسطر لنا انجازات وزارته ، ومدى الجهد المضني الذي بذله في سبيل توفير الراحة والاستقرار للمواطن العراقي المظلوم (على حد قوله) ، ومدى التضحيات الجسيمة التي قدمها وما زال يقدمها ، وبحثه الدؤوب للسبل التي تكفل العيش الرغيد للمواطن العراقي .
مقاومة أم إرهاب ؟
حامد الحمداني
الأحد 18-12-2005
على الرغم من الوقائع التي يشهدها الشعب العراقي على الأرض من الجرائم البشعة التي يرتكبها الإرهابيون القتلة، من خلال السيارات المفخخة ، والعبوات الناسفة المزروعة على جوانب الطرق ، ومن خلال عمليات الاغتيال والخطف والابتزاز وغيرها من الجرائم المروعة التي يشهدها المواطنون العراقيون كل يوم ، فلا تزال العديد من القوى السياسية والدينية التي ارتبطت بوشائج مختلفة مع النظام الصدامي المدحور تصر على تسمية هؤلاء الإرهابيين بالمقاومة
فرص التعديلات الديمقراطية المدنية على الدستور العراقي
الدكتور عزيز الحاج
الأحد 18-12-2005
من التحيات الكبرى بعد تشكيل المجلس النيابي والحكومة الجديدين، معضلة تعديل الدستور كما وعدت وتعهدت الأطراف الديمقراطية واللبرالية قبيل الانتخابات، وهي الساعية من أجل قيام نظام مدني مستند إلى الإعلان الدولي لحقوق الإنسان، والفصل بين السلطتين الدينية والمدنية، والإقرار بحقوق المرأة والقوميات والأقليات القومية والدينية على أسس الديمقراطية ومبدأ المواطنة المشتركة.
ماذا سيكون موقف المفوضية العليا من الخروقات المستمرة حتى بعد الانتخابات
مصطفى محمد غريب
الأحد 18-12-2005
انتهت الانتخابات الثانية والنتائج ما زالت تدقق من قبل المفوضية الاعلى على الرغم من الشكاوى التي تقدمت بها العديد من القوائم حيث بلغت حوالي 178 شكوى قدمت الى المفوضية العليا للانتخابات وممثل الامم المتحدة، الا ان الملفت للنظر ما تقوم به قناة الفرات الفضائية الذي يقال انها تابعة للمجلس الاسلامي الاعلى من نشر النتائج في بعض المناطق وعلى لسان مسؤولين في الائتلاف في مقدمتهم السيد عبد العزيز الحكيم الذي هنأ ناخبيه ووعد بخدمتهم والجعفري اثناء زيارته للسيد السيستناني وسعد جواد قنديل القيادي في المجلس الاعلى للثورة وهو مخالف لتوصيات المفوضية
من يستحق الثناء في الانتخابات النيابية؟
رشاد الشلاه
الأحد 18-12-2005
جاءت المشاركة الجماهيرية في الانتخابات النيابية العراقية التي جرت في منتصف شهر كانون الأول الجاري، بأغلبها، كسابقتها التي جرت عند انتخاب الجمعية الوطنية في الثلاثين من كانون الثاني الماضي، جاءت بدوافع وأسس دينية و مذهبية وقومية، بسبب تشابه الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية، في كلا تاريخي هذين العمليتين الانتخابيتين، لكننا مادمنا ارتضينا بصندوق الاقتراع حكما
البقاء للأصلح..الديمقراطية مثالاً
الدكتورعبدالخالق حسين
الأحد 18-12-2005
حقق الفيلسوف البريطاني، هربرت سبنسر (1820-1903) لنفسه شهرة عالمية واسعة ومكاناً مضموناً في التاريخ ليس من مؤلفاته الفلسفية القيمة فحسب، بل ومن مقولة قصيرة جداً له تتكون من كلمتين فقط وهي (البقاء للأصلح survival of the fittest)، المبدأ الذي استخدمه تشارلس دارون في نظريته (أصل الأنواع). وسبنسر هو أحد رواد نظرية التطور في القرن التاسع عشر، حيث طبقها على الفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع.
من هي القائمة البعثية ؟
جاسم هداد
الأحد 18-12-2005
بعد فترة طويلة قاربت الخمسة والثلاثين عاما عاشها شعبنا العراقي تحت ظل نظام دكتاتوري قمعي ، حاول فيه البعث الفاشي إلغاء الآخر ، مستخدما اساليب الترهيب والترغيب ، مدعيا ان عدد اعضاء حزبه بالملايين ، ووصل الصلف بالأدعاء انه طالما الشعب العراقي بعثي فلا يوجد مبرر للتعددية الحزبية في العراق
الإرهاب السياسي
حمزة الشمخي
الأحد 18-12-2005
شهدت الساحة العراقية بعد سقوط دكتاتورية صدام الدموية في التاسع من نيسان عام 2003 ، الكثير من التصفيات والإغتيالات لشخصيات سياسية معروفة ورموز وطنية مناضلة ، وكذلك اللجوء الى أساليب تفجير مقرات بعض الأحزاب السياسية وحتى حرقها وقتل كل ما فيها من بشر .
البعثييون المجرمون ، بلباس جديد !!
شه مال عادل سليم
الأحد 18-12-2005
بعد سقوط الصنم بدا اعضاء في الحزب البعث المنهار و بالاخص فدائيو صدام ارتداء العباءة الجديدة بانضمامهم الى الاحزاب الاسلامية وبالاخص تنظيمات( الحركة الاسلامية)*, منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان..... !! وشكلوا ايضا احزاب وتجمعات باقنعة وصبغة جديدة , لحشد التاييد الشعبي ولتكثيف عمليات التخريب والتدمير في عراق ما بعد صدام , كما نعلم ان هؤلاء القتلة شكلوا ايضا حركات و تنظيمات مسلحة و اطلقوا على انفسهم اسماء مختلفة منها جيش محمد , جيش التحرير , جيش القدس و الخ من هذه التسميات الصدامية
دولة القانون لاتبنيها المثاليات
محمد ألشمري
الأحد 18-12-2005
بقلم منذ فجر التاريخ ومن أيام حمورابي صاحب المسلة الأولى واليونانيين والفراعنة، والشعوب تحكم بقوانين تحدد تصرفاتها سواء كانت هذه القوانين ذات صبغة دينية أم مدنية او مبنية على أعراف محلية محدودة.
الجزيرة، الزرقاوي والضاري وآخرون
الدكتور وليد سعيد البياتي
الأحد 18-12-2005
لا شك ان حركة التاريخ تأبى الا ان تكشف لنا عن سننها، فالطواغيت عاصروا النبوات، والظلاميون حاولوا حجب نور الحق بأكوام العفن، التي حاولوا اقناعنا بانهاعقائد اصيلة فساخت بهم، وكما لكل عصر فرعونه، فلكل جلاد ابواقه ومهرجيه، ومن مهازل التاريخ ان يصبح الاعلام عبئا على الاعلام نفسه، وقناة الجزيرة لاتخرج عن هذا الاطار
بارزاني وطالباني يستجيبان لدعوتنا للإصلاح
الدكتور جرجيس كوليزادة
الأحد 18-12-2005
قبل فترة وجهنا رسالة دعوة للإصلاح الوطني في كوردستان الى السيد مسعود بارزاني رئيس الإقليم والى السيد عدنان المفتي رئيس المجلس الوطني الكوردستاني وصورة منها الى السيد رئيس الجمهورية مام جلال، ويبدو ان للرسالة كان لها تأثيرها الواضح في اللقاءات السياسية الكوردستانية وفي اللقاءات الانتخابية مع شرائح ومكونات المجتمع الكوردستاني للمشاركة في الانتخابات النيابية.
ما بين البيت الابيض والقصر الرئاسي التركي
محسن جوامير
الأحد 18-12-2005
ولد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأول عام( 1924 ) أي في العام الذي تلا تأسيس الجمهورية التركية ( 1923 ) والتي كانت بمثابة القاصمة لظهور شعوب المنطقة ولاسيما الكورد.. حيث صدرت بعده قوانين جائرة غرقت في العنصرية إلى أذنها، بجعلها كل ما في ارض تركيا، تركياً.
ايتها الحكومة الجديدة انه عقد مكتوب بالدم العراقي معك !!!
ابن العراق
الأحد 18-12-2005
هل تدرك الحكومة المنتخبة حجم المسؤولية التي على اكتافها ،هل تدرك معنى نتائج وفعل الانتخابات العراقية الاخيرة ،هل يدرك نواب الشعب عمق الانتماء والارتباط بين النائب المنتخب والشعب الناخب،هل تدرك امريكا وبريطانيا بالذات والعالم الاوربي المتحضر والعالم العربي والاسلامي الطائفي المتخلف ما انتجته تلك الانتخابات وما تمخضت عنه ولادة الخامس عشر من كانون المبارك ؟؟؟
كيف يمكن وصف شيعة العراق بالتخلف !!
محمد الوادي
الأحد 18-12-2005
انتهت الانتخابا ت التشريعية لااختيار مجلس نواب عراقي لاربعة سنوات قادمة , ومثلما هم العراقيين دائمآ اثبتوا وطنيتهم العالية من خلال هذه الملايين الحاشدة التي توجهت الى مراكز الاقتراع في الداخل والخارج وبشكل فاق كل تصور مما ادى بمفضوية الانتخابات الى تمديد فترة التصويت الى الساعة السادسة بدلا من الخامسة .
دجالي القومية العربية اعداء تحرير العراق ، محمد حسنين هيكل مثالا
السبت 17-12-2005
يقف بعض الكتاب والمثقفين العرب موقفا  عدائيا لكل ما يريده  الشعب العراقي ابتداءا من عملية تحرير العراق  وقبلها تايد  النظام البعثفاشي في بغداد  ومنهم محمد حسنين هيكل. وقد استلمت عراق الغد نصا  ما كتبه هيكل  قبل 61 عاما في تمجيد   الملك فاروق  وقد تعود على التمجيد   مرورا بعبد الناصر إلى ان وصل به المطاف بتمجيد الطاغية صدام حسين ومن ثم العداء السافر لتحرير العراق من ربقة عبوديته . وتعيد عراق الغد نشر المقال ليرى  قرائها اي  اقلام تقف ضد آمالهم في بناء وطن ديمقراطي موحد بعد يوم التاسع من نيسان العظيم . 
في يوم عيدك يا مولاي ..
الكاتب: محمد حسنين هيكل تاريخ النشر: عام 1944 – مجلة روز اليوسف المصدر: مجلة روز اليوسف
النص
:
ماذا تعني زيارة مشعل لطهران الآن ؟!1-2
الدكتور مهند البراك
السبت 17-12-2005
تثير التصريحات المتواصلة للرئيس الأيراني "احمدي نجاد " قلقاً جديداً لدى العراقيين، لأنها تعني تصعيداً حاداً لمنطق الحرب والعنف والدمار في المنطقة، الأمر الذي يهدد بتحويل العراق الى ساحة حرب مخيفة مدمّرة جديدة، لأسباب وتشابكات مصالح سياسية وعسكرية ومالية متنوعة، اضافة الى مصالح نفوذ، ومصالح قوى لاعبة على الأوتار الدينية وعلى تصعيد مشاعر التفرقة والشقاق في البلاد، في وقت تهب فيه نسائم تبشر بأنفراج بعد ان نجح العراقيون بعملية التصويت في الأنتخابات دون اعمال ارهاب وعنف كالذي كان يجري في السابق، وكأن مايصيب العراقيين قدر متواصل كتب عليهم .
دعوة لاستحداث هيئة لاجتثاث اشباه المثقفين من الطائفيين والمتطرفين
محمود المفرجي
السبت 17-12-2005
من المفروض ، بل من الصحيح ان يكون المثقف هو الواجهة الحضارية للامة التي تصبوا انظارها لعالم جديد مليء بالحب والوئام والبناء، وخاصة اذا كانت هذه الامة متشابكة الخيوط والانتماءات مثل الامة العراقية التي يسود مجتمعها اجواء من الحساسية الواضحة والتي لا يستطيع ان ينكرها ناكر مهما نكر او جاهد في نكرانه، وهذه الحساسية هي الجسر الذي عبر من خلاله اعداء الامة لينفذوا من خلالها الى طبيعة هذا المجتمع ليستغلوا هذه الصفة ، والتي مع الاسف من جملة نتائجها انها اصبح العراق انموذجا حقيقيا للديمقراطية الطائفية والشبيهة لما هو موجود في ديمقراطية لبنان الذين لم يعووا مضارها ولم يجنوا ثمارها الا حديثا من خلال التداعيات السياسية والعرقية التي عصفت وما زالت تعصف به.
الديمقراطية لا يبنيها غير المؤمنين بها حقا
الدكتورعزيز الحاج
الجمعة 16-12-2005
لا بد أولا من تحية المشاركين في انتخابات اليوم ولاسيما من قاطعوا الانتخابات السابقة وكانوا على خطأ جسيم. إن مجرد إجراء الانتخابات هو خطوة صحية، لأن الانتخابات هي من الأسس والمقومات الهامة للديمقراطية. ولنأمل أن تؤدي الانتخابات إلى تحسن ما في توازن القوى داخل البرلمان القادم وفي تركيب الحكومة، بدلا من الهيمنة الراهنة لأطراف الائتلاف على أهم مفاصل السلطة، وخصوصا الداخلية والأمن ولجنة النزاهة، ناهيكم عن اللجنة الدستورية السابقة وغيرها من مراكز هامة، وأضف لكل هذا انفلات ميليشياتها.
ماذا بعد الانتخابات !!
سهيل أحمد بهجت
الجمعة 16-12-2005
الرّئيس الأمريكي "جورج بوش" و في جميع أحاديثه المتعلقة بالموضوع العراقي ، يؤكد على نقطتين أساسيتين :
أوّلا : أن الولايات المتحدة تريد عراق قويا و موحدا .
ثانيا : أن يكون العراق ـ الديمقراطي الجديد ـ حليفا للغرب في مواجهة الإرهاب و خلق شرق أوسط مختلف جذريا .
العراق بين مطرقة البعث السوري، وسندان الاسلام الفارسي
رزاق عبود
الجمعة 16-12-2005
تاريخيا حاول حكام ايران، اكثر من مرة، قضم العراق، والحاقه بامبراطوريتهم المتعطشه للتوسع. ومنذ السومريون، وحتى اليوم، ظل هذا الحلم الشرير يداعب من يملك السلطه في طهران، او مهما سميت عاصمتهم. وقد شهدت المدن العراقيه، وعلى مر التاريخ تدميرا، واحتلالا، وتخريبا، وحصارا، وتجويعا، وتدخلات فظه. ولا زالت اراضي، ومياه عراقية محتلة من قبل ايران الاسلامية.
الاعتراف التركي باقليم كوردستان مبادرة حكيمة
الدكتور جرجيس كوليزادة
الجمعة 16-12-2005
من التغييرات الجديدة التي بدأت تظهر على الساحة الإقليمية في المنطقة، هي التفهم التركي الجديد للقضية الكوردية في تركيا، والتفهم العملي للوجود السياسي للكيان الكوردستاني كإقليم وكحكومة لها شرعيها الدستورية، من خلال أقرار رسمي من قبل الخارجية التركية.
حرب الاشاعات في شوارع بغداد
رزاق عبود
الجمعة 16-12-2005
الاشاعات من اقوى، واخس الاسلحه التي تستخدمها الانظمة، والجماعات الفاشية، والمنظمات المتطرفة. وقد استخدمت في الحروب القديمة، والحديثة لاشاعة الرعب، والخوف في نفوس الخصم. كالحديث عن سلاح فتاك غير معروف، او اسلحة جرثومية، او كيمياوية، او ان العدو يعذب، اويقتل اسراه، او يشويهم احياء، وهكذا. وهناك اشاعات لاشاعة روح الهزيمة، والتخاذل مثل ان قيادة الجيش هربت،
الانتخابات .. نتائجها المحتملة .. انعكاساتها القوائم .. الائتلافات .. المفاجئات .. المخاطر .. الضمانات
ضياء الشكرجي
الجمعة 16-12-2005
يسعد  عراق الغد ان تنشر مقال الاستاذ  ضياء الشكرجي عضو الجمعية الوطنية والكاتب الإسلامي الذي خصه اياها وفيه يطرح  تصوره عن المرحلة التالية بعد غلق صناديق الاقتراع :

منذ اطلاعي على تشكل القوائم انبعثت لدي أفكار .. تحليلات .. توقعات .. مخاوف .. تطلعات حول انتخابات الخامس عشر من كانون الأول 2005 .. نتائجها المحتملة وغير المحتملة .. المتوقعة وغير المتوقعة .. المتمناة وغير المتمناة .. وما سيترتب، أو ما يمكن أن يترتب على هذه الانتخابات من تحالفات .. تشكيل للحكومة .. وغيرها .. من سيكون رئيس الجمهورية .. من سيكون رئيس الوزراء .. وغير ذلك من الأمور ذات العلاقة، والتي ستتاح لها خلال الأربع سنوات القادمة فرصة أن تترك بصماتها العميقة على تاريخ عراق ما بعد سقوط الديكتاتورية.
العراق: الانتخابات تمرين كبير ومفيد
الدكتور فالح الحمراني
الجمعة 16-12-2005
شهد العراق الخميس، في الانتخابات البرلمانية، تمرينا جديدا نحوالممارسة الديمقراطية الحقة.انه التمرين المطلوب لبلوغ هدف اقامة العراق الديمقراطي.العراق الجديد.وذهب الناخب العراقي مشيا على الاقدام لصناديق الاقتراع ليدلي بصوته.انها ظاهرة سجلتها وسائل الاعلام بامتياز.ومن المفروض ان تكون مأثرة لمحبي الحرية والمؤمنين بحقوق الانسان وكرامته في العالم العربي.انه السعي نحو الكرامة الوطنية والتعبير عن الذات.
كلنا نروح لك فدوة يا عـراق
ابن العراق
الخميس 15-12-2005
اليوم دخل العراق التاريخ من اوسع ابوابه اليوم حطم العراقيين الرقم القياسي العالمي في اعداد الناخبين ونسبة المشاركة ،اليوم قاربت اعداد المقترعين 15 مليون ناخب نعم ناخب وليس مسجل وهي اعلى نسبة في كل العالم قياسا لاعداد المسجلين،اليوم ذهب العراق كله من زاخو الى الفاو،اليوم ذهب ابناء الكرابلة والعبيدي والرمانة وسعدة وحصيبة والرمادي والفلوجة الى مراكز الانتخاب بالتزامن مع ابن بغداد والنجف وكربلاء
الجزيرة تصوت للاتلاف
علي الصخني
الخميس 15-12-2005
لم افاجئ بما اقدمت عليه قناة الشيخة موزة من تطاول على العراق واهله ,فهذا التصرف هو حلقة من مسلسل مستمر يقوم به الاعلام العربي متمثلا بهذه القناة الطائفية, ولكن الذي لفت نظري هو ذلك الكم الهائل من الغباء الذي تجسد بالتوقيت,فواضح جدا ان القائميين على القناة ارادوا بمقفهم الاخير هذا عشية الانتخابات ان يكون ورقة ضغط سلبية على قائمة الائتلاف العراقي الموحد لاعتبارها القائمة التي تمثل الشيعة كما يصر الاعلام العربي عليى ذلك.
الانتخابات البرلمانية العراقية: قراءة عاجلة
حميد الهاشمي
الخميس 15-12-2005
دخلت الانتخابات العراقية مرحلة القول الفصل من قبل الناخبين، وذلك عشية وضع الحملات الانتخابية المحمومة أوزارها قبل يوم من الموعد المقرر للانتخابات، ووفقا لضوابط المفوضية العليا للانتخابات في العراق. حتى الآن بدا سير عمل المفوضية متزنا ومستقلا عن أي تأثير، كما لم يظهر أي اعتداء بارز على عناصر المفوضية أو مراكزها، خاصة في مناطق التوتر مقارنة بما حصل في الانتخابات السابقة
لا استقرار في المنطقة إلا بزوال النظامين الفاشيين
الدكتورعبدالخالق حسين
الخميس 15-12-2005
قد يرى البعض وصف النظامين، الإيراني الإسلامي والسوري البعثي، بالفاشية فيه نوع من الإجحاف والإستفزاز وتجاوز على الواقع أو على الأقل مبالغة. في الحقيقة ليس هناك تجاوزاً ولا مبالغة وإنما أنا ملتزم بتسمية الأشياء بأسمائها الحقيقية وطبقاً للتعريف العلمي لمصطلح الفاشية والنازية. فالفاشية الإيطالية هي مرادفة للنازية ألمانية، وهي حركة عنصرية تميِّز بين البشر على أساس انتماءاتهم العرقية أو القومية ولها أيديولوجية شمولية تتدخل في كل صغيرة وكبيرة من حياة الناس المبتلين بحكمهم.
آخر المذبوحين والقائمة مستمرة
زهير كاظم عبود
الخميس 15-12-2005
وتلك ميزة أخرى نختلف بها عن العالم في تجسيد اختلافاتنا ، وتلك وسيلة بدائية نتفاخر بها ونتباهى بها بين الأمم في أسكات الصوت الاخر . وتلك وسيلة من وسائلنا العربية التي أشتهرت بها أمتنا الرابضة على حدود التاريخ القديم لم تعرف أن الأمم تخطتها ولم يعد من يقف خلفنا . وتلك وسيلة تم تطويرها في تفجير السيارات والأغتيال السياسي والأنتحار بقصد قتل الاخرين ولله في خلقه شؤون .
لن يبقى العالم مشغولاً بالعراق الى ما لا نهايه
تقي الوزان
الأربعاء 14-12-2005
الاحتمال الكبير في هذه الانتخابات هو عدم حصول قائمة "الائتلاف" على الفوز بالنسبة " الساحقة " من الاصوات كما حصل في الانتخابات الاولى . وقد حددت الاسباب لتدني هذه النسبه من قبل الكثير من المراقبين والكتاب , وأهم هذه الاسباب : سحب تأييد المرجعيه الدينيه في النجف , والتأكيد على حرية الناخب بأنتخاب ما يراه صالحاً لخدمة الناس والوطن , وبغض النظر عن انتمائه . ثم يأتي فشل الحكومه التي شكلتها قائمة "الائتلاف" وعلى كافة الصعد . وأهمها أستفحال حالة المليشيات التي تم الاتفاق على حلها سابقاً .
مجنون يحكي وعاقل يسمع
سعد الشديدي
الخميس 15-12-2005
في اغرب تعليق رسمي على فضائح اقبية التعذيب التابعة لوزارة الداخلية العراقية، صرّح السيد صولاغ، وزير الداخلية ومن قيادات الأئتلاف ، بأن الأرقام التي تناقلتها وسائل الأعلام مبالغٌ فيها. فأعداد المعتقلين والذين تعّرض منهم للتعذيب غير صحيحة. وأبدى صولاغ دهشته، في مؤتمرٍ صحفي عقده لهذا الغرض، من ان تشنّ الصحافة هجوماً "مفتعلاً" على الحكومة، بسبب تعرض سبعة مواطنين عراقيين "فقط" للتعذيب.
الكفاءة أم الفتوى ؟؟؟
علي القطبي
الأربعاء 14-12-2005
لماذا الاصرار على الفتوى من المرجع الأعلى ؟؟ لقد قالها المرجع مرات ومرات أن الدعم لمن يخدم الشعب أكثر.
الحكومة هي مجموعة من موظفين خدمات . وعلى الشعب أن ينظر لمن يخدم الشعب أكثر فيقدم صوته لها !!
الموت السريع للزمن البطيء
محيي هادي
الأربعاء 14-12-2005
تعتمد ثقافات عديدة، و منها الثقافة العربية و الاسلامية، على البطء، و تترك الوقت يمر و يمر بشكل قاتل.. إن هناك من يقول: إجلس على عتبة باب دارك و انتظر حتى ترى جنازة عدوك تمر من أمامك، و هناك من يقول أن طعام الثأر يُقدم باردا.
البوري رقم 2
سعد الشديدي
الأربعاء 14-12-2005
خلال فترة لا تتجاوز الشهر الواحد كشفت القوات الأمريكية في العراق قبوين من أقبية التعذيب التابعة لوزارة الداخلية. وهذه الوزارة يقودها، كما هو معروف، الأئتلاف الذي تغلب عليه الأحزاب والحركات السياسية الدينية الشيعية.
انها حكومة حرب فلا تظلموه
سناء خالد عبد
الأربعاء 14-12-2005
هكذا جاء في حوار الدكتور ابراهيم الجعفري المنشور في عدد من المواقع الالكترونية، فهو يصف حكومته بانها حكومة حرب ومواجهة وقتال. وبهذا الوصف استطاع رئيس الوزراء ان يشحن الكمات بدلالات كبيرة وواسعة، فماذا ارد الجعفري ان يقول؟
الانتخابات بين الفتاوى والممارسات الائتلافية
مراد مصطفى
الثلاثاء 13-12-2005
عدت للتو بعد زيارة شهر للوطن منه أسبوع في بغداد. خلال تلك الأسابيع تعرفت على كثير من تفاصيل الدهاليز السياسية، أما ما خفي عني فهو بالطبع أضعاف! كنت موجودا عندما صدرت البيانات والتصريحات المتعاقبة عن موقف المرجعية الشيعية وهي متضاربة وكأنما عن عمد، والله أعلم! فقد صرح السيد عبد العزيز الحكيم مرارا وفي اجتماعات عامة ترفع صور آية الله السيستاني بأن المرجعية تدعم الائتلاف في هذه المرة أيضا.
المنافسة يجب ان تكون ديمقراطية وبعيدا عن التاثير الخارجي
الدكتور احمد النعمان
الثلاثاء 13-12-2005
قال زعيم القائمة العراقية الوطنية الدكتور اياد علاوي: في مؤتمر صحافي في بغداد: (ان هناك جهات تتدخل في الحملة الانتخابية وتحاول تخريب المشروع الوطني العراقي واستقرار العراق.) وشدد على رفض التجاوزات الحاصلة ضد بعض القوائم الانتخابية وفي مقدمتها قائمته التي تعرضت مقراتها لحرائق وتدمير اضافة الى قتل اربعة من مرشحيها مشيرا الى انه يجب عدم السماح بتخريب العملية الديمقراطية التي يتطلع اليها العراقيون الذين قدموا من اجلها تضحيات جسام .
جبران أيها القديس الجميل
إحسان طالب
الثلاثاء 13-12-2005
كانت التهديدات حقيقة والتحذيرات شديدة كانت المخاطر محدقة وجاثمة فوق الرؤوس وفي الطرقات، متسللة داخل أدق تفاصيل الحياة الشخصية للشهيد وكل الشهداء المحتملين. كانت آلة القتل تخطط وتنفذ وترتع بكل حرية في كل مكان وفي أي زمان ( لا تغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصتها ).
صراعاتنا وعراقنا على ابواب الأنتخابات !1 - 2
الدكتور مهند البراك
الثلاثاء 13-12-2005
فرح العراقيون بكل اطيافهم بسقوط الدكتاتور الهارب رغم انه لم يخلّف باجهزته الأجرامية الاّ الفرقة والأحتلال . . وعاش شعبنا العراقي رغم وضع اسس مرحلة جديدة، صعوبات واخطار من نوع جديد شكّلت ان صح التعبير اصطداما بواقع كثير الخطورة والدمار، قياساً باحلام اطيافه وتطلعاتها ورجاءاتها، وتصوّراتها لنتائج معاناتها وصبرها وكفاحها.
مَنْ سيفوز في الانتخابات العراقية القادمة؟
حامد الحمداني
الثلاثاء 13-12-2005
لم يبقَ سوى ثلاثة أيام على إجراء الانتخابات المصيرية في العراق ، في وقت تصاعدت فيه حمى الدعايات الانتخابية للقوائم المشاركة في الانتخاب وفي المقدمة منها القائمتين الرئيسيتين اللتين تتصدران الصراع في هذه المعركة الانتخابية والمتمثلة في القائمة الائتلافية للأحزاب الدينية [ الطائفة الشيعية ] التي يقودها السيد عبد العزيز الحكيم ،والقائمة العراقية الوطنية للأحزاب العلمانية التي يقودها رئيس الوزراء السابق الدكتور أياد علاوي ، وهناك قوائم أخرى قسم منها ذات طابع علماني وديمقراطي ، وقوائم أخرى ذات توجه طائفي سني ، وقوائم رابعة ذات توجه قومي ، وقسم منها مرتبط بوشائج مع حزب البعث والنظام الصدامي المسقط من السلطة ، يقودها الدكتور صالح المطلك الذي يمنى نفسه بتحقيق انتصار كبير في الانتخابات! .
الإستبداد وأنواعه
فيصل لعيبي
الثلاثاء 13-12-2005
ينطبق تعبير الثيوقراطي ( حكم إلهي-Theocracy ) على شكل الحكومة الدينية لكنه يختلف عنها عندما يتصرف أتباع هذا الدين او ذاك أو الحركات السياسية التي تتخذ من الدين شعارا لها , وكأنها تمثل حكم الله على الأرض , فالعبارة قد تعني أيضا : الحكم لله أي هو الذي سيقرر في محاكمة عامة مصائر الناس يوم الحساب .
الفقيه وورطة السياسة
حميد الخاقاني
الأثنين 12-12-2005
رسالة مفتوحة إلى المرجع الديني الكبير السيد علي السيستاني:
في هذه الرسالة المفتوحة إلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني يتناول الشاعر حميد الخاقاني موضوعات وظواهر تشغلنا وتثير قلق الكثيرين، ويبدي مواقفه وآراءه بشأنها، وهي مواقف وآراء قد يتفق معها البعض، ويختلف البعض الآخر. ولكن بمعزل عن الاختلاف أو الاتفاق يبدو لنا النقاش حول هذه الموضوعات و تلك الظواهرنافعا، ما دمنا نتلمس السبيل لعراق ديمقراطي حقاً، تتعدد فيه الأفكار والآراء والاجتهادات، وهو ما حدا بنا لنشر هذه الرسالة إثارةً للنقاش الفكري حول ما ورد فيها.
عراق ما بعد الانتخابات القادمة: التحديات والآمال المعلقة
الدكتور وجيه العلي
الأثنين 12-12-2005
يتفق معظم المحللين السياسيين من أن الحقبة القادمة التي ستعقب انتخابات (15 كانون الأول2005) ستكون واحدة من أهم وأدق الحقب السياسية التي شهدها أو سيشهدها العراق في تأريخه المعاصر. وتتأتى أهمية وخطورة المرحلة القادمة من عاملين أساسيين: أولهما - جسامة التحديات وتعدد الملفات الساخنة التي يتوجب على الحكومة الجديدة مواجهتها وإنجازها في خضم الظروف والأوضاع السياسية والأمنية غير المستقرة والمتشابكة التي يعيشها العراق وكذلك منطقة الشرق الأوسط؛ وثانيهما - اتساع رقعة الآمال التي يعلقها المواطن العراقي على هذه الحكومة الجديدة المنتخبة باعتبارها حكومة إنقاذ واستقرار وبناء.
طريق الحـُرية من العراق إلى لبنان
ســهيل أحمد بهجت
الأثنين 12-12-2005
شكّل حادث اغتيال النائب و الكاتب اللبناني الكبير ((جبران تويني)) ، إحدى المنعطفات الخطيرة في الصراع الذي تشهده المنطقة ، هذا الصراع الذي هو أكبر حجما من لبنان و سوريا و حتى العراق ، إنها حرب باردة جديدة بين معسكر "الحرية" و "الحضارة" و معسكر آخر من معسكرات القمع و الدكتاتورية و جيوش الباطل الشرق أوسطي ، فصحيح أننا نرى في الظاهر شيئا اسمه "أصدقاء الولايات المتحدة" في هذه المنطقة !!
الأسلاميون والفخ الأمريكي
سعد الشديدي
الأثنين 12-12-2005
بعد انتصار الأحزاب الأسلامية الجزائرية في اول انتخابات ديمقراطية اجريت في الجزائر في تسعينيات القرن الماضي. كان الأفق جاهزاً، على المستوى الجماهيري، لأن تتولى الأحزاب الأسلامية قيادة البلاد. إلا أن تدخل جنرالات الحزب الحاكم، حزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية، واجهاضهم نتائج تلك التجربة السياسية الوليدة، أدى إلى ردود افعال ما زالت الجزائر تدفع ثمنها حتى يومنا هذا. ولا تخلو اخبار ذلك البلد المنكوب من مذابح ترتكبها مجموعات من المتطرفين الأسلاميين ومجازر بشعة ذهب ضحيتها مئات الآلاف من المدنيين، وما زال نهر الدمّ يجري دون ان يستطيع احدٌ ايقاف تدفقهِ.
مازالوا ..ينافقون ولايخجلون
محمد الوادي
الأثنين 12-12-2005
بعد سقوط الصنم والمساعي الكبيرة التي حدثت لااجل ترتيب برنامج سياسي عراقي ينظم العملية السياسية في العراق ويساهم بالاسراع في خروج القوات الاجنبية من البلاد , وقد تتالت الخطوات حتى توجت بمراحل مهمة ومفصلية في تاريخ العراق الحديث ابتدآ من انتخابات الجمعية الوطنية الحالية وباالتالي تشكيل الحكومة والموسسات الاخرى للدولة ومرورآ بكتابة الدستور وطرحه للااستفتاء العام وحصوله على اغلبية الاصوات
ما الذي يجري بحق السماء في المفوضيات العليا؟
الدكتور ميثم محمد علي موسى
الأحد 11-12-2005
مع اقتراب موعد الانتخابات العراقية وتوق العراقي لممارسة حق حرم منه على مدى عقود (قرون !) تتصاعد لاحُمى المنافسة المشروعة فحسب بل وحُمى الحديث عن المفوضيات العليا (المستقلة) للأنتخابات في البلدان الاوربية ، واخص بالذكر المملكة المتحدة ، هولندا والمانيا ( ولكن ليس حصراً).
الثقافة الوطنية بالمواطنة وثقافة اقصاء الآخر
مصطفى محمد غريب
الأحد 11-12-2005
هناك محاولات عديدة قام بها العديد من المثقفين التقدمين العراقيين لاجل خلق قواعد جديدة للعلاقات بين القوى السياسية تكون اساسها الاعتراف بالرأي والرأي الآخر وتغير سلوك الصراعات التطاحنية التي صاحبها العنف والعنف المضاد الى صراعات وفق قواعد ثقافية ديمقراطية وتعتمد على مبدأ الحوار والتنافس الحر النزيه والاعتماد على ما تقدمة من برامج وحلول منطقية بعيداً عن سلطة الدولة وسلطة المليشيات المسلحة.
عراق محروس من عين البشر !!!
ابن العراق
الأحد 11-12-2005
في ظل الحمى الانتخابية الحامية الوطيس والمرتفعة السخونة والتي وصلت الى درجة الغليان صرت يوميا اجول في كل المواقع العراقية الوطنية الشريفة ومعها بعض الصحف العراقية بكل اتجاهاتها اسلامية،يمينية ،علمانية،ليبرالية،فنية،اخبارية ،عربية ،كردية،اشورية ،تركمانية ولم اجدها الا وقد اصبحت اجمل لوحة سيريالية انتخابية ،لوحة رائعة بكل معنى الكلمة
هل تنكـــر الحكومة الإيرانية غدا مأساة الطّف ؟
سهيل احمد بهجت
الأحد 11-12-2005
لم أتعجّب و لم أستغرب ، عندما سمعت الرّئيس الإيراني (( نــجــاد )) يُشكّك في حقيقة "المحرقة النّازيّة لليهود" ، هذه هي دوما أفعال و منهج الطّغاة و المجرمين ، إنّ الأمر نفسه يحدث من قبل الأنظمة العربيّة و الإسلاميّة تجــاه المقابر الجّمــاعية التي قام بها صدام و نظام البعث الإرهابي ، فقد أنكروا كل شيء اسمه (( مقابر جماعية )) أو (( ضرب حلبجة بالكيمياوي )) و (( الأنفال )) و (( إبادة الشيعة على الهوية )) ، على العراقيين أن يدركوا أن نظاما إرهابيا كالنظام الإيراني ، لن يكون أبدا صديقا لهم .
حوار خفيف حول رقعة شطرنج!
الدكتور عزيز الحاج
الأحد 11-12-2005
أجد مفيدا سرد الحوار التالي لي مع صديق عزيز أحترمه، برغم بعض الخلافات بيننا حول الوضع في العراق. اعتدت مع صديق أن نرتاد مرة كل شهر ناديا صغيرا خاصا بلعب الشطرنج. وكنت رغم عشقي لهذه اللعبة قد تركتها منذ خروجي من السجن بعد ثورة 14 تموز، لدخولي كليا ومجددا في العمل والكتابة السياسيين بعد أن انخرطت في السياسة الحزبية منذ نهاية الحرب الدولية الثانية، التقيت بالصديق في النادي، وكان قد وصل قبلي. جئنا بأدوات الشطرنج وقال خلال انشغالنا بصف القطع:
انتخابات ساخنة وعدم الالتزام بقانون الاخلاقية الديمقراطية
محمد الشمري
الأحد 11-12-2005
يشهد العراق اليوم حملات انتخابية ساخنة واسعة للكيانات السياسية التي أيقنت إن العراق يجب أن يشارك فيه جميع العراقيين سواء داخل القطر أو خارجه، وصاحبت هذه الحملة دعاية انتخابية عبرت من خلالها القوى المشاركة عن المشاريع السياسية التي وعدت الشعب على تحقيقها إن حالفها الحظ بالفوز في هذه الانتخابات.
غباء ام نفاق ام رياء؟؟؟
ابن العراق
الأحد 11-12-2005
التقيت ظهر اليوم باحد اصدقائي الاحباء وهو دكتور من اهل الموصل العزيزة والده شخصية دينية معروفة وبارزة في الموصل ويعتبر من كبار مراجع العلماء السنة في الموصل وبعد السلام والتحيات بدأ صاحبي بالتحدث عن الانتخابات بصورة لم الاحضها منه مطلقا في الانتخابات السابقة وهو كان من المقاطعين الذين سموا انفسهم فيما بعد بالمغيبين و المهمشين مع العلم بانهم قاطعوا باختيارهم وارادتهم ولم يغيبهم احد،المهم ان صاحبي اليوم بدا فرحا وسعيدا ومندفعا بالحديث عن الانتخابات وقال لي استعداداتنا كبيرة وجهودنا عظيمة هذه المرة
نسبي اليكم ايها الناخبون
علي الصخني
الأحد 11-12-2005
ايها الذاهبون الى صناديق المحبة قلبي معكم...ايها القاصدون الحياة, لسلامتكم اصلي.... ياراسمين باصابعكم المقدسة المستقبل, انتم اهلي. احبتي ايها العراقيون ,نساءا ورجالا,شيبا و شبابا ,سنة ..شيعة..مسيحيين ..صابئة ويزيدين...عربا..كردا..تركمانا وشبك.. يااهل هذه الارض الطاهرة الطهور ,تذكروا وانتم تذهبون لتختاروا من تريدون,بان العراق واهله هو ابو القوائم وغاية الغايات.
عرس التحضير للانتخابات في محافظة دهوك
جولة الى ناحية شيلادزي وسرسنك
قيس قره داغي
الأحد 11-12-2005
دهوك : فريق عمل صحافي صغير من سبعة كتاب وصحافيين جمعتنا نعمة المعلوماتية دون ان نلتقي لقاءا حيا ، قالتقينا في دهوك لنشارك جماهيرنا في كوردستان لقائاتهم الاحتفالية الخاصة لانتخابات المجلس الوطني و معلوم بان شعب كوردستان قد بدؤا رحلتهم ومشوارهم مع ركب الديمقراطية منذ عقد ونصف بشكل عملي وخطوا خطوات عملاقة في هذا الميدان بحيث جلبوا نظر العالم الى تجربتهم الفتية و تطلعهم الى الوصول الى مصاف الدول التي تجذرت فيها الديمقراطية منذ اكثر من قرنين من الزمان .
ماذا سيحل بالعراق إذا اعتلت قوى الإسلام السياسي السلطة ؟
الدكتور إسماعيل حمد الجبوري
السبت 10-12-2005
تستعد مختلف التيارات والاحزاب والتكتلات السياسية لخوض الانتخابات المزمع عقدها في الخامس عشر من الشهر الجاري وستكون هذه الانتخابات حاسمة في تقرير مستقبل العراق القادم. فالاستقطاب تبلور وبشكل مخيف ومفزع بفضل الاحزاب الدينية الطائفية الشيعية والسنية. فمقابل تكتل القائمة الشيعية الطائفية والمتمثلة بقائمة الائتلاف العراقي والتي تكاملت عند انضمام ما يسمى بتيار الصدر إليها وخروج او بالأحرى إزاحة انصاف اللبرالين منها واصبحت وبأمتياز قائمة طائفية ومدعومة وبشكل علني من قبل جلاوزت النظام الايراني المتخلف.
الانتخابات النيابية اختبار لحسن النوايا والأفعال
رشاد الشلاه
السبت 10-12-2005
الكل يعلم أن التجربة الانتخابية، المتمثلة بانتخاب مجلس نواب جديد يحل محل الجمعية الوطنية الحالية، ومن ثم حكومة جديدة منبثقة عنها تقود البلاد لمدة أربع سنوات، هي تجربة جديدة، لم يألفها شعبنا العراقي منذ عقود عدة، بل غُذي أبناؤه خلال تلك العقود من قبل الأنظمة الاستبدادية التي تسلطت عليه، بما هو مناقض لكل ما يمس مبدأ الديمقراطية، وبأي تجل من معانيها، وبأي مستوى منها. لذلك يقع على عاتق حكومتنا الحالية عبء الأخذ بيد الجماهير العراقية لتعزيز الممارسات الديمقراطية بالأفعال لا بالادعاء، فتكون قدوة لها عبر ضرب المثل في احترام الحقوق الديمقراطية وحماية منافسيها وجماهير هؤلاء المنافسين، والسماح لهم بممارسة حقهم الانتخابي المشروع الذي كفله الدستور الدائم، في أجواء آمنة.
الجالية العراقية بسويسرا و رواية حرمانهم ثانية من حقهم الانتخابي
الدكتور عبد الباقي الخزرجي
السبت 10-12-2005
اسرد هذه الرواية لأحبتي من العراقيين المقيمين بسويسرا جميعا بكل اطيافهم لتنجلي لهم علل حرمانهم من حقهم الانتخابي ثانية و الذي كفله القانون مع ما بذل من جهد تطوعي تشجيعا لاشاعة ثقافة الانتخاب و الاختيار , لا لتغليب قائمة على اخرى او فئة على فئة . و انطلاقا من غلاوة الوطن الحبيب و اسهاما في ردم الصدع و تلطيفا لجو المواطن العراقي الذي تراكمت عليه الآلام و ايجادا لمنفذ من منافذ التهدئة في وطننا الجريح الذي كثر واتره وقل ناصره , و تعبيدا لطريق الديمقراطية لتسود لألا يعود دكتاتور آخر من لون آخر او طاغية لحكم العراق و التسلط على البلاد و العباد و هذا هو الغرض المنشود و بعد .
الإعلام العراقي بعيدا عن المهنية
محمد الشمري
السبت 10-12-2005
بقلم الذي يتابع وسائل الإعلام العراقي بعد سقوط النظام السابق على مختلف أنواعها و أشكالها سيجد إن اغلبها ابتعدت عن الوظيفة الحقيقية التي وجدت من اجلها وسائل الإعلام وبعيدا عن المهنية التي وضعت الضوابط وحددت الإطار الذي تتحرك به وسائل الإعلام في العالم.
اللعبة السياسية واستغلال اسم المرجعية الدينية في عملية الانتخابات القادمة
مصطفى محمد غريب
السبت 10-12-2005
في البداية اقول بكل صراحة لم تكن مفاجأة لي بعدما اعلن من قبل بعض المسؤولين في قائمة الائتلاف العراقي عن موقف السيد السيستاني والمرجعية الدينية الشيعية الاخير فيما يخص تأييدها لجهة دون الشعب العراقي مثلما كان الادعاء قبل ذلك، لأنني كنت أشك منذ البداية ان لعبة كهذه سيلعبها البعض لينفي حيادية المرجعية والسيد السيستاني " هذا ما أعلن عنه سابقاً من قبل المرجعية والسيد السيستاني " فيما يخص موقفها الديني السياسي، لكن الامر على ما يبدو له توجيهات خاصة منها، تأثيرات الدولة الايرانية على التوجهات المرتبطة بالسياسة الايرانية
الديمقراطية بين الحقيقة والخيال
بهاء صبيح الفيلي
السبت 10-12-2005
الديقراطية كفكرة تعني التعددية وممارسة الحرية في التعبير وحق الاختيار وكنظام يتبع قانون انتخابي حر في اختيار نواب للشعب , وهؤلاء النواب سيخدمون الشعب ( نظرياً ) , ولندرس حالة الانتخابات في العراق, الانتخابات السابقة كانت فرحة للعراقيين انار بصائرهم وارشدهم لحقوقهم واهميتهم كبشر وتأثيرهم على تغير من يشاؤون بأصواتهم , وكانت اكثر فرحة للاحزاب والمنظمات فسهولة العمل السياسي وحرية الدعوة الى مايؤمنون به بين الناس وطرح افكارهم ومشاريعهم السياسية كل تلك المسائل ماكانت متوافرة في ظل العهد الدكتاتوري البائد
البصرة تحت ظلال صدام *
انا دالبيرغ
الجمعة 09-12-2005
ترجمة عن السويدية : سهر العامري
قيل مرة أن البصرة كانت تدعى بندقية الشرق ، لكن من الصعوبة أن يعتقد المرء بذلك ، وهو يسير راكبا على امتداد شوارعها المتربة الآن ، ففي كل مكان منها تتصاعد مرتفعات من النفايات ، وتتنابح كلاب سائبة في طرقاتها، ثم روائح الصيف الكريهة التي لا تطاق ، حين تقرقع مياه المجاري ، والجداول الآسنة في الحر .
كركوك والمؤامرة.. شطب أسماء 136 ألف ناخب كوردي
محسن جوامير
السبت 10-12-2005
أعلن السيد رزكار علي رئيس مجلس محافظة كركوك أن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات قد خلقت مشاكل جديدة أمام مشاركة الكورد في العملية الانتخابية بكركوك.. حيث أوضح بأن المفوضية قامت بشطب أسماء 136 ألف ناخب من سجل الإنتخابات وإن أغلبهم من الكورد. هذا وقد سبق أن شطبت المفوضية ما يزيد عن 81 ألف ناخب قبل عدة أيام.
شعارات وتعليقات من الحملة الانتخابية في العراق
رزاق عبود
الجمعة 09-12-2005
بمناسبة بدا الحملة الانتخابية العراقية، وانتشاراللافتات، والبوسترات، وقيام السرسرية،ذوي القمصان السود، بتمزيق ما لا يعجب "السيد" ادام الله ظله. وكذلك المسيرات، وعقد الاجتماعات، واللقاءات، واقامة المهرجانات الدعائية، وانتشار الشقاوات الاسلاميين المسلحين( على الطريقة المصرية) وقتل المعارضين الملحدين، وحتى المؤمنين، المعممين.
الارهاب تعريفه واسبابه والحلول
احمد مهدي الياسري
الجمعة 09-12-2005
ابتليت الامة الانسانية والاسلامية خصوصا في هذه المرحلة من تاريخ البشرية بمأساة شديدة الوطأة وعظيمة التدمير ونادرة في القسوة , وجائت هذه الحرب الشاملة لتدمير وتشويه الانسانية المتجسدة في هذا الاسلام المحمدي الذي ما كان وما وجد الا لاتمام وترسيخ وبث ونشر مكارم الاخلاق الالاهية التي تجسدت في شخوص انبيائه والمرسلين وخاتمهم رسول الاخلاق وتمامها نبي الرحمة الكاملة محمد صل الله عليه وعلى اله وسلم.
الديموقراطية الحقة هي أنْ نعمل سويا!
إيفان تيسير
الجمعة 09-12-2005
في مدخل لموضوعي هذا أتخذ من زاوية من عالمنا صورة لقراءة بعض ما يجري ولآخذ لكم عالمِ الغربان والحيتان من مصاصي الدماء ليس للإنسان من خيار غير أن يكون قويا.. ففي عالم اليوم للقوة معانِ ِ كثيرة تتوزع بين مفهوم العنف والدموية وبين الهيمنة الاقتصادية والسيطرة على فكر الإنسان إنْ كان هناك من منطق وموازين
أغرب قرارات الجمعية
زهير كاظم عبود
الجمعة 09-12-2005
تناخى شعب العراق متحدياً الأرهاب والنداءات المسعورة التي اطلقها أذناب صدام وذيول التنظيمات الأرهابية والعواء الذي اطلقته صحف وفضائيات وصفحات انترنيت مسمومة وصفراء في أفشال أنتخاب أول برلمان عراقي حقيقي تحت أسم الجمعية الوطنيةالعراقية ، ليسجل العراق ولأول مرة أنتخاباً حراً فريداً من نوعه بأنتخاب جمعية وطنية مؤقتة .
خاب أمل الشعب بأسلوب محاكمة طاغية العصر وزبانيته
حامد الحمداني
الجمعة 09-12-2005
صدمة كبرى وشعور شديد بالخيبة أصاب شعبنا الشعب العراقي الذي انتظر ثلاث سنوات محاكمة طاغية العصر جلاد الشعب العراقي وزمرته المارقة كان خلالها يعد الأيام ليشهد المحاكمة الموعودة لطاغية العصر وزمرته الشريرة ، والتي جرى تأجيلها مرات عديدة ، وإذا به يصدم بهذه المحاكمة التي لم يشهد مثيلاً لها في أعرق البلدان ديمقراطية في أوربا وأمريكا، محاكمة اتسمت التساهل والضعف لدرجة حولت الطاغية وزمرته الشريرة إلى قضاة والشعب العراقي إلى متهم ، وسلكت هذه الزمرة سلوكاً خشناً متجاوزة على القضاة وهيئة الادعاء العام ، بل لقد جاوز برزان التكريتي الأدب أمام سمع وبصر هيئة المحكمة والعالم أجمع عندما تجرأ وبصق على أحد الحاضرين في المحكمة دون أن يتخذ رئيس المحكمة أي إجراء لإيقاف هذا الأرعن الفاقد للأخلاق عند حده .
درب الذل والاحزان هل من نهاية ؟؟؟
ابن العراق
الجمعة 09-12-2005
كلما اراد الانسان العراقي الانطلاق نحو المستقبل ونسيان الماضي المرعب والذليل والحزين وجد ان هناك قيود فولاذية بعثية تكبل قدميه وتعيقه عن الانطلاق والوثوب وتذكره دائما ان الله قد خلقه ليكون عبدا ذليلا رخيص بلا قيمة ولا كرامة كتبت الذله والمهانة على جبينه من دون سائر اقرانه من ابناء البشرية .
درس جديد قديم
إقدام محمد رضا
الجمعة 09-12-2005
يخطأ من يظن إن التأريخ قصص وحكايات تروى للتسلية أو لمجرد التباهي بمعرفتها ، و يخطأ من يظن أن التأريخ يعيد نفسه فالبشر هم الذين يكررون نفس الأخطاء ويحصلون على نفس النتائج الكارثية ويبررون ذلك بدورة التاريخ المغلقة .
الأستخفاف الديمقراطي بالعقل العراقي!
علاء مطر
الجمعة 09-12-2005
عرفت بلاد الرافدين بأنها مهد الحضارة البشرية , مذ علم السومريون أبناء المعمورة الكتابة, ومذ أعطى أبناء بلاد ما بين النهرين قيمة للزمان وذلك بتقسيمهم الزمن الى الوحدات المعروفة اليوم من سنة وساعة ويوم. كما وكانت هذه البلاد محل ولادة اول شريعة بشرية في التأريخ النساني ألا وهي شريعة حمورابي.
هل سجن الجادرية بداية الحلم ..؟!
هادي فريد التكريتي
الخميس 08-12-2005
فضيحة سجن الجادرية لا زالت تتفاعل نتائجها على الساحة العراقية ، وخصوصا بين أجنحة القوى السياسية الحكومية والوطنية ، فبعد اكتشافها ، وبضغوط من كافة أطراف القوى الوطنية ، السياسية العراقية ، ومنظمات المجتمع المدني ، وحقوق الإنسان ، تم تشكيل لجنة تحقيق رسمية عن هذه الفضيحة ، ترأسها نائب رئيس الوزراء نوري شاويس ، حليف الحكم من القائمة الكوردستانية ، وخلال الأيام القليلة الماضية أكتمل التحقيق ، وقد طرح رئيس اللجنة أمام آخر اجتماع لمجلس الوزراء
دولة اسلامية بحكومة دينية
حسن الهاشمي
الخميس 08-12-2005
( دعم المرجعية لقائمتنا يعني تفويضا الهينا في قمع الاخرين واجبارهم على التصويت لنا وان من يخالف ذلك يستحق الضرب والقتل لانه كافر ).... صدق التحالف الديني العظيم هكذا هي الحالة الان ان لم تكن اسوا وربما ستكون هذه الانتخابات نهاية المطاف لهامش الديمقراطية القائم في العراق والذي سوف ينقض عليه جيش المهدي وفيلق بدر والجيش الاسلامي فور رحيل قوات التحالف التي اسقطت حكم صدام الفاشي .
الانتخابات المقبلة بين الترهيب و الترغيب
رنا جعفر ياسين
الخميس 08-12-2005
في حوار نشرته صحيفة الحياة اللندنية بتاريخ 5 – 11 – 2005 بين الزعيمين الشيعيين عبد العزيز الحكيم زعيم المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق و السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري ورد تأكيد على أهمية دور المرجعية في الانتخابات القادمة مشيراً الى دورها في الانتخابات السابقة , و الذي ساهم بشكل كبير في تعبئة الجماهير و حثها على المشاركة في الانتخابات لضمان فوز قائمة الائتلاف العراقي الموحد .
كلارك وجائزة نوبل وبينهما القاضي الدمث رزكار!
الدكتور عزيز الحاج
الخميس 08-12-2005
من المؤكد أن يسأل القراء وما العلاقة هنا مع تلك الجائزة العتيدة! أما القصة فآتية! من المعروف أن محاكمة صدام وشركائه ذات أهمية تاريخية، وفي الوقت نفسه دقيقة ومتشعبة في قضاياها، ونادرة من حيث كثرة الضغوط عليها ومن حيث المغالطات والضجة الإعلامية المغرضة بشأنها وبشأن المحكمة.
ماذا يعني البعث في ذاكرة العراقيين؟
الدكتور عبدالخالق حسين
الخميس 08-12-2005
نحن العراقيين، وبحكم التجربة المريرة من المعاناة طوال حكم البعث، صرنا أكثر شعوب العالم معرفة بمعنى (البعث) وماذا تعني هذه المفردة التي هي مرادفة للعنصرية والفاشية والنازية بأسوأ معانيها. فهي تثير في العراقيين الشعور بالرعب والفزع والقرف والمرارة وتحرك فيهم حالة سايكولوجية رهيبة تطاردهم حتى في منامهم على شكل كوابيس مرعبة. والبعث أطلق على حزب سياسي نشأ في سوريا في الأربعينات من القرن الماضي، اسمه الكامل (حزب البعث العربي الاشتراكي)، استمد مبادئه من النازية الألمانية والفاشية الإيطالية، وطبق بالأساليب الستالينية في العراق وسوريا ضد الديمقراطية ومع الإرهاب.
شهادة المشتكي السيد أحمد الحيدري
زهير كاظم عبود
الخميس 08-12-2005
الشهادة التي أدلى بها المشتكي السيد أحمد السيد حسن الحيدري من أهالي الدجيل شهادة منتجة في القضية المعروضة امام محكمة الجنايات الاولى التابعة للمحكمة الجنائية العراقية العليا في قضية الدجيل ، وهذه الشهادة التي أدلى بها المشتكي بكامل حريته وبلغة فصيحة وواضحة ووفق صور جسدها حضوره طيلة مدة الحجز غير القانوني وعمليات التعذيب والتحقيق غير القانوني منذ عملية سميت حينها بتعرض المتهم صدام بالرصاص من مجهولين في ناحية الدجيل في العام 1982 بعملية الدجيل .
صدام ..... ولعبة خلط الاوراق .....!!
شه مال عادل سليم
الأربعاء 07-12-2005
تابعت وقائع الجلسة الثالثة والرابعة والخامسة لمحاكمة صدام واعوانه السبعة بتهمة المشاركة في قتل نحو 148 شخصا اغلبهم من الرجال وحجز 399 عائلة اخرى , وهدم الدور السكنية , وتجريف الاراضي في قرية الدجيل ذات الاغلبية الشيعية الواقعة شمالي بغداد بعد محاولة اغتيال فاشلة ضدالمجرم صدام حسين , ويقال ان صدام في ذالك اليوم ظل منبطحا على الارض الى فترة طويلة وفوقه مرافقه الشخصي رفض ان يغادر ظهر رئيسه المفزوع والمنهاروالجبان رغم انتهاء العملية و توقف اطلاق النار الى ان امره صدام بذالك , نعم فسيرة صدام تفتقر الى المواجهة و الشجاعة كما نعرف الجميع ......ولهذا تعرض اهالي الدجيل لهذه ا لعقوبة الجماعية الوحشية.
حقيقة الارهاب في ارض العرب(3)
اكرام الراوي
الخميس 08-12-2005
اعود واؤكد ان الدوافع الرئيسية وراء الارهاب وتصاعده في السنوات الاخيرة في بلاد العرب والعالم اجمع هي اقتصادية واجتماعية بالدرجة الاساس , انا لست منظرة او محللة اقتصادية ولكن اي عاقل ينظر نظرة تامل لكل مجريات الامور في منطقتنا وفي العالم يرى بشكل واضح ان الظلم والفقر يزداد يوما" بعد اخر الدول الفقيرة تزداد فقرا" وكوارث طبيعية والغنية تزداد غنى وامان ورفاهية , وللاسف ان امة العرب من اغنى بقاع الارض بالثروات الطبيعية والبشرية لكنها من اكثر دول العالم اضطرابا" وفوضى وعدم استقرار , والانسان العربي اكثر بني البشر احساسا باليأس والضياع
هل ان محاكمة صدام، محاكمة جنايات عادية ؟!
الدكتور مهند البراك
الأربعاء 07-12-2005
فيما ترى غالبية العراقيين ان محاكمة صدام ورهطه تشكّل تحدياً كبيراً، للظروف الشاقة القائمة وللأطراف غاية التنوع المعنية بها . . فان الغالبية الساحقة انتظرتها وتراها على اساس كونها بداية لطريق هام يجري شقّه لأنصاف بنات وابناء العراق ولتوضيح ماهية حقوقهم الطبيعية المفقودة كبشر في زمان الدكتاتورية، تلك الحقوق التي داسها الدكتاتور المنهار وشلل مجرميه بوحشية وحطّموها بشكل غير مسبوق وحطّموا بذلك واقع حياتهم وآمالهم المشروعة واحلامهم، الأمر الذي ادىّ بالتالي ـ اضافة لأمور اخرى لاحقة ـ الى تكوّن واقع المجتمع المؤلم الحالي قياسا على ما كان عليه قبل تسلّط صدام وشقاواته على مقدّراته وبالتالي لتحديد الضحية لأنصافها وتحديد الجلاد لمعاقبته وفق جريمته او فعلته، والبدء بصياغة ضمانات لعدم تكرارها مستقبلاً .
صدام الحفرة وشقاوة الجبان
حمزة الشمخي
الأربعاء 07-12-2005
يتظاهر الدكتاتور المهزوم صدام إثناء محاكمته في هذه الأيام ، وكأنه ذلك الرجل الوطني الشجاع الذي قدم للعراق والعراقيين إثناء فترة حكمه الدموي التي إمتدت منذ عام 1968 حتى هزيمة الدكتاتورية في التاسع من نيسان عام 2003 ، الكثير من المنجزات والخيرات وعلى جميع الصعد .
تناقضات محاكمة صدام
الدكتور فالح الحمراني
الأربعاء 07-12-2005
حينما قفلتُ جهاز التلفزيون بعد ان شاهدت ما اتيح من الجلسة الاخيرة من محاكمة المتهم صدام حسين انتابني شك بان هذه المحكمة سوف تستمر، او على الاقل اذا تواصلت باسلوبها الحالي.الامر لايتعلق بالاداء المهني او الاساس القانوني لها، وانما بحجم التناقضات التي تنخر بها.
عندما هتف صدام وبرزان
محمد الوادي
الأربعاء 07-12-2005
في الجلسة الخامسة لمحاكمة الصنم الساقط واعوانه , وبعد اعتراض المحامين وانسحابهم من الجلسة ,ارتفعت اصوات نشاز لصدام وبزران وهم يهتفون حد الصراخ " يحيا العراق .. تعيش الامة العربية " ورغم اني اعرف ومتاكد حد اليقين ان العراق وامته العربية يعيشون ويحيون دائمآ وابدآ لانهم من الامم الحية والتاريخية التي انتدبها الخالق جل جلاله الى اعظم الرسالات التاريخية والسماوية , رغم كل المأسي التاريخية والديكتاتوريات المزمنة التي مرت عليها وما زالت تحكمها حتى يومنا هذا , لكني ايضآ لااعرف ماالربط بين انسحاب المحامين واطلاق هذه الهتافات .
الأمن، الخبز، السلم، الحريات وحقوق الإنساناستحقاقات لا يأتي بها إلا الديموقراطيون!
الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي
الأربعاء 07-12-2005
انتهى العراقي من توكيد خياره في تعزيز مسار العملية السياسية في البلاد بتصويته الأول على الرغم من الأنشطة الإرهابية الدموية وتصويته الثاني على "دستور" يهيِّئ لاستتباب الأوضاع المؤسساتية وآلية العمل الديموقراطي.. وتلكم كانت أبرز موقفين يثبتهما العراقيون باتجاه عراق الغد الديموقراطي الفديرالي الموحد.
الإنتخابات و الحب من طرف واحد!
سليم الحكيم
الأربعاء 07-12-2005
لننظربإنصاف إلى أن الحكومة السابقة - التي لم تتشكل على أساس قائمة إنتخابية بعينها- أدارت الحكم في ظروف معقدة، كإستحقاقات لمرحلة إستكمال السيادة ،حيث لم يوجد نواب منتخبون بشكل مباشرمن الشعب، وهيكل دولةٍ فاقدة لمؤسساتها الأساسية.
برنامج التحالف الكوردستاني أمل العراقيين
الدكتور جرجيس كوليزادة
الأربعاء 07-12-2005
من البرامج السياسية الفعالة المطروحة على ساحة الانتخابات العراقية، برنامج قائمة التحالف الكوردستاني الذي يحمل رؤية عراقية لجميع القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والثقافية التي يعاني منها الواقع العراقي. ولأن القيادات الكوردستانية تمتلك خبرة وممارسة جيدة في مجال عمل إدارة الدولة في ظل الأجواء الديمقراطية والمنافسة السياسية التي تميزت بها هذه القيادة، فإن البرنامج المطروح من قبل التحالف الكوردستاني يشكل برنامج متكامل لكل العراقيين من اقليم كوردستان مرورا بالوسط السني والجنوب الشيعي، مع الاحتفاظ بالخصوصيات لكل اقليم ولكل محافظة أو منطقة.
حكومة الجعفري انجازات وسط الالغام المدمرة
احمد مهدي الياسري
الأربعاء 07-12-2005
لكي لا ابخس الاخيار حقوقهم , ولكي لا اكون ممن يألهون او يمجدون الحاكم ويعطوه حجما قد يكون اكبر مما يستحق او اقل من ذلك وهنا اجد نفسي ملزما بان اقيم او انقد في حدود الحقيقة والمعرفة والضمير الواعي لذلك على اي ضمير يخاف الله ويخشاه ان يقول مارآه ووعاه وعرف خفاياه والضواهر, ويشكرالخير منه, وينبذ الشر وُيقًوْم لمرتاده ببناء النقد والتقييم.
لماذا لم يجتث الرفيق جعفر؟!!
الدكتور رائد حموشي
الأربعاء 07-12-2005
 
فوجئنا يوم امس بالرفيق برزان التكريتي وهو في جلسة محاكمته ينادي المدعي العام بكلمة ( رفيق جعفر ) والتي اعادها اكثر من مرة ، وكانه بذلك يحاول إيصال رسالة مهمة ـــ الى جميع الحاضرين والمشاهدين الذين يعدون بالملايين ممن تسمروا امام الشاشات متابعين محاكمة الطاغية واعوانه ـ وهي أن حضرة المدعي العام له تاريخ حافل في حزب البعث و على صلة وثيقة ومعرفة قديمة بالمتهم برزان او ( ابو محمد ) كما يناديه الرفاق في داخل القاعة !!!.
الخطابات الرنانة سلاح المرشحين
محمد الشمري
الأربعاء 07-12-2005
جميع السياسيون أو من يريد أن تكون له حظوة في سدة الحكم يلجا إلى استقطاب الجماهير وذلك بإثارة عواطفهم سواء عن طريق استخدام الدين أو الوطنية أو القومية وسلاحه الوحيد في ذلك الخطابات الحماسية الرنانة المتضمنة للوعود الكثيرة مما تجعل السامع لها ينسى مافعل هؤلاء وإسلافهم بهم في يوم من الايام .
الانتخابات والعدوان على المرشحين العلمانيين..
الدكتور عزيز الحاج
الأربعاء 07-12-2005
بعد اغتيال كادرين شيوعيين في مدينة الثورة وهما يعلقان بيانات القائمة العراقية ودون أي تحرك من السلطات المسئولة، يأتي الاعتداء على الدكتور علاوي في النجف. ومع هذا وذاك كثرة حوادث تمزيق البيانات الدعاية الانتخابية في أكثر من مكان في بغداد والجنوب، وبعض حالات الاغتيال.
مساع أمريكية وعربية لنقل محاكمة صدام إلى لاهاي
أحمد الخفاف
الأربعاء 07-12-2005
ذكرت مصادر مطلعة في العاصمة الهولندية لاهاي أن وزارة العدل الهولندية شكلت فريقا يضم خبراء هولنديين في القانون الدولي وقضاة دوليين لدراسة إمكانية نقل محاكمة الطاغية صدام حسين إلى هولندا ليمثل أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي بدلا من محاكمته أمام المحكمة العراقية المختصة بجرائم صدام حسين في بغداد.
المليشيات المسلحة والانتخابات العراقية ...!!؟
ماجد لفته العبيدي
الثلاثاء 06-12-2005
منذ سقوط الدكتاتورية في نيسان 2003 أحتلت المليشيات المسلحة حيز غير قليل في العملية السياسية وكان العديد منها يملك تأريخ من عشرات السنين في النضال ضد ديكتاتورية الفاشية . وقد أستخدمت هذه المليشيات الحزبية من قبل القوى السياسية وخصوصا الاسلام السياسيي في تثبيت الامر الواقع وبسط نفوذها في هذه المنطقة أو تلك , ونشبت نزاعات فيما بينها في مدينة الثورة والناصرية والكوت والنجف وكربلاء والكوفة , وأستغلت القوى الاسلام السياسي التكفيرية
الانتخابات العراقية المرتقبة وخيارات الشعب
حامد الحمداني
الثلاثاء 06-12-2005
تتصاعد حمى الدعايات الانتخابية التي تسود الساحة العراقية من قبل الكتل السياسية التي تقدمت بقوائم مرشحيها في الوقت الذي يقترب فيه موعد إجراء الانتخابات في الخامس عشر من هذا الشهر ، أي بعد عشرة أيام من هذا التاريخ ، ويلجأ بعض منتسبي القوائم الانتخابية إلى أساليب تتناقض تمام التناقض مع التنافس الديمقراطي من خلال تمزيق ملصقات الدعاية الانتخابية والاعتداء على الأشخاص القائمين بلصقها ، بل لقد تعدى الأمر إلى استخدام أساليب العنف والاعتداء المسلح ، حيث قتل عدد من مرشحي قائمة العراقية وأحد القائمين بلصق أوراق الدعاية الانتخابية في البصرة .
أهداف إيران من احتلال البصرة !
سهر العامري
الثلاثاء 06-12-2005
يوما عن يوم يتكشف المخطط الايراني الرهيب بالاستيلاء على الجنوب العراقي كله ، تحت ذريعة أن أبناء العراق العرب في الجنوب هم من الشيعة ، وعليه جاز لإيران فصل الجنوب ( المحافظات التسعة ) التي تحدث عنها عبد العزيز الحكيم ذات يوم ، وضمها لإيران كلية ، فالطائفيون الشيعة من غير الشيعة العرب العراقيين يودون طواعية التفريط بالوطن العراقي العظيم ، ووضعه تحت هيمنة أبناء جلدتهم من الإيرانيين ، وفات هؤلاء الواهمون أن الزمن قد تغير الآن ، وتغير حدود البلدان لا يتم بالسهولة التي كان يتم بها عند نشوب الحروب ، حيث يكون المنتصر هو من يرسم خارطة البلد المحتل .
هذه اخلاقهم وذاك هو اصلهم وتلك هي تربيتهم !!!
ابن العراق
الثلاثاء 06-12-2005
ما حدث يوم امس في الجزء الثالث من مهزلة القرن المخصصة لاهانة الشعب العراقي بشقيه الاحياء منهم والاموات والتي اصابت الكثير من العراقيين الذين شاهدوها بشتى انواع الامراض القلبية والسرطانية والمعوية مصحوبة باعراض فورية منها الغثيان والتقيؤ والاسهال والاغماء واطلقت العنان الى لسان ملايين العراقيين وهم يصبون غضبهم ولعناتهم على الزمن الرديء وعلى الحاكم والمحكوم والحظ التعيس الذي جعلهم يعيشون هذا اليوم وانا واحد من هؤلاء الملايين الذي ترك البيت هروبا من التلفاز ومشاكله وامراضه الى مكان منعزل منزوي لاارى فيه احدا ولا اسمع فيه احدا سوى كاظم الساهر وهو ينشد بغداد
تفجيرات انتخابيــة
حسن حاتم المذكور
الثلاثاء 06-12-2005
لا اعني المفخخات والمتفجرات والأحزمة الناسفة التي تحدث متواصلة ومنذ اكثر من عامين في الشارع العراقي واستنزفت من العراقيين دماء وارواح وثروات وسلبت امنهم واستقرارهم وجعلت حياتهم جحيماً ’ اعني بالتحديد المفخخات الأنتخابية التي تتفجر تصريحات وتحالفات وائتلافات وافتعال فضائح ’ كل ذلك يجري خلف كواليس الأستعدادات لتفجير الضربة القاضية يوم 15/12/2005’ وكلما اقتربت الأنتخابات ستزداد كثافة تفجير تلك المفخخات الأعلامية والدعائية حيث تتوفر منها في مخزون الدهاء البعثي الموروث ما يكفي ’ ومع ان تجميع موادها الأولية تتكفل بها دول الجوار العروبي والأسلامي فيبقى التصنيع والتصدير في ورش حزب البعث ذات الخبرة العالية ’ ويبقى العراق السوق الرائجة لأستيراد واستهلاك تلك البضائع .
اشتدت المنافسة , فمن سيظفر اخيرا ؟؟
اكرام الراوي
الثلاثاء 06-12-2005
بعد اشهر طويلة من العمل والصراعات والاختلافات انتهت معركة الدستور العراقي دون تحقيق او ادراك الغاية الكبرى وهي ارضاء الناس واقصد جميع المعنيين بهذا الشأن والذين اعتقد لو انهم جميعا" كان هدفهم الاساس العراق وشعب العراق لما حدث كل ذلك ولما استغرق ذلك وقتا" طويلا" , وها نحن اليوم في مرحلة جديدة من مراحل العهد الجديد الذي يعيشه العراق والذي حلم به منذ عقود طويلة ومازال يحلم , الانتخابات النيابية , وبدأت المنافسة على اشدها بين المتنافسين , الذين لم يعرفهم الشعب العراقي الا منذ فترة قصيرة من خلال صورهم التي علقت في الشوارع ومقرات احزابهم او الاماكن الاخرى ليتعرف اليهم الناس , والقسم الاخر الذي عرفهم العراقيون بشكل افضل بقليل من خلال مشاركتهم في اول حكومة عراقية مؤقته في العهد الجديد , او من العاملين في مرافق اخرى لها مساس بحياة الشعب .
منهج الحوار الحضاري العلمي في ادارة دفة الصراع في العراق**
مصطفى محمد غريب
الأثنين 05-12-2005
خلال اقل من ثلاث سنوات ظهرت العديد من التناقضات والتناحرات والصراعات بين قوى المعارضة العراقية التي كانت تقف ضد النظام الشمولي وممارساته الارهابية وتسعى من اجل نظام ديمقراطي تحترم فيه حقوق الانسان، ومنذ ان اصبح واقع العراق كبلد محتل وفق قرار مجلس الامن 1483 ثم صدور القرار الثاني 1546 حول نهاية الاحتلال تبلورت اتجاهات كثيرة في برامج واهداف تلك القوى التي كانت تجتمع على القاسم المشترك الرئيسي اسقاط النظام وقيام نظام وطني ديمقرطي تعددي فيدرالي وهذه مسألة طبيعية جداً حيث يعزز رأينا بان المجتمع العراقي لا يختلف عن اي مجتمع آخر من حيث وضع الطبقات والفئات الاجتماعية والقوى السياسية
يريدون الديمقراطية مطيّة لهم!
أحمد البصري
الأثنين 05-12-2005
أريد للديمقراطية في العراق أن تنمو وتزدهر في أسرع وقت , بعد أن مر العراق بفترات حالكة من تأريخه المعاصر والقديم , لم يتذوق خلالها حلاوة الديمقراطية وحلاوة الأنتخاب والبيعة لمن يريد أبناءه. فكانت البيعة تؤخذ للحاكم تحت حد السيف وتحت حد فتاوى وعاظ السلاطين التي كانت أكثر حدة من سيوف الولاة. إلا ان العراق بقي عصيا على الطغاة وأبى العراقيون أن يرضوا بأي كان من الحكام.
محاكمات البعث والانتخابات
الدكتور احمد النعمان
الأثنين 05-12-2005
في الثامن والعشرين من الشهر الماضي, بدأت الجولة الثانية من محاكمات جريمة الدجيل الذي ذهب فيها مئآت الابرياء بعد المحاولة الفاشلة التي قام بها بعض الشباب لتصفية الطاغية صدام حسين. وفي الخامس من ديسمبر ستجري الجولة الثالثة من سلسلة هذه المحاكمات التي تأجلت لاسبوع بناء على طلب هيئة الدفاع. وكان في تلحك الجولة ثمة مفارقات مضحكة مبكية انتظرها العالم بفارغ الصبر ولا سيما العراقيون الجهة المعنية اكثر من غيرها بتطبيق العدالة التاريخية التي عانوا منها في السنوات السود العجاف للحكم البعثفاشي في وادي الرافدين. في ذلك اليوم 28/11/2005 اعترض الطاغية لمعاملته "غير الانسانية" قائلا: (المصعد ضيق ووضعوا الكلبجة بيدي واخذوا القلم واوراقي)!!
المرجعية الدينية لا تدعم قائمة انتخابية بعينها
رياض احمد
الأثنين 05-12-2005
استقبل الشعب العراقي قرار المرجعية الحكيمة بعدم تبنيها لقائمة بعينها وتشجيعها لكل الشرائح العراقية كي تشارك في العملية الانتخابية القادمة لاختيار مجلس النواب الجديد باستحسان كبير وهذا هو بالضبط ما يوازي مكانة المرجعية لدى العراقيين لانها هي الراعية لهم بلا استثناء، فكل عراقي له حصة قي المرجعية ويجب ان يسود هذا الشعور لدى جميع العراقيين
عذراً ، أن تأخرت في تحيتك يا أحمد الدراجي !!
فالح حسون الدراجي
الأثنين 05-12-2005
العزيزالغالي،والشهيد رقم ألف من فتيان(البو دراج) الشجعان، ورقم مليون من الجنوبيين العراقيين، الفتى الحلو كالعسل،والمضيء كالقمر،والعذب كالفرات،أحمد شعلان الدراجي: ، أيها النبيل حد الدهشة، والكريم حد الخرافة، والصالح كالأولياء الصالحين، مقالتي هذه ليست مرثية لك، لأنك لم تمت بعد كي أرثيك، وهي ليست ردود فعل حزينة ومفجوعة ، لمصاب فاجع وحزين، لأني أظن بأن ( الجنوبيين العراقيين) أقوى من الفجيعة ، وأعلى من مصاب الحزن ، أذ يكفينا فخراً، أنَّا شربنا كأس الفجيعة مليون مرة
محجبات بني عبس
محمد العامري
الأثنين 05-12-2005
أثناء قراءتي لخبر نشرته الجريدة الألكترونية أيلاف وبعض الصحف العربية حول إستخدام النساء المحجبات البلطجيات في الدعاية الإنتخابية او المصادمات الإنتخابية قبل أربعة أيام في مصر ، حيث أثارني هذا الخبر وعاد بي الى الإنتخابات العراقية السابقة ، حيث كنت مراقباً لضبط العملية الإنتخابية والحد من الغش والتجاوزات والتي كنت أعتبرها كتمرين أولي لمسيرة طويلة وشاقة للمضي بهدوء وثقة عالية نحو صناديق الإقتراع .
هل سيتم توطين الفلسطينيين في كوردستان ـ العراق ..؟!
هادي فريد التكريتي
الأثنين 05-12-2005
تصريح السيد فاضل ميراني ، سكرتير المكتب السياسي للحزب الديموقراطي الكوردستاني ، بصدد إستقبال لاجئين فلسطينيين وتوطينهم في منطقة كوردستان العراقية ، يثير الكثير من الشبهات التي تدور حول العلاقات الكوردية ـ الاسرائيلية ، وعلى الرغم من صحة أو عدم صحة ، ما يتردد من التواجد الإسرائيلي ، وبناء علاقات مختلفة ، غير رسمية ، ليس في كوردستان العراقية لوحدها ، بل في عموم المدن العراقية ، بالوقت الحاضر ، فمثل هذا التصريح، لا يخدم بالمرة الوضع القائم في كوردستان .
محاولة الاغتيال الفاشلة للدكتور اياد علاوي وفيما يحدث اليوم في العراق
الديوان العراقي
الأثنين 05-12-2005
الديوان العراقي : قام الدكتور اياد علاوي بزيارة الى النجف الاشرف في محاولة منه للتأكيد بأنه موجود مع شعب النجف و مؤيديه و في نفس الوقت كي يقول لهم انه ليس ضد الدين او المرجعيات كما يصور البعض من المنافسين و اراد تأدية الصلاة هناك مع مجموعة من مساعديه و اعضاء قائمته العراقية الوطنية 731.
التعرض لوزير الاعمار أم للأعمار ؟
الدكتور حسين ابو سعود
الأثنين 05-12-2005
فاجأتنا الأنباء بتعرض موكب وزير الاعمار والاسكان المهندس جاسم محمد جعفر ، وفي مدينته طوز خورماتو لاطلاق نار من قبل قوات يفترض انها حامية لأرواح الناس وممتلكاتهم ، ولم يعرف بعد النوايا التي تقف خلف هذا التصرف اللامسئول ، كما انه لم تصدر لحد الآن أية نتائج للتحقيق في الحادث .
حول القراءات العمياوية !
الدكتور عزيز الحاج
الأحد 04-12-2005
" العمياوي" هو التعبير العراقي الدارج لكلمة أعمى و"عمياوية" لكلمة عمياء. استعملت التعبير الدارج عام 1994 في مقال بجريدة "الحياة" ردا على كاتب كردي معروف نشر في الجريدة مقالا بعنوان "عزيز الحاج وخطايا الأقليات القومية". كان المقال يتضمن تهما لي بتناسي أصولي القومية الكردية و"الذوبان في القومية الأكبر." ويضيف الكاتب كوني لا أعترف بوجود حركة تحرر قومي كردية بل أعتبر الحركات الكردية مجرد دسائس استعمارية وصهيونية وإيرانية.
مسؤوليتنا تجاه الانتخابات القادمة
ضياء الشكرجي
الأحد 04-12-2005
أهمية الانتخابات القادمة ومسؤولية الناخب
هذه محاولة لتسليط الضوء على خصوصيات الانتخابات المقبلة، وعلى دور الناخب ومسؤوليته التاريخية. فالانتخابات القادمة لها من غير شك أهميتها الخاصة، فهي تمتاز بمجموعة خصوصيات وميزات، يمكن تلخيصها كالآتي:
حجة الأقوى هي الفضلى
ناجي ئاكره يي
الأحد 04-12-2005
نقول للذين كانوا يطالبون أبان تحرير العراق بأن يقوم الجيش التركي الفاشي، بغزو ( شمال العراق ) لكي يتواجد في مكانه الطبيعي ، حسب ما كان يردده و يريده أحفاد الغزاة لأرض كوردستان ، من العروبيين خريجي مدرسة السراب و من خريجي صناعة الخراطة ، و معهم أولاد عمومتهم من المنسين في التاريخ ، هؤلاء المنسين الذين لا يتجاوز تعدادهم بضعة آلاف نفر بعدد أصابع اليد الواحدة ، و كان قد أصطف معهم أصدقاؤهم المخصيين من الجالية الطورانية في العراق ، و لا زالت بعض هذه الأصوات الخائبة تطالب بأحلال قوات دول المنطقة محل قوات متعددة الجنسيات
الرفيق ابو داوّد .. اهكذا نمضي الى ما نريد ...؟
حسن حاتم المذكور
الأحد 04-12-2005
الرفيق العزيز حميد مجيد : لا اعتقد ان حضرتكم من جيل الخمسينيات’ كما لا اعتقد ان اصابعك قد احترقت بلهيب الأنقلاب الفاشي في 8/شباط/63... وليس من جيل الشهداء الذين دفنتهم انحرافات الحزب وتحالفاته وتبعيته في مقابرها السياسية والفكرية والتنظيمية الجماعية .
طالباني يستجيب لبرزان وزمَال ولا يستجيب لكاتب كوردي عراقي
الدكتور جرجيس كوليزادة
الأحد 04-12-2005
من المفارقات الجديدة في الوضع العراقي لما بعد التاسع أبريل، هو تقديم التماس من رئيس مخابرات النظام السابق برزان التكريتي الى السيد الرئيس جلال طالباني، طالبا منه العطف والرأفة لنقل الموما اليه الى المستشفى لأجراء اللازم طبيا لاصابته بمرض السرطان حسب ما ادعى به، وجاءت الاستجابة سريعة من الرئيس العراقي لنداء الالتماس رغم أن الطلبية كان ممكن امرارها حسب المسار الطبيعي عبر المحكمة واجراء اللازم لها
المطلوب من القيادات الكردية ؟
زهير كاظم عبود
الأحد 04-12-2005
المتابع للموقف السياسي للأحزاب التي تتشكل منها حكومتي اقليمي كردستان يدرك أن الموقف الموحد للقائمة الكردستانية حقق بما لايقبل الشك نصراً كبيراً للشعب الكردي في العراق ، والحصاد الذي تحقق بعدد المقاعد في البرلمان ماكان ليتحقق لولا ذلك التوحد الذي شكلته القائمة الكردستانية .
الثورة الانفجارية للطاقات العراقية
ابن العراق
الأحد 04-12-2005
مساء الثاني من كانون الاول عام 2005 عرضت قناة الحرة ضمن برنامج حديث النهرين الذي يقدمه الاعلامي العراقي سالم مشكور الذي يسأل الضيف ويقاطعة ولا يدعه يجيب ثم يجيب هو نيابة عن الضيف الذي يبقى مدهوشا من مشاكسة وتسرع المقدم ،المهم في ذلك هو ان كادر هذا البرنامج عرض لقاءات ميدانية مع عدد من العراقين حول موضوع الدستور والاستفتاء ومن بين الذين اجري معهم اللقاء طالب عراقي في جامعة بغداد معوق بدنيا ولديه صعوبة في النطق ولكنه واقسم بالله كان يتحدث بمنطق علمي وتحليل منطقي مستند على نظريات تحليلية علمية نابعة من فكر وعقل ذلك الطالب الذي تصورت وانا اشاهده وبدون مبالغة باني استمع واشاهد آينشتاين صاحب النظرية النسبية او اني اقف امام عالم بمستوى اديسون علما انه لم يتجاوز العشرين سنة عمرا
الوصاية والديمقراطية في مفهوم الائتلاف
رشاد جبار السعيدي
الأحد 04-12-2005
ولدت الدولة العراقية الحديثة تحت وصاية بريطانية, وبالرغم من هذا الانتداب, استطاعت الروح الوطنية العراقية بعد تفجيرها لثورة العشرين ضد المحتل البريطاني من نيل حقوقه الوطنية والسياسية. بإقامة حكم ملكي دستوري وبرلماني وان كان قد حكم عليه بالتبعية للمحتل البريطاني.
إفتراءات على الدكتور اياد علاوي
أسعد البغدادي
السبت 03-12-2005
يتعرض الدكتور أياد علاوي ومنذ فترة إلى حملة إعلامية ظالمة بعيدة كل البعد عن القيم والأخلاق العربية والأسلامية والأصيلة, بل وحتى عن القيم الأنسانية. وللأسف يقود هذه الحملة الظالمة نفر ممن يتلبس بجلباب الدين ويدعي السير على هداه , وهو بعيد كل البعد عن الدين وقيمه السمحاء التي وضعها هؤلاء خلف ظهورهم سعيا لتحقيق مكاسب دنيوية زائلة.
الفعاليات الاعلامية الانتخابية والممارسات اللاديمقراطية
مصطفى محمد غريب
السبت 03-12-2005
قد يكون من المستحسن ان نبدأ بايجابيات تفعيل عملية التصويت للانتخابات القادمة من اكثرية المشتركين في العملية السياسية باعتبارها تحمل تحولاً ايجابياً ايضاً في فهم عملية التصويت والموقف من الاعمال الارهابية وسياسة بعض القوى التي تملك مليشيات مسلحة مخالفة لنصوص الدستور ولها نوع من الهيمنة على بعص العناصر في الشرطة والاجهزة الامنية بحكم وجود وزراء لها على رأس هذه الوزارات .
ملاحضات في برنامج القائمة العراقية الوطنية
الدكتور لميس كاظم
السبت 03-12-2005
(5)
قدمت القائمة العراقية العراقية برئاسة د. اياد علاوي برنامجها الانتخابي الذي سلط الاضواء على أغلب مشاكل المواطن اليومية والمستقبلية. كان البرنامج كبيرا وشاملا ويجيب بوضوح على الكثير من الاسئلة الملحة التي تثير شجون الناخب.
لماذا تاطير المجتمع العراقي دينيا ؟
سلام إبراهيم
السبت 03-12-2005
تسعى القوى الدينية بشقيها الشيعي والسني إلى تأطير المجتمع العراقي دينياً عن طريق فرض منطقها الشكلي على الناس بإتباع شتى الطرق:
تأليب المشاعر الطائفية والتركيز على القطاع الواسع من الشباب غير المتعلم الذي نشأ زمن حروب صدام والحصار من خلال تحويل المساجد من دور عبادة إلى دور تحريض سياسي مخطط له يصب في مصالح هذا التيار الديني أو ذاك بالمزايدة في إظهار الحرص والغيرة على الدين.
حمى الانتخابات ..!
هادي فريد التكريتي
السبت 03-12-2005
تجتاح المنطقة العربية هذه الأيام أحاديث تتمحور حول الإصلاح والديموقراطية ، متزامنة مع انتخابات تشريعية ، تجري في وقت واحد بأكثر من بلد ، تتباين فيها أنظمة الحكم ، فمصر ، دولة مؤسسات ديموقراطية ، ونظام الحكم فيها ، كما هو معلوم ، نظام ديموقراطي ، إلا أن قوانين الطوارئ لا زالت سارية المفعول ، تقيد وتحرم نشاط بعض الأحزاب الديموقراطية والدينية
القوائم الأنتخابية بين توزيع النِسب والمصلحة العامة
مصطفى القرة داغي
السبت 03-12-2005
أيام معدودة فقط تفصلنا عن موعد الأنتخابات العراقية التأريخية بكل المقاييس كونها ستؤسس بالفعل لولادة العراق الجديد بأنتخاب حكومة دائمية لمدة أربعة سنوات سترسم ملامح دولته لسنين قادمة بين أن تكون دولة فيدرالية ديموقراطية مستقلة ذات مستقبل مشرق أو دولة طوائف وإثنيات تتنازع فيما بينها حول مصالحها الذاتية وتتجاذبها أطماع القوى الأقليمية والدولية .
الديكتاتور الديمقراطي الجديد
محمد الوادي
السبت 03-12-2005
قبل عدة ايا م كتبت مقالة بعنوان "ولاية بطيخ العراقية " وقد نشرت في بعض الصحف المحلية وبعض المواقع والصحف الالكترونية اضافة لكونها قراءت في برنامج للصحافة في احدى القنوات الفضائية العراقية, انتقدت في هذه المقالة استجابة الحكومة لتدخل امين عام الجامعة العربية عمرو موسى في الشأن العراقي الداخلي وبشكل صارخ وغير مسبوق لافي العلاقات العربية ولافي العلاقات الدولية , والتي تم من خلالها الغاء عملية عسكرية ضد الارهابين وكأن الامر كان مجرد نزهة وتم الغاها ليس الا . وعلى اثر هذه المقالة كتب لي واتصل بي الكثير من الاصدقاء الاعزاء العاملين في المجالين الاعلامي والسياسي في بغداد ومن خارج العراق وكان بعضهم عاتبآ على قسوة العنوان ,رغم اتفاقه معي على المضمون , على العموم كانت فرصة ثمينة ان اتبادل معهم بعض الاراء , وأن اعرف منهم بعض مايدور في بعض الكواليس السياسية للعراق الجديد .
هل أطاح التصريح "للأوبزيرفر" بالآمال في الإنتخابات؟
علي آل شفاف
السبت 03-12-2005
صرح رئيس الوزراء السابق الدكتور "أياد علاوي" لصحيفة "الأوبزيرفر" اللندنية, في عددها الصادر يوم الأحد 27.11.2005 ـ عشية انعقاد الجلسة الثانية لمحاكمة طاغية العراق ـ مقارنا بين الوضع أيام صدام, والوضع حاليا, على خلفية ما حدث في ملجأ "الجادرية", بما يلي: (انظر http://observer.guardian.co.uk/international/story/0,6903,1651789,00.html ) ". . . إنهم يفعلون كما في أيام صدام وأسوأ .
دور المنافقين في صنع المستبدين
الدكتور عبدالخالق حسين
الجمعة 02-12-2005
ونحن في عراق الغد نشاطر الدكتور عبدالخالق حسين رأيه  . وقد نشرت عراق الغد المقالة تلك في آراء حرة  وهي عبرت عن وجهة نظر كاتبها .
الدكتاتور لم يأت من لا شيء، بل هو أشبه بالنبتة التي لا تنبت في أرض ما لم تكن التربة خصبة لها. يقول العالم الفرنسي لويس باستور عن قدرة الجراثيم على إحداث المرض: (البذور موجودة ولكن نموها يعتمد على حالة التربة). يعني بذلك أن الجراثيم متوفرة وتدخل أجسامنا على الدوام، ولكن قدرتها على صنع المرض تعتمد على مناعة الجسم. وأقولها بألم، إن أرض العراق تربة خصبة لزراعة الدكتاتوريين ومناعته ضد الإصابة بمرض الاستبداد ضعيفة. وسبب هذه الخصوبة هو كثرة المنافقين من الذين وصفهم العلامة على الوردي ب(وعاظ السلاطين) من المداحين والردّاحين، الشحاذين على أبواب السلاطين من أجل السحت الحرام.
الديباجة المنسية من دستور إقليم كوردستان
الدكتور جرجيس كوليزادة
الجمعة 02-12-2005
قبل فترة نشرت الصحف الكوردية النسخة الكوردية من مسودة دستور إقليم كوردستان، ونشرت صحيفة "الاتحاد" النسخة العربية من المسودة، ولكن الملفت للنظر فيها ان المسودة لم تحتوي على ديباجة في مقدمة الدستور، كما هو وارد في مقدمة الدستور العراقي الدائم الذي وافق عليه العراقييون والكوردستانييون بأغلبية كبيرة جاوزت الثلثين، وهو الدستور الذي ستسير عليه العملية السياسية العراقية في المراحل اللاحقة لما بعد الانتخابات في المرحلة الراهنة. وفي الحقيقة لا ندري ما السبب من وراء عدم ذكر الديباجة، هل هو النسيان أم ان وراءه مبررات قانونية وسياسية تعطي مبررات منطقية لعدم ذكرها.
منصب سيادي للتركمان ليس آخر الطموح
الدكتور حسين ابو سعود
الجمعة 02-12-2005
ان تعيين شخصية تركمانية في منصب نائب رئيس الوزراء أمر مفرح في حد ذاته لأنه جاء نتيجة للجهود المضنية المتواصلة للاتحاد الإسلامي لتركمان العراق الذي بات واحدا من أهم الأحزاب التركمانية الفاعلة وأكثرها تأثيرا في الساحة السياسية بدفع من قيادتها الحكيمة المخلصة ، ولكن التوصل إلى تحقيق هذا الأمر ليس نهاية لطموح الشعب التركماني ، ولن يكون آخر ما يسعى اليه الاتحاد الإسلامي لتركمان العراق فالمشوار ما زال طويلا والجهاد ما زال في أوله ، وتلاحم الشعب التركماني مع قياداته المخلصة كفيل بمواصلة الجهاد وتحقيق أماني الشعب في الحرية والكرامة والمساواة.
أعيدوا اليهم صدامهم !!!!
ابن العراق
الخميس 01-12-2005
في العراق المحرر اليوم شريحتان لاثالث لهما الاولى شريحة كانت مظلومة واليوم هي فرحة سعيدة مبتهجة بالعراق الجديد تعمل ليلا ونهارا لتحافظ على العراق الجديد ومكتسباته وشريحة كانت منتفعة ولها عقلية وادراك ومستوى ثقافي واجتماعي واخلاقي معين يجعلها تشعر اليوم بانها مظلومة وصارت تحن الى الماضي البغيض بكل سواده وبشاعته وظلمه وهي اليوم تتحالف مع الشر والشيطان من اجل عودة ذلك الماضي البغيض وصار التعايش بين تلك الشريحتين في العراق اليوم مستحيلا واصبحت معه الحياة جحيما ولكن ما هو الحل في ظل العراق الديمقراطي التعددي الفيدرالي الذي لايسمح بقمع الاراء وفرض الخيارات ؟؟؟
ديمقراطيون.. علمانيون.. ولكن !!
سـهيل أحمد بهجت
الخميس 01-12-2005
عندما نقرأ كتب الدّكتور المرحوم (( عــلي الوردي )) ، و نقارن أفكاره و أطروحاته بواقعنا العراقي " خصوصا " و الإسلامي عموما ، نجد أنّها تكاد تبلغ حدّ التطابق ، فالسياسيّون العراقيّون يكادون يكرّرون النغمة ذاتها الّتي حدثنا عنها الوردي في كتابيه القيمين (( وعـّاظ السّلاطين )) و (( مــهزلة العقل البشــري )) ، فالوعّاظ وقفوا في وجــه الحداثة و حاولوا إيقاف عجلتها الّتي تسحق من يواجهها و دون أن تلتفت ورائها إليه لتلقي نظرة شفقة أو رحمة ، و عندما أدركوا فشلهم في ذلك ، راحوا يلجئون إلى أساليب ملتوية أُخرى ، فراحوا يروجون لمبدأ الانتقائية في التعامل مع الغرب و حضارته
توارد خواطر حول ستر العورة
رشاد الشلاه
الخميس 01-12-2005
بعد الانتصارات "المبهرة" التي حققها الإرهابيون الظلاميون في غزواتهم على البشر الأبرياء، وخصوصا غزوة فنادق عمان غير المباركة. و وفق الصحافة السعودية، فان نقاشا ساخنا يدور هذه الأيام داخل أوساط أساطين الظلاميين الإرهابيين، فهم منقسمون ما بين مؤيد، ومعارض، لقيام المرأة الإرهابية بتفجير جسدها. وبعد أن تبَحّر الفريقان في كتب السلف الصالح، كان لكل حجته، الفريق المؤيد لتفجير الإرهابية لجسدها لا يجد أية غضاضة في إقدام المرأة على ذلك مادامت الغاية، غاية قتل اكبر عدد من خلق الله، مبررة، والغاية عندهم تبرر الوسائل مهما كانت هذه الوسائل وضيعة، أما الفريق المعارض، فيبرر رفضه استنادا على سبب رئيس هو بالنص" إن المرأة لا تصلح للقيام بمثل هذه العمليات( تفجير نفسها)كقنبلة وذلك لأنها ستكشف عورتها حين قيامها بتفجير نفسها وهذا لا يجوز شرعاً ".
لا لخصخصة الاله
محمد حسن الموسوي
الخميس 01-12-2005
الله جل جلاله هو الرب المعبود, وهو خالق الخلق, هو اله العرب والعجم, والابل والنعم, ديان الدين رب العالمين. الله ربٌ واحدٌ لا شريك له. الله ربُ الاقطاعي والفلاح , وربُ الرأسمالي والبروليتاري, ربُ السيد والعبد, ربُ الحاكم والمحكوم , ربُ الظالم والمظلوم, ربُ العالم والجاهل, ربُ المؤمن والملحد, ربُ الذكر والانثى.
قناة الجزيرة بين الوهم و تحقيق الوهن
إحسان طالب
الخميس 01-12-2005
أثار اهتمامي التضخم المبالغ فيه لتقرير صحيفة الديلي ميرور والذي أشار إلى وجود مخطط لقصف مكاتب قناة الجزيرة الفضائية في بغداد وكابول ،ولدى قراءتي لمقالة الأستاذ داوود البصري عن نفس المسألة وجدت كثيرا من الأفكار التي ينبغي طرحها قد وردت في مقالته ( قصف قناة الجزيرة بين الجد والهزل ) لذا أنصح بالرجوع إليها على موقع إيلاف كذلك مقال لطارق الحميد في الشرق الأوسط ، وهنا أود طرح بعض الأسئلة على مسئولي ومدراء فضائية الجزيرة التي ربما يكون للإجابة عليها أثر في بيان الحق والحقيقة وكشف أغالط التوجهات وصوابية الادعاءات.
نجيب النعيمي ...هدية العرب وقطر للمذبوحين والمظلومين في العراق
محمد الوادي
الخميس 01-12-2005
هكذا وبدون سابق انذار او مقدمات وبينما ابناء المقابر الجماعية واهالي الشهداء والمفقودين وثكالى وايتام العراق الحزين يتابعون بحماس وشغف كبير الجلسة الثانية لمحاكمة ابن العوجة الساقط صدام حسين , فجاءة برزت لنا هدية من هدايا العروبة التي اعتدنا عليها طوال عقود طويلة من الظلم المزدوج من صدا م ومن يسانده من اشباه العرب من الاعراب الذين لاينتمون الى امة محمد الكريمة "ص" الابالاسم اما الاخلاق والسلوك فهي والله في الدرك الاسفل من الحضيض وفي وسط لجة من القذارة لم تعد تستوعبها كل معاني القذارة المتعارف عليها فبعد ان وصلتنا " البهائم العربية" المفخخة
المهازل والخناجر في الأوضاع العراقية!
الدكتور عزيز الحاج
الأربعاء 30-11-2005
يمكن وصف الوضع العراقي اليوم بالمثل العراقي:" شليلة ورأسها ضائع"، أو "الدنيا خُربطْ مُربط"! أو "مليوصة" ـ أي الحابل بالنابل. وأعتقد أنه لا يوجد من يصف بدقة ونفاذ طبيعة الأنظمة أو الأوضاع العامة، كالأدب السياسي الساخر البارع حقا. مثلا لقد كتب الكثير جدا عن طبيعة النظام البعثي سواء في سوريا أو العراق، ونهجهما الشمولي، والممارسات القمعية، [ علما بأن وحشية النظام الصدامي كانت الذروة التي لم تبلغها سوريا].
عودة إلى إيران فوبيا!!
الدكتور عزيز الحاج
الأربعاء 30-11-2005
إن مرض "إيران فوبيا"، كما ذكرنا في مقال سابق، تهمة يطلقها البعض على كل من يكتب عن تدخل النظام الإيراني. هذا البعض يخلط،، عن حسن نية وتسرع أو عن عمد، بين الولاء للمذهب الشيعي وشيعة العراق وبين الولاء لإيران"، كما أنه يفسر نقد النظام الثيوقراطي لتدخله السافر في العراق بكونه تحاملا على الأمة الفارسية وحضاراتها العريقة التي نقدرها عاليا.
هذه القائمة هي التي سأنتخبها
إبراهيم الخياط
الأربعاء 30-11-2005
عشرون إئتلافاً وأكثر من مائتي كيان متحالف وفردي ، بهذا العدد الزاهي سيتألف قوس قزح لموعدنا الديمقراطي الثالث في هذه السنة التي بقدر ما أشبعها أعداؤنا دماً ، طرزناها وردا يضج بضوع منتخب . هذه لوحة .. واللوحة الأخرى أن القوائم المرشحة باتت تدغدغ المشاعر النبيلة لأبناء شعبنا .. فهذه تعدك ـ وفي ملصق عملاق ـ بدار سكن ، وأخرى تلمع لك عتبة وظيفة ، وثالثة تنادي بتوزيع المال على البيوت .
صارحينا يا حكومة
إبراهيم الخياط
الأربعاء 30-11-2005
(بمناسبة امر دولة الدكتور ابراهيم الجعفري
رئيس الوزراء بتشكيل لجنة للكشف عن
ملابسات-معتقل-الجادرية)
لغط لفّ حدودنا مع الكويت فتوتر الموقف ، واذا بمجاميع غاضبة تنقلها السيارات ـ قيل مجاناً ـ صوب الحدود القصية ، ولا يُعرف ، كيف تمت السيطرة على الفلتان ؟ ولمعرفة التفاصيل المبهمة ، ونزع فتيل التنازع ، شكلت الحكومة ( لجنة ) لدراسة الأمر ، وكشف المستور ، للحيلولة دون تكرار ما حدث ، وايضاح ما إلتبس للرأي العام ولأبناء شعبنا .
مبارك حياد المرجعية
إبراهيم الخياط
الأربعاء 30-11-2005
وفودٌ شعبية جلّها من عشائر الفرات والجنوب زارت ( براني ) السيد السيستاني طوال السنتين المنصرمتين في محاولة سماع فتوىً أو لمحةٍ أو إشارة بأخذ الثأر لأبنائها الذين لقوا حتفهم جراء أعمال الإجرام في بغداد وشمالها وغربها .
اتهامات متبادلة لإغراض انتخابية
محمد الشمري
الأربعاء 30-11-2005
قديما قالت العرب (الإناء ينضح بما فيه) وهذا المثل ينطبق على واقعنا المزري عندما نتابع هذه الأيام وسائل الإعلام بمختلف أشكالها وأنواعها ولم نجد فيها إلا تبادل الاتهامات وتشويه الأخر من قبل بعض الكيانات السياسية، وان دل ذلك على شيء فإنما يدل على قصر نظر وفراغ فكري لبعض هذه الكيانات ويبدو انها لاتملك أي مشروع يخدم البلد تثق فيه تريد ان تقدمه للناس ، وهذا ما تعبر عنه الصحف والفضائيات التي تتبناها هذه الكيانات.
على طريق الانتخابات ـ3
يوسف أبو الفوز
الأربعاء 30-11-2005
في مأزق "القوري" وأرقام اللوائح الانتخابية !
والقوري ـ يا عزيزي القارئ ـ هي كلمة فارسية ، وهو أبريق الشاي المعروف في كل بيت عراقي ، وعنه نجد في حياة العراقيين الكثير من الاحاديث والطرائف ، ربما من اشهرها حديث المزاح بين الاصدقاء ، حين يسخرون من احدهم عندما لا يقدم شيئا جديدا في حديثه او عمله ، فيمازحوه وينعتوه بـ "مخترع القوري " ، واذ اكتب هذه السطور أتخيل الابتسامات الودودة على وجوه بعض القراء وهم يقولون :
ما بين وبين طار المليار وزاد الدين !!!
ابن العراق
الأربعاء 30-11-2005
ما اكتبه اليوم لايمت بصلة لنزعة عرقية او طائفية او مذهبية بل هي صرخة عراقية اناشد بها كل ضمير عراقي شرب من دجلة ورضع من الفرات ،انها صرخة عراقي لكل شريك في الوطن كردي وعربي،تركماني ويزيدي وشبكي،سني وشيعي،مسلم ومسيحي ،علماني اسلامي ،اكتب اليوم بعد مهزلة الامس وعار اليوم ،اكتب بعد مهزلة المحكمة وعار رفع الحصانة .
مقاومة ام ارهاب - ؟2 - 2
الدكتور مهند البراك
الأربعاء 30-11-2005
ويرى عدد من المتخصصين والباحثين، ان وجهة عدد من متنفذي الأدارة الأميركية باحتواء الأزمات الوطنية ودعم بناء دولة المؤسسات، قد يتسبب باستمرار تغرب المواطن عن الدولة و استمرار الصراعات الحادة، ان لم يجر اعتماد المعايير الوطنية في فرز الضحية عن الجلاد، او ان جرى خلط اوراق مسببي الأزمات الوطنية بضحاياها . . وبالتالي ان لم تجرِ معاقبة المجرمين وانصاف وتعويض الضحايا، حيث ان ماجرى بحق الشعب العراقي بكل اطيافه طيلة حكم الدكتاتورية والذي جرّ الى مضاعفات اكبر، كان امراً غاية في الترويع.
حضور المحامي العربي والأجنبي في محاكمة صدام
زهير كاظم عبود
الأربعاء 30-11-2005
حضر جلسة المحاكمة الخاصة بالمتهم صدام حسين محاميان جدد بالأضافة الى المحامي الرئيسي السيد خليل الدليمي ، هما كل من المواطن الأمريكي رامزي كلارك والمواطن القطري نجيب النعيمي بزعم أنهما أنضما الى فريق الدفاع حسب وكالتهما التي نظمها وكيل المتهم الرئيسي خليل الدليمي بموجب وكالته عن المتهم .
لو كنت قاضي المحكمة الجنائية العراقية الذي يحاكم صدام
الدكتورة منيرة أميد
الثلاثاء 29-11-2005
كم حلمت امهاتنا بمجئ هذا اليوم، كم منهن غادرن دون ان تكحل عيونهن بهذا المشهد ، وابن العوجة وازلامه يقادون كالخراف، ويجلسون وهم يرتدون لباس الخزي والذل ،فى محكمة الشعب.
الناخب العراقي يولد بين زمنين
الدكنور لميس كاظم
الثلاثاء 29-11-2005
( 4)
دخل الناخب العراقي العملية الأنتخابية من ابوابها الصحيحة الواسعة واصبح صوته يقرر نجاح هذه القائمة أو تلك. أنها المرة الأولى منذ نشأة الدولة العراقية التي يصبح الناخب العراقي هو عصب الحكومة ومؤسس العملية الديمقراطية برمتها. فكل الحكومات التي توالت على سدة الحكم في العراق لم تعر أية أهمية لصوت المواطن العراقي بل كان المواطن مهمشا فاقد قيمتة التمثيلة داخل مؤسسات الحكم وكانت الحكومات تشكل بقرار فردي أو توافقي أو حزبي ضيق. ومسك ختام تلك النماذج هي الحكومة الصنمية التي كانت تفوز بنسبة ثابته غير قابلة للتعديل والتصحيح وهي 99.999% بصمت ديمقراطي قمعي.
ياللمهزلة ... مازالوا يعتبرونه رئيسا للعراق ....!!
شه مال عادل سليم
الثلاثاء 29-11-2005
المتهمون السبعة الذين سيحاكمون مع ابن صبحة, هم برزان سرطان , المستعرب طه ياسين , عواد عقال , عبدالله كاضم واربعة اخرون كانوا مسؤولين سابقين في حزب البعث المنهار بمنطفة الدجيل . ويواجه هذه الحثالات تهما تتعلق بارتكاب جرائم ضد البشرية , وبعد ما استؤنفت المحاكمة لستة اسابيع بدا وقائع الجلسة الثانية لمحاكمة حثالات العصر عن مجزرة الدجيل البلدة ذات الاغلبية الشيعية الواقعة شمال العاصمة و التي راح ضحيتها اكثر من 148 شخصا اغلبهم من الرجال , وحجز 399 عائلة اخرى , هدم البيوت وتجريف الاراضي .
لو قُدِّ ر للقرآن أن يصرخ !!
سليم الحكيم
الثلاثاء 29-11-2005
الأرقام خلق بشري رائع وقد رسمها إنسان الكهف على شكل حيوانات اورؤوسها وثم بخطوط ونقاط . إستعمل الرومان الحروف كأرقام، كنا نشاهدها على أقراص الساعات، وقبلها استعمل الفراعنة الخطوط العمودية المتجاورة، أما آخر أشكال الأرقام فهي "الهندية"
استحقاقات الماضي
ستار الطائي
الثلاثاء 29-11-2005
لست ممن ينبشون الماضي بحثاً عن هفوات الاخرين او ان اتسقط عثراتهم طمعا في تجريح او النيل من ذات بعينها, ولكن حين يتعلق الامر بالوطن فلا محاباة ولا مجاملات. كانت قائمة الائتلاف العراقي ( الشمعة سابقا) تشكل الامل بالنسبة للكثيرين منا بغض النظر عن برامجها الانتخابية او خططها المستقبلية بل كانت الظروف الموضوعية التي تحيط بالبلد هي المحرك الاول وراء عشرات الملايين من الاصوات التي اوقدت تلك الشمعة.
أعوان الجلاد صدام حسين يطلبون اللجوء في السويد !
حامد الحمداني
الثلاثاء 29-11-2005
أفادت بعض الصحف السويدية نقلاً عن دائرة الهجرة أن أكثر من 100 من أعوان صدام من منتسبي المخابرات ، والضباط ، وكبار أعضاء الحزب الذين كانون يمارسون الجرائم بحق أبناء الشعب العراقي قد بدأوا بالتوافد على السويد طلباً للجوء بعد سقوط النظام الصدامي الفاشي الذي أذاق الشعب من الويلات والمصائب وصنوف التعذيب والقتل ما يندى له جبين الإنسانية ، خوفاً من انتقام الشعب ، أو من أن يقدموا إلى المحاكمة ليجيبوا على الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب والوطن ، وينالوا العقاب الذي يستحقونه.
متى تكون للمقاومة المسلحة شرعية ؟
عودة وهيب
الثلاثاء 29-11-2005
نسمع كثيرا من يردد مقولة ( ان مقاومة الأحتلال هي حق مشروع للشعوب كافة ) لأضفاء الشرعية على الأعمال العسكرية التي تقوم بها ما تسمى بالمقاومة في العراق .وقد ورد مثل هذا القول في البيان الختامي الصادر عن مؤتمرالقاهرة التحضيري الذي نص على (مع ان المقاومة حق مشروع للشعوب كافة بيد ان الأرهاب لايمثل مقاومة مشروعة).
هل تبني المظلومبة وطن ؟
جمال البزاز
الثلاثاء 29-11-2005
درجت بعض القوى السياسية العراقية القادمة مع التغيير على خطاب سياسي محتواه :أن (قواعدها الشعبية )أو من تدعي أنها تمثلهم ،قد تعرضوا للإبادة والمظلومية الجماعية على يد النظام السابق ،وبالتالي وبما انهم قد تصدوا لمسؤولية القرار السياسي فأنه للابد أن يصححوا الأوضاع ويؤسسوا معادلة جديدة تحكم المسرح السياسي العراقي الناشئ .
ألمرجعية ولعبة السياسة
سعد ألشديدي
الأثنين 28-11-2005
ما عاد العراقيون ليصدقوا ما يشاع عن مواقف المرجع الشيعي الأعلى السيد على السيستاني المعلنة في وسائل الأعلام. فقد صدر ألف تصريح عن المرجعية التي يقودها سماحته تلاه ألف تكذيب او نفي من قبل ممثلي تلك المرجعية ذاتها. فماعدنا نعرف حين قرائتنا أو سماعنا أخبار المرجعية الشيعية في مدينة النجف الأشرف ان كانت تلك الأخبار صادقةً أم كاذبة وما حجم الصدق أو التلفيق فيها. ويشعر العراقيون، الشيعة منهم على وجه الخصوص، يخيبة أملٍ كبيرة جرّاء ما يحدث.
المشهد العراقي بعد وفاق القاهرة
محمد الشمري
الأثنين 28-11-2005
قبل ايام كانت انظار العراقيين متجهه الى القاهرة بعد الله على امل ان يتم التوافق بين المكونات السياسية التي تمثل غالبية الشعب العراقي على اي صيغة تكون بداية لحقن الدماء وانهاء حالة العنف التي اكلت الاخضر واليابس، ويتجرد الجميع من كل شيء سوى مصلحة البلاد والعباد. هذا هو امل الشعب العراقي الذي عانى الامرين وخاصة مابعد سقوط النظام.
مصر.. في خطر
عبدالرحمن مصطفى حسن
الأثنين 28-11-2005
كانت كلمة "بلطجي" في العامية المصرية تُطلق في الأصل على تلك الفئة التي احترفت استخدام القوة إما لحسابها، أو لحساب غيرها من أجل ابتزاز المواطنين أو التعدي على حقوقهم، وسرعان ما أضحت البلطجة سلوكا وأسلوب حياة يعتنقه البعض.. نراه أحيانا على نطاق ضيق في نماذج بسيطة كصاحب تجارة استحوذ على رصيف المارة لحساب تجارته، أو حتى على نطاق واسع كصاحب نفوذ حقق ثروته بفرض سلطانه على الآخرين لنهب أموال الشعب، وبين هذين النطاقين مساحات واسعة من الممارسات (البلطجية) العنيفة في الشارع أو المدرسة أو العمل..إلخ.
محاكمة صـدام ..... مهزلـة العصـر
عامل الخــوري
الأثنين 28-11-2005
لم يكتف صدام حسين وزبانيته لوحدهم بأهانة الشعب العراقي وتصفية اعداد هائلة من خيرة بناته و أبنائه , بل أستمرت هذه الجرائم القذرة بحق العراق والعراقيين حتى هذه اللحظة وأجهضت احلامنا بعراق خال من الجريمة والامتهان , عراق حر ديمقراطي مستقل , عراق يحكمه قانون حقيقي يستمد قوته من الشعب ليحقق آمال الشعب ويعوضهم بعض الذل والهوان ,,,, ولكن ,
قليل من أمثال مثال
علي القطبي
الأثنين 28-11-2005
مثال الالوسي ... مثال الصراحة والوطنية والشجاعة . كل ما أسمع لهذا الرجل حديثاً في قناة ما أو إذاعة ما أزداد إعجاباً وتقديراً له . إني أرى في حديثه الوضوح فلا نرى منه الخطاب الدبلوماسي والمنمق . لا ترى منه التنظير والتحليل والدوران على الموضوع .. إنه يضع الحروف على النقاط . سريع البديهة صادق النية , والاخلاص في ما يقول .
قرار يجب إيقافه في عراق الحداثة والامل
راهبه الخميسي
الأثنين 28-11-2005
تتلاحق علينا القرارات من حكومة العراق لتبشرنا بأسس ديكتاتورية دينية جديدة, فنحن نستقبل مع أستقبالنا لحكومتنا الجديدة المقبلة إنتهاكات واضحة لحقوق الانسان العراقي. فقد وصلت الحالة بالحكومة العراقية الجديدة أن تصدر قراراً مجحفاً صادراً عن وزارة التربية العراقية بحق تلامذة وطلبة المدارس والمعاهد العراقية وهو قرار عزل الملاك التدريسي للاناث عن الملاك الآخر للطلبة الذكور
المليشيات المسلحة
رشاد جبار السعيدي
الأثنين 28-11-2005
إن من يتكلم عن العراق ووضعه الأمني بصورة مخملية, هو بالتأكيد بعيد عن شوارعه وأزقته وبالخصوص شوارع بغداد وضواحيها التي بدأت تفوح منها روائح وبوادر الحرب الطائفية. حمامات دم يومية نهارية وليلية تعصف بالشوارع الخلفية والأزقة الجانبية في ضاحية الدولعي, الواقعة في مدينة الكاظمية, التي عاش فيها الناس على مدار العشرات من السنين سوية دون أن يكون بينهم أحساس أو حتى هاجس الشعور بالطائفية.
هل هي ولاية بطيخ العراقية ؟
محمد الوادي
الأثنين 28-11-2005
 تناقلت وكالات الانباء اليوم خبر جدآ خطير ولايمكن الاستهانة به لمن يملك ولو نظرة بسيطة للامور في العراق الجديد لاتبعد على الاقل عن مستوى أنفه !! هذا الخبر محتواه ان الشيخ ضاري رئيس هيئة علماء السنة اتصل بالسيد عمرو موسى رئيس الجامعة العربية وطلب منه التدخل لمنع عملية عسكرية كانت قوات الداخلية والدفاع العراقية تتاهب للبدء من خلالها بالهجوم على بعض المواقع الارهابية
قناة (العربية) تحرّض السعوديين على فتح ملف التعذيب في السجون السعودية !!!
الدكتور إبراهيم محمد صالح العمر
الأثنين 28-11-2005
شاهدنا في القترة الماضية، وعلى مدى أسبوع كامل، قناة (العربية) السعودية و هي تنوح وتلطم الوجوه و تشق الجيوب و تصرخ وتعوي وتولول و تنبح على ما سمته (فضيحة التعذيب) في سجن الجادرية الذي يظم مجموعة من الإرهابيين (وبينهم سعوديين) قاموا بارتكاب فضائع و قتل جماعي ضد عدد كبير من العراقيين (من ولد الخايبة...!!! الذين لا يبكي عليهم أحدا في هذا الزمان) وسبق للإعلام العراقي أن قام بعرض اعترافاتهم على القنوات الفضائية العراقية وهم ينتظرون حكم (القضاء العراقي السلحفائي!!!)
على طريق الشعب نحو ترسيخ قيم المواطنة والعدالة والديمقراطية في مواجهة الاستقطاب والتمييز الطائفي
الأثنين 28-11-2005
اشرنا اكثر من مرة، لاسيما بعد الانتخابات العامة السابقة، الى بروز حالة من الاستقطاب الطائفي واضرارها على حاضر العراق ومستقبله. ومن المؤكد عندما يتم تاشير ذلك فانه لا يعني نكران او تجاهل حقيقة ان مجتمعنا متعدد القوميات والاديان والطوائف والمذاهب، فما نقصده يتلخص برفضنا للتعصب والانغلاق وتكريس الولاء الطائفي بديلا عن الهوية الوطنية العراقية والانتماء للعراق كوطن للجميع. فهذا الاستقطاب يؤدي الى نسف مبدأ المساواة التامة بين المواطنين بغض النظر عن القومية، الدين، المذهب، الطائفة، الجنس والوضع الاقتصادي والاجتماعي.
لا حياد في معركة الحرية...!
محسن الجيلاوي
الأثنين 28-11-2005
أقدم الجهلة يوم 22-11--20 على اقتحام مقر الحزب الشيوعي العراقي في مدينة الثورة مخلفين ورائهم جريمة نكراء إلا وهي تصفية عضوين من الحزب هما عبد العزيز جاسم حسن وياس خضير حيدر.من المؤكد أن هذه الجريمة كسابقاتها ستمر دون عقاب طالما أن حاميها حراميها، فقوى الظلام – الدينية - توزع أدوارها بعناية فائقة عبر قضم أي تحول ديمقراطي وبالتالي تسعى بجدية ماكرة لتحقيق غايتها المطلوبة فكريا وسياسيا بالهيمنة على المجتمع بأسره وربطه بقوه بمشروعها الفكري الذي أثبتت الحياة وكافة المعطيات على كونه يتعارض تماما مع أي مشروع لبناء مجتمع الحرية والعدالة وضمان حقوق الإنسان وتفعيل الدولة واحترام مؤسساتها.
مهزلة عدنان الجنابي الكاريكاتورية
هيلين احمد
الأحد 27-11-2005
من الغريب بل من المضحك المبكي ذلك الموتمر الذي عقدة الدكتور الفاضل عدنان الجنابي قبل ايام وطالب فيه باستقالة رئيس الوزراء العراقي الدكتور إبراهيم الجعفري بحجه ان رئيس الوزراء قد طلب من القوات المتعددة الجنسيات البقاء سنة في العراق من دون اخذ موافقة الجمعية الوطنية.
حيلة حاتم أبو الحيايه الإنتخابية!!!
سليم الحكيم
الأحد 27-11-2005
الناس حمّلوا آيات القرآن أوجهاً لوحملوها على البشر لتصدعوا، فبعضهم جعل مداخل خطبه السياسية آيات كريمة ، للإيحاء بقدسية خطابه حتى لوكان هذرا. آخرون حولوا تلك الآيات إلى تمائم وتعاويذ بأشكال لا تنافسها الرسومات الخيالية. و إعتبرت حفنة غريبة على العلم، القرآن الكريم مصدرا سرمديا لتفسير الفيزياء ،والجيولوجيا،والإحصاء والرياضيا ت والفلك والطب ،،،،و ما لا يعرفه العلم لحد الآن.
ضمانات المتهم في قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا
زهير كاظم عبود
الأحد 27-11-2005
بصدور قانون المحكمة الجنائية العليا الذي أقرته الجمعية الوطنية طبقاً للفقرتين أ و ب من المادة الثالثة والثلاثون والمادة السابعة والثلاثون من قانون إدارة الدولة العراقية للمرحلة الأنتقالية والمنشور في جريدة الوقائع العراقية العدد 4006 في 18 / 10 / 2005 أصبح هذا القانون أعتباراً من تاريخ نشره نافذاً وملزماً ، كما اعتبرت قواعد الاجراءات وجمع الادلة الخاصة بالمحكمة الجنائية العراقية العليا ملحقة لقانون المحكمة اعتبارا من تاريخ نشرها بنفس التاريخ ، وهي قواعد أجرائية وتفصيلية تضمنت ( 69 ) قاعدة تفصل عمل المحكمة ، والغى هذا القانون حكماً قانون المحكمة الجنائية العراقية المختصة بالجرائم ضد الأنسانية رقم ( 1 ) لسنة 2003 وقواعد الأجراءات الصادرة وفقاً لأحكام المادة ( 16 ) منه أعتباراً من تاريخ نفاذ القانون الجديد في 18/10 .
أعترفوا بذنبكم قبل ان يعترفوا عليكم يا مغاوير الداخلية
عبدالستار الانصاري
الأحد 27-11-2005
في يوم الاثنين الماضي وانا اقلب بين محطات الفضائيات لنتابع أخبار العراق الجريح لنطلع على موضوع الانتخابات والوضع الامني المتدهور ونسمع بالتأكيد عن السيارات المفخخه والعبوات الناسفة والاعمال الارهابية التي اصبحت تطال كل مكان من العراق ونسمع عن عمليات الاغتيالات والخطف والتصفيات !! واذا يطل علينا الاخوان اللواء رشيد فليح واللواء عدنان ثابت المسئولين عن المغاوير والامن في وزارة الداخلية وكان محور الحلقة هو ملجأ وزارة الداخلية وبقدرة قادر ان تتحول الملاجىء التي انفق عليها ملايين الدولارات الى معتقلات وسجون لتعذيب العراقيين بدلا من حمايتهم
الصحافة و استقرار العراق
الدكتور رائد حموشي
الأحد 27-11-2005
من المعلوم للجميع ان الصحافة تلعب دور مهم في صياغة افكار الشعب وتوجيههم ، كما انها تساهم الى حد بعيد في تهدئة الاوضاع او تأزيمها عبر ما تطرحه من افكار ومواضيع مختلفة . وبعد سقوط النظام البائد الذي حاول ان يسد جميع المنافذ المعرفية علينا شهد العراق انفتاحاً هائلاً في مجال اصدار الصحف حتى دخل الامر في باب الفوضى الاعلامية التي شهدها العراق عقب 9 / 4 / 2005 فشهدنا مثلاً أن احد اصحاب محال الحلويات اصدر صحيفة ووضع عليها صورته وجعل نفسه رئيس تحرير لها !!
الضاري وساقطات اليونان
ستار الطائي
الأحد 27-11-2005
عاد بي حارث الضاري رئيس ما يسمى بهيئة علماء المسلمين في العراق الى تلك الرواية اليونانية الرائعة ( زوربا) للروائي اليوناني الرائع كازنتزاكي, ورحت وانا استمع الى تلك الكلمات المسمومة التي تفوه بها  الرجل من على منصة جامعة الخذلان ،رحت استذكر احدى اللقطات التي يصف فيها زوربا( عامل منجم الفحم) ساقطات اليونان. رغم السنوات الطويلة التي انقضت على قرائتي لتلك الرواية الا ان حارث الضاري استطاع وبمهارة لا يجاريه فيها احد ان يعيد تلك الاسطر الوصفية الى مخيلتي لاجد ان زوربا في حقيقة الامر كان يصف حارث هذا.
دولة الدويلات ودولة الدولة والحسم الإنتخابي
حسين العادلي
الأحد 27-11-2005
تبرز الحاجة إلى الرؤى والبرامج الإنقاذية لدى المراحل التأسيسية في عمر الأمم والدول، وفيما لو سادت الرتابة أو تم استصحاب الطروحات التقليدية أو الخاطئة أو الحالمة أو تم تغليب المصلحة الضيقة والنفع المباشر في منحنيات التأريخ التحوّلي لدى الأمم والدول.. فلا تغيير نوعي مؤمّل يستطيع إنتشال الأمّة من براثن الكارثة، بل سيؤسس لكوارث نوعية جديدة لا تلبث أن تلقي بظلالها أمام أول استحقاق لتقود إلى الفشل مرة أخرى.
عمق العلاقة بين رئيس كوردستان البارزاني وصلاح الدين بهاءالدين، يساعد تركيا في حل أزمتها مع كوردها
محسن جوامير
الأحد 27-11-2005
بعد الاحداث المروعة في شمال كوردستان، إتهم السيد بولند أجويد رئيس وزراء تركيا الأسبق الولايات المتحدة بالوقوف وراء الأحداث والمظاهرات التي شهدتها المدن الكوردية في شمال كوردستان، وطالب حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا بضرورة الضغط على امريكا للحفاظ على وحدة الأراضي التركية.
ضحك ملعون على الذقون وقصف قناة الجزيرة المصون
مصطفى محمد غريب
السبت 26-11-2005
اسمحوا لي في البداية ان اقول لكم ان قصف قناة الجزيرة من قبل اوامر السيد دبليو بوش وحسب ما نقلته بعض وسائل الاعلام البريطانية في لندن عاصمة الضباب وتهديد رئيس الوزراء بلير بعدها لوسائل الاعلام بعدم النشر أكثر مما سبق، صدقته بعض العقول الفطنة!! وبعض وسائل اعلامنا العربي وغير العربي العادلة والمستقلة!! التي كانت تهدف الى شيء آخر ولها شكل ثاني مموه تقريباً لعمل ثاني أيضاً، والتصديق عليه اكثر من قبل الاخوة الاعزاء العاملين في القناة الفضائية ويقال مندوبيهم ايضاً الذين حضروا الاعتصام احتجاجاً على قرار القصف الامريكي الذي لم ينفذ خوفاً من دولة قطر وحاكميها.. هذا الحديث الشيق كأنه حلم، حَلِمَ به من حلم وهي كذبة ملعونة صدقها من اطلقها وظل يضحك علينا وعلى نفسه بعدها وحشاها اصحاب العقول الموازنة الجدّ ذكية وحتى فوق العادة بعدما عرفوا انهم ليسوا بالاذكياء جداً ولا هم يحزنون.
القناة الفضائية العراقية بين ان السلطة والاستقلال في الرأي
سامر عنكاوي
السبت 26-11-2005
يفترض بالقناة الفضائية العراقية أن تكون فوق القوميات والاديان والطوائف والاحزاب والحركات وكل التنظيمات وانت تكون عراقية, اي اسم على مسمى فهل هي كذلك؟! لا اعتقد, فالفضائية العراقية تم الاستئثار بها من قبل طائفة معينة، بحيث اصبحت قناة طائفية من الدرجة الاولى في خلال مدة لا تتجاوز الثلاثة اشهر. ثلاثة أشهر فقط من حكومة الإتلاف الطائفية، تم خلالها صبغ كل ما في الوطن باللون الاسود الكريه الكئيب الحزين.
هوامش فوق سياسات الجنون (11)
نضال القادري
السبت 26-11-2005
لكم لبنانكم ولنا المقاومة
يقول المفكر السوري جبران خليل جبران المتوفي عام 1931 أي قبل إستقلال لبنان عن الفرنسيين بكثير من الزمن، في منشوراته المجموعة "نصوص خارج المجموعة"، "الناس أربعة: رجل تتهيبه حين تستقبله، ورجل لا تتهيبه وقد تستضعفه حين تستقبله ولكن لا تلبث بعد عشرة قصيرة أن تستقويه وربما تضطر أن تتهيبه، ورجل تتهيبه حين تستقبله، ولكن بعد عشرة قصيرة أو طويلة تزول هيبته من نفسك، وربما حملته على أن يتهيبك، ورجل تستضعفه مذ تستقبله وتحمله على أن يتهيبك دائما".
سباق القوائم الانتخابية
الدكتور لميس كاظم
الجمعة 25-11-2005
دخل فرسان القوائم الأنتخابية سباقهم الثاني للظفر في أكبر عدد ممكن من الأصوات الأنتخابية. لقد سجلت مئات من القوائم الأنتخابية ترشيحها، غير مستفيدة من تجربة الأنتخابات السابقة، التي دخلها أيضا مئات القوائم والكتل الأنتخابية لكن الكتل الفائزة لم يتجاوز عددها اصابع اليدين.
ما بعد مؤتمر القاهرة
رشاد الشلاه
الجمعة 25-11-2005
قوبل البيان الختامي للاجتماع التحضيري لمؤتمر الوفاق الوطني العراقي من قبل الصداميين، ببيان مكتوب كقبله من بيانات، في مكان خارج العراق، و بمفردات غير"عراقية"، خيم على مخيلة كاتبه، ذات الخطاب الجاهلي العنجهي الأهوج، فكتب البيان وهو يردد قول الشاعر عمرو بن كلثوم:
إذا بلغ الرضيع لنا فطاما            تخر له الجبابر ساجدينا
يا صديقي هنا نختلف !!!
ابن العراق
الجمعة 25-11-2005
يا صديقي ابو فهد انت تعلم اني اتابع كل ما تكتب واغلب ما يكتبه اصدقائنا الاخرون المحاورون بمنطق جميل مشفوع بالحجة والدليل وليس بقيح الكلمات والاحقاد وبذيء الشتائم والكلام الرخيص واليوم سوف اتناول ما كتبه لك العزيز والصديق المهذب حسن الزاملي و اليوم انا معه ضدك في موضوع الشيعة وربط اسمهم بايران واليوم اكتب لك ليس دفاعا عن ايران ولا عن بيان الذي تناولته انت كثيرا فيما كتبته مؤخرا ولنبدأ الان نقطة نقطة.
هل هناك اتفاق بين زعماء الشيعة مع زعماء الارهاب ؟
رزاق عبود
الجمعة 25-11-2005
مرة اخرى يخذل زعماء الشيعة الجماهير، التي تحدت الموت، وخرجت لتصوت لهم. صحيح انها صوتت بحس طائفي، وبتاثير مرجعي. لكن الناس كانت تعتقد، ان الشعارات التي طرحت حول محاربة الارهاب، واجتثاث البعث، والوحدة الوطنية، ستكون من المهام، التي ستنجزها حكومة قائمة الائتلاف المنتخبة. ولكنها، وبدل ان تشكل حكومة وطنية اقامت مجمعا وزاريا لا احد يعرف حتى الان كم فيه من الوزرات، والحقائب الوزارية، والوزراء، ووكلاء الوزارات. المانيا الاتحادية اكبر دولة في الاتحاد الاوربي لديها 16 وزارة فقط . ولكن الاهم لدى قائمة الائتلاف، ان تعزل القوى الديمقراطية، باي ثمن، حتى ولو احترق العراق كله.
الجادرية : هلاهل في عرس بعثي.
حسن حاتم المذكور
الجمعة 25-11-2005
خطاءً اعتقدنا ان البعث وصنمه قد سقطا فعلاً بعد 09/نيسان / 2003 واستسلمنا لمخدر ذلك الأعتقاد’ واخذنا نتسامح ونفتح صفحات بيضاء ونبحث في ذاكرتنا عن مبداء ( عفى الله عما سلف ) ’ ونبحث كذلك بين بقايا مجرمي عصابات الحرس القومي وجهاز حنين وزمر التصفيات في مقرات التعذيب بقصر النهاية والنادي الأولمبي والأمن العامة والأستخبارات العسكرية وسجن ابو غريب وغيرها عن بعثي شريف او غير ملوث ونفتعل لبعضهم تاريخاً معارضاً ’ وكنا من الغفلة بحيث لم نتصور ان خلايا البعث الفكرية والسياسية والتنظيمية نائمة بين صفوفنا ’ تنتظر فرصتها لتتحرك وتلدغنا من وخارج جحورها .
فخري كريم يهز كنوز قارون واتباعه
عبد السلام صالح
الجمعة 25-11-2005
المبادره الانسانيه الرائعه للاستاذ فخري كريم جاءت بوقت تحتضر به القيم الانسانيه الكريمه والسليمه من هكذا مواقف. الاستاذ فخري كريم لاينتظر كلمة شكر او ليسجل موقف سياسي او اعلامي فهو لايكترث لهذه الامور اطلاقآ عندما يتعلق الامر بتقديمه دعما معنويآ او ماديا لاحد.
محنة المرأة العراقية..
الدكتور عزيز الحاج
الجمعة 25-11-2005
 إن المرأة ضحية مستمرة في معظم المجتمعات العربية والمسلمة. ونحن هنا لسنا إلا في معرض المرأة العراقية.
بالطبع الموضوع طويل ومتشعب، ونرى الأفضل الانتقال مباشرة لثورة 14 تموز، التي سنت عام 1959 قانونا ممتازا وعصريا للأحوال المدنية. كان القانون يمنح المرأة حقوقا أساسية، ويرتفع بها من مستوى النظرات المتخلفة في المجتمع لمستويات عليا. لم يرق القانون لرجال الدين المسلمين من الشيعة والسنة، وصدرت فتوى المرجع السيد محسن الحكيم ضد القانون وقاسم وكذلك تحريم التعامل مع الشيوعيين.
مؤتمر الأقباط العالمي الثاني انتصار للمظلومين
الدكتور عبدالخالق حسين
الجمعة 25-11-2005
عقد في الفترة 16-20 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري مؤتمر الأقباط العالمي الثاني في العاصمة الأمريكية واشنطن، للبحث ليس في مظلومية الأقباط المصريين فقط، بل ومظلومية جميع الأقليات في البلدان العربية، بما فيها القطاع النسائي الذي يشكل أكثر من 50% من المجتمع الشرق أوسطي.
مؤتمر القاهرة يخدم أعداء العراق
الدكتور عبدالخالق حسين
الجمعة 25-11-2005
موقف الجامعة العربية معروف بتأييده لنظام صدام حسين لدى القاصي والداني. كما ويسعى الآن أمينها العام عمرو موسى بضراوة لإيجاد موطئ قدم في العراق الجديد لفلول البعث الساقط بذريعة حوار المصالحة. وبذلك فعمرو موسى يقوم بدور حصان طروادة لإدخال العناصر الفاشية في الحكومة العراقية من أجل إفشال العملية الديمقراطية وتمهيد الطريق لعودة حكم البعث. فرغم مظالم الفاشية البعثية في العراق طيلة 35 عاماً من حكمه الجائر، لم تتحرك الجامعة العربية يوماً للدفاع عن الشعب العراقي المضطهد.
المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وانتخابات الخارج
الدكتور لطيف الوكيل
الجمعة 25-11-2005
انه حقاً تحدٍ أن تقوم المفوضية بهذ العمل الجبار وتعتمد على نفسها في اجراء الانتخابات. لقد أثبتت هذه المفوضية من خلال عدم حرمان عراقي المهجر من المشاركة في عرس الديموقراطية العراقي بانها تحترم دستورنا الديمقراطي , فلا بد لنا من رد الجميل بمساعدتها في انجاح مهمتها الصعبة. وعدم تحميلها مسؤولية طبيعة الذباب الطائر نحو السكر.
الثقافة الجديدة للراي والراي الآخر الاعتداء في مدينة الثورة ثقافة ظلامية ارهابية
مصطفى محمد غريب
الجمعة 25-11-2005
في خضم التحضير للانتخابات القادمة التي ستكون محطة اخرى للسير بالعملية السياسية الى امام تتبلور مفاهيم عديدة حول الممارسات والاعمال والتجاوزات والانتهاكات ضد القوى التي تحمل الرأي الآخر المعارض ولا تكتفي تلك القوى التي تريد ان تستمر على النهج القديم بحجة الجديد أي الغاء لاخر وبالتالي ترسيخ مفهوم الارهاب باشكاله واساليبه المتباينة وحسب موقعها من السلطة، او الموقع الذي يضم الارهاب السلفي والاصولي واقطاب النظام الشمولي المعادين للعملية السياسية.
عصابات السياسة القذرة والاعتداء الجبان في مدينة الثورة
سلام ابراهيم كبة
الجمعة 25-11-2005
المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي ينعى شهيدين جديدين سقطا ضحية القوى الارهابية الظلامية في مدينة الثورة البطلة ... وهي ليست قوى الارهاب السلفي المعروفة والناشطة ارهابيا على الساحة العراقية والتي لا تستطيع حتى المرور داخل المدينة للطبيعة الفلاحية العشائرية لسكان المدينة عموما والتي تكشف بسرعة اية وجوه غريبة ممكن ان تتواجد او تمر فيها ...
الإرهاب واحدٌ سنياً كان ام شيعياً ، ولا حل لأزمة العراق غير الديمقراطية والنظام العلماني
حامد الحمداني
الخميس 24-11-2005
لم يكن حلم الشعب العراقي بإسقاط نظام الطغيان الصدامي الفاشي لكي يجد البديل لذلك النظام المتوحش طغيان جديد اشد وحشية أكثر خطورة على مستقبل العراق ومواطنيه ، طغيان يتخذ من الدين الإسلامي الحنيف ، ومن الطائفية البغيضة ستاراً له لتنفيذ أجندة سياسية تهدف إلى الهيمنة على مقدرات البلاد ، وإعادة عقارب التاريخ إلى ما قبل 14 قرناً من الزمان .
برنامج ناخب
نزار حيدر
الخميس 24-11-2005
لن أتحدث هنا عن برنامج انتخابي لقائمة بعينها أو مرشح ما من مرشحي الانتخابات العامة القادمة في العراق، والتي ستجري في الخامس عشر من الشهر القادم، لأنني، وبكل بساطة، لست مرشحا فيها، كما أنني لا أريد أن أعبر، هنا، عن تأييدي أو اعتراضي على أي من البرامج الانتخابية التي تقدم بها المتنافسون في هذه الانتخابات العامة.
تثبيت ثوابت المواطنة الكوردستانية في دستور الاقليم
جرجيس كوليزادة
الخميس 24-11-2005
لكي يبقى الأمل المرسوم أمام جميع أفراد المجتمع الكردستاني مضمونا، ويبقى الرجاء معهودا بالتحقيق، فإن اتفاق الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني في المجلس الوطني الكوردستاني على مجموعة ثوابت حقوقية أساسية للمواطنة الكردستانية والإقرار بها ستخدم الإقليم على مدى المنظور القريب والبعيد لتأمين مستقبل مضمون للحاضر والأجيال القادمة لشعب الاقليم.
أسباب الأرهاب في العراق ومن يقف وراءه
محمود الوندي
الخميس 24-11-2005
لايمكن لأي شخص أن ينكر أو يمحي التصرفات الشنيعة والخبيثة وبشكل الجنوني لأعداء الشعب العراقي من أيتام النظام البائد والمتسللين من خارج الحدود الذي بات تطغيا على المشهد العراقي ، وتزداد وتيرة القتل والخراب في العراق يوماً بعد يوم جراء أفعالهم الأرهابية التي تستهدف المدنيين العراقيين العزل والقتل العشوائي للأبرياء اينما كانوا ، فهولاء يطمحون من خلال أرتكاب مجازرهم الخسيسة لأيقاع أكبر عدد من الضحايا بين مكونات الشعب العراقي .
حين يعلو إيقاع الشتائم .. ثق أن صولاغ ظالم ...
كامل السعدون
الخميس 24-11-2005
هاجمْ محمد أو الله أو الخلفاء والائمة .. لن يصيبك شيء من البذاءات .. لكن هاجم قيادات الأحزاب الإسلامية العميلة لإيران .. وأبشر بالخير كله .. ! لم يكن مقالي اليوم عن السيد صولاغ إلا مقالا عاديا من تلك العشرات التي أكتبها كل شهر ، ولكنه رفدني ولله الحمد بكم هائل من الشتائم ، وهذا دليل نجاحه في الوصول إلى الهدف وطرقه الحديد قبل أن يبرد تماما .
الفخ الذي وقع فيه العزيز صولاغ
كامل السعدون
الأربعاء 23-11-2005
كان فتى ولا كل الفتيان ... ! صبيا مليحا في الخامسة عشرة من عمره ...! بغداديا أصيلا ( كما أظن ) لأن البغادة الخرسانيون مدونون بالكامل ومحسوبة حركاتهم في العراق المحتل كله . المهم البغدادي الأصيل هذا .. ضاع أثره على الأمريكان في شوارع بغداد ... لا أعرف بالضبط ما هي المواصفات الأخرى للفقيد الغالي حتى يهتم به الأمريكان كل هذا الإهتمام ..!! لا أدري ربما رأوا في عينيه إمارات النجابة والمهابة الباكرة ، فشاؤا الإنتفاع بمواهبه في السياسة أو البحث العلمي أو السينما ...تماما مثل النجم السينمائي المهيب الذي وضع المسمار الأخير في نعش الإتحاد السوفيتي .. لا .. ليس غورباتشوف .. ليس هذا من أعني صدقوني .. بل أسامة بن لادن ... !
ايتام ناظم گزار يتلثمون من جديد
رزاق عبود
الخميس 24-11-2005
من العراق صوت عبر الاثير يشق الافاق يحدثني عن اخبار القتل اليومي. قال ان الارهابيين يقتلون الناس عشوائيا. ولكن هناك اناس تقتل عن قصد، وسبق اصرار،و...... وانقطع الخط. فعراق الخير، والخيرات الذي يحكمه اليوم اناس يجيدون تصفيط الكلام، ووضع الفاكهة الصحيحه فوق التالفة لاعطاء صورة مزيفة عما يجري.
سوريا في مواجهة الإعصار فمن يدفع الثمن ؟
إحسان طالب
الأربعاء 23-11-2005
في غمرة السجال السياسي داخلياً وزخم الحراك لأممي خارجياً تقف سوريا النظام وسوريا الشعب في حالة من عدم الاستقرار والقلق والترقب المشوب بالحذر. فعامة أبناء سوريا ليس لديهم رؤية واضحة عن المستقبل القريب وتستحوذ عليهم خشيه من ليل الغد المجهول و يضمرون ويصرحون بأنهم غير جاهزين للمواجهة مع أركان المجتمع الدولي المتمثل بالأمم المتحدة وتحالف أوربا والولايات المتحدة.
لا اكراه في الدين
موسى الخميسي
الأربعاء 23-11-2005
المستجدات المدمرة التي طرأت على حياة العراقيين من ارهاب وتكفير وعنف وتسلط ديني ومصادرة حرية الاعتقاد، يدفع الجميع الى معاودة النظر في عمليات القتل والذبح والاكراه والقسرية في التخلي عن المعتقدات الايمانية الدينية، التي تمارس من قبل بعض الفئات الدينية الاسلامية المتطرفة في العديد من المدن العراقية وبالذات مدينتي الفلوجة والرمادي ضد ابناء الصابئة.
هل مؤتمر الوفاق بداية الحل ..؟
هادي فريد التكريتي
الأربعاء 23-11-2005
1
لا أحد ينكر أن لقاء ، أو مؤتمر، القاهرة ، بين القوى السياسية العراقية ، ذات التوجهات المتقاطعة ، والفهم المغاير ، لما يجري على الساحة العراقية ، وإن جاء متأخرا ، فهو خطوة إيجابية وفي الاتجاه الصحيح . إلا أنه لم يكن حلا للمشاكل التي يعاني منها الشعب العراقي ، الكثيرة والمتفاقمة ، كما لم يضع حلا نهائيا لموضوع الوفاق الذي استدعى تدخل الجامعة العربية لعقد هذا المؤتمر ، وعلى الرغم من أن أننا لم نتعرف بشكل كامل أو تفصيلي على كل وجهات نظر القوى السياسية المشاركة في هذا الاجتماع ، إلا أن البيان الختامي ، حاول أن يقدم بشكل عام ، رؤيا مشتركة لوجهات النظر المتباينة .
مؤتمر القاهرة، التفسير السياسي للمبادرة
الدكتور محمد سعيد الشكرجي
الثلاثاء 22-11-2005
يهتم هذا المقال بتفسير نجاح انعقاد هذا المؤتمر في هذه الأيام، حيث استجابت مبادرة الجامعة العربية لمقتضيات عديدة عرفتها الساحة العراقية والعربية والدولية مؤخراً. فبعد أن رُفضت فكرة المؤتمر في الفترة السابقة، لاسيما من قبل قوى الائتلاف العراقي الممثلة في الحكومة المنتخبة، توجه ممثلو أغلبية هذه القوى ومعهم رئيس الوزراء الى حضور المؤتمر والمساهمة الجادة في انجاحه. والمفارقة ان هذا القبول استند، من جهة، الى أهمية الانجازات العراقية على طريق البناء الديمقراطي والرغبة في توسيع اطار المشاركة فيها
البديل الوطني العراقي الوحيد
كامل السعدون
الثلاثاء 22-11-2005
ماذا يريد الأمريكان لا بارك الله بهم .... ؟
ماذا تريد الديموقراطية الأمريكية بنا ولنا ؟
فتحوا مقابرنا الجماعية ولم يغلقوها ... لم يحرسوا جثث الأكرمين بل تركوها مفتوحة لكاميرات المصورين وتصريحات المتشدقين ، وجاؤوا بهذا المتشدق أو ذاك ووضعوا بين أصابعه مفاتيح تلك القبور المليونية وقالوا له ... أنت إبن هؤلاء وحفيد اولئك وتلك طائفتك وأنت نجم الطائفة الجميل الجليل ... ! واولئك .. ( العراقيون الآخرون ) ...هم القتلة وهم أعدائك وعليك بالثأر منهم ... ! فتحوا الحدود مع إيران وسوريا ولم يغلقوها .. ! وأطلقوا الإشارة الخضراء لهؤلاء أن إندفعوا على الرحب والسعة ... تعالوا وإشتركوا في الذبح والإستقطاب الطائفي ..!
الفيدرالية من مخاطر التجزئة إلى ضمانات الوحدة
ضياء الشكرجي
الثلاثاء 22-11-2005
مداخلة قدمت في 15/11/2005 في الندوة المنظمة من قبل المعهد الدولي للدراسات العليا في العلوم الجنائية في سيراكوزا – إيطاليا حول الفيدرالية في العراق وتحت عنوان «الفيدرالية من مخاطر التجزئة إلى ضمانات الوحدة»، والتي تناولت تصورات حول الشروط اللازمة لإنجاح المشروع الفيدرالي في العراق.
بضع كلمات عن الفيدرالية كمدخل:
لماذا لايكون العراقي في المهجر سفيرا لحضارته وقيمها؟؟؟؟
ابن العراق
الثلاثاء 22-11-2005
ظاهرة الهجرة واللجوء حديثة العهد بالنسبة للمجتمع العراقي فمنذ استقلال العراق ولغاية عهد عبد السلام عارف الطائفي كانت اعداد العراقيين التي تسافر الى الخارج قليلة واكثرهم او اغلبهم من ابناء العوائل الميسورة والعريقة الذين كانوا يغادرون العراق الى الغرب تحديدا طلبا للعلم الراقي والعالي المستوى وكان معهم سعداء الحظ من ابناء العوائل الفقيرة الذي اسعدهم واسعفهم الحظ بالحصول على بعثة او زمالة عراقية على حساب الحكومة العراقية او الدول المضيفة واغلب افراد تلك الشريحة المثقفة او ذلك الجيل استقر في الخارج
متى تزال أرجل ( الصنم) !!!؟؟؟
الدكتور إبراهيم محمد صالح العمر
الثلاثاء 22-11-2005
لا أريد هنا أن أغرق في لغة الرموز و الرمزية، أو الدخول في مجال القراءات الميتافيزيقية للظواهر المادية. فمن العبث اللجوء إلى الغيبيات لتفسير الأحداث اليومية التي تجري على أرض الواقع وفق قاعدة المقدمات والنتائج، ولكن من الطبيعي أن نشير إلى الحالة الرمزية بعد قراءة دقيقة لمجريات الواقع و من باب إضفاء رمزية على الواقع وليس تحميل مجريات الواقع على الرمزية. فالمسألة برغم تعقيداتها الكبيرة ودمويتها غير المسبوقة و شراستها غير المألوفة حتى لدي التجمعات البشرية الوثنية الوحشية، رغم كل ذلك فهي واضحة المعالم.
احذروا من الوقوع في مستنقع الخيانة العظمى
عودة وهيب
الثلاثاء 22-11-2005
اولا : ر غم ان الأسم الرسمي لمؤتمر القاهرة التحضيري هو (مؤتمر الوفاق العراقي)الا ان ثمة اسماء اخرى تداولتها وسائل الأعلام للأشارة الى مؤتمر القاهرة مثل (مؤتمر الحوار) و(مؤتمر المصالحة ). وهذا التعدد في المسميات يعكس عدم وضوح اهداف مؤتمرالوفاق العراقي الذي يصل الى حد العدمية.وفي حقيقة الأمر فان مصطلحات سياسية مثل وفاق وطني ومصالحة وطنية وحوار وطني هي (ادوات)لم تعد ملائمة للوضع في العراق بعد اقرار الدستورلأنها تعود الى نهايات (العصر الدكتاتوري) الذي شارف على الرحيل من عالمنا غير مأسوف عليه، ان هذه الأدوات ( الوفاق ، الحوار ، المصالحة)
في عراق اليوم ، تنتهك حقوق الإنسان
حمزة الشمخي
الثلاثاء 22-11-2005
في التاسع من نيسان عام 2003 ، هكذا قلنا جميعا ، لقد إنتهى زمن القهر والحروب والإرهاب ، ولكن يبدو أن هناك من يريد أن يعود بنا الى زمن حكم دكتاتورية الموت مرة ثانية ، هذه الدكتاتورية الظالمة التي مارست أبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحق أبناء الشعب العراقي ، وتجاوزت بإجرامها الأسود هذا ، حتى الى الجيران ومنهم الشعب الكويتي الشقيق .
الله في عون العراق
تقي الوزان
الثلاثاء 22-11-2005
يقول بعض الاخوة من دعاة قائمة "الائتلاف" سواء بكتاباتهم أوتصريحاتهم أن الامريكان ضخموا وهولو من شأن سجن ملجأ الجادرية . وجعلوا منه فضيحة يستندون عليها في محاربة الحكومة العراقية التي تقودها قائمة "الائتلاف" لغرض إسقاطها , ووضع العراقيل أمام قائمة الائتلاف وتشويه سمعتها ونحن على أبواب الانتخابات الثانية .
الاسلام السياسي هو القتل، والعراق هو الحل
رزاق عبود
الثلاثاء 22-11-2005
بدات المرحلة الثانية للانتخابات التشريعية المصريه، واعتمادا على النجاحات التي حققها الاخوان المسلمون في المرحلة الاولى، تكشفت طبيعتهم الحقيقية حتى قبل، ان يستلموا السلطة، وقبل ان يحققوا الاغلبية في البرلمان. فقد حولوا مراكزالانتخابات الى ساحات معارك، وبلطجة، وعصابات، وشراء اصوات بالمال، او الاكراه، او اللعب بالعواطف الدينيه لبسطاء المصريين المتدينين بطبعهم. وخاصة في مناطق الريف البعيده عن الحضارة، وضعف حضور السلطة. حملوا السيوف، ورفعوا الشعارات التي تكفر من لايصوت لهم وتتوعد بالانتقام، ودخول النار.
© 2005 Iraq of tomorrow all rights reserved
Managed by Nouras content management system 3.0